القمة السورية السعودية – مولاي قدم السعد

منتخب الشباب أنفق‏23‏ مليون جنيه وخاض‏95‏ مباراة
ودية لإعداده وخرج مبكرا‏..‏ فمن يتحمل المسئولية‏…‏ ؟‏!‏
زاهر‏:‏ لم نقصر مع الفريق‏..‏ وإقالة سكوب وجهازه المعاون‏..‏
وأبوريدة‏:‏ ما حدث كابوس كبير‏..‏ والله يسامحهم‏!‏

كتب ـ حاتـم الشـربيني‏:‏

 

 

اثار الهزيمة والخروج المبكر من المونديال على وجة اللاعبون والجهاز الفنى
 

 

 

أطاح المنتخب الوطني للشباب لكرة القدم بآمال وأحلام‏80‏ مليون مصري كانوا يظنون أنهم علي موعد مع السعادة لفريق تم إعداده خلال فترة كافية خاض فيها‏95‏ مباراة دولية ودية وتم صرف‏23‏ مليون جنيه علي استعداداته سواء بالمعسكرات الداخلية والخارجية الي جانب تقاضي التشيكي ميروسلاف سكوب ـ المدير الفني للفريق راتبا شهريا قدره‏10‏ آلاف يورو‏,‏ بما يعادل‏80‏ ألف جنيه‏,‏ إلا أن كل هذه الامكانات التي وفرها اتحاد الكرة برئاسة سمير زاهر‏,‏ أو المجلس القومي للرياضة برئاسة المهندس حسن صقر‏,‏ وكل مقومات النجاح التي سخرها للفريق المهندس هاني أبوريدة المشرف العام علي الفريق ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة لم تشفع لهذا الجيل من اللاعبين للوصول حتي للمربع الذهبي ببطولة كأس العالم للشباب والمقامة علي أرض مصر وجماهيرها الغفيرة التي تستحق منا كل تقدير وإشادة لمؤازرتها الدائمة للفريق خلال مبارياته بالبطولة‏,‏ وبرغم ذلك تعرض لخسارة مهينة صفر‏/2‏ أمام كوستاريكا بدور الـ‏16.‏ 

وقبل أن يتجه الي زامبيا مع بعثة المنتخب الوطني الأول الذي سيواجه هو الآخر نظيره الزامبي السبت المقبل في مباراة حاسمة من أجل قطع شوط كبير علي طريق التأهل لمونديال‏2010‏ بجنوب افريقيا أعرب سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة عن حزنه الشديد وأسفه لخروج الفريق من المونديال‏..‏ وقال إن اتحاد الكرة لم يدخر شيئا من اجل اعداد هذا الفريق ولم نقصر معه سواء في خوضه للمعسكرات واعداد برنامج قوي لم يحصل عليه أي منتخب وطني علي مدار تاريخ اتحاد الكرة‏..‏ وأشار الي ان المشكلة تكمن في أن هذا الجيل من اللاعبين ليس كسابقيه ممن ضموا العديد من العناصر المميزة‏.‏

وقال زاهر‏:‏ كنت حزينا جدا وأنا أتابع مباراة كوستاريكا لدرجة أنني تركت المباراة بعد ربع ساعة من الشوط الثاني‏,‏ وبالفعل تمت إقالة سكوب وجهازه المعاون وكذلك تسريح الفريق‏.‏

وقال المهندس هاني أبوريدة المشرف العام علي الفريق‏:‏ لا أعلم كيف حدث ذلك وكأنه كابوس كبير أطفأ أنوار الفرح الكبير الذي كنا نعيش فيه وهو استضافة كأس العالم للشباب علي أرض مصر‏..‏ وأضاف قائلا‏:‏ الله يسامحهم‏..‏ نكدوا علينا وأفسدوا البطولة‏..‏ وأكد أبوريدة أن مهمة سكوب قد انتهت بخروجنا من دور الـ‏16‏ وسوف أقوم بكتابة تقرير مفصل عن الفريق سواء عن الجهاز الفني أو اللاعبين لتقديمه لاتحاد الكرة ولكن القرار النهائي والأخير هو رحيل سكوب الذي يتحمل قدرا كبيرا من المسئولية مما حدث لعدم قراءته الجيدة للمباريات‏.‏

وفي أول رد فعل منه عقب الخسارة امام كوستاريكا أمس الأول والخروج من مونديال الشباب‏,‏ أكد سكوب ـ المدير الفني للفريق ـ أنه باق حتي نهاية مدة تعاقده في‏30‏ أكتوبر الجاري متحديا مشاعر الجماهير المصرية بدلا من اعتذاره علي اهدار الحلم الذي راود الكثيرين من هذه الجماهير المصرية‏..‏ وقال‏:‏ خلال الفترة المقبلة سأقوم بكتابة تقرير مفصل عن الفريق لتقديمه للمشرف العام علي المنتخب‏..‏ وأضاف‏:‏ لعبنا أمام كوستاريكا وخسرنا وخرجنا من البطولة ولكني لا أعلم ماهي أخطاؤنا وكيف وقع فيها اللاعبون‏!‏

وقال‏:‏ أتيحت لنا فرص كثيرة للتهديف ولكننا لم نستثمرها‏,‏ بجانب أن حارس مرمي كوستاريكا كان في أفضل حالاته ونجح في الحفاظ علي شباكه نظيفة‏,‏ وأوضح سكوب‏:‏ إن فريقه صادفه سوء حظ بجانب الأخطاء الدفاعية للاعبين بسبب سوء التمركز والتهاون في مراقبة الخصم‏,‏ وغاب التوفيق عن اللاعبين مثلما حدث في لقاء باراجواي بالدور الأول‏..‏ وواجهنا أزمة فعلية هي عدم التغلب علي مشكلة التكتل الدفاعي لا بالكرات الطولية أو الاختراق من العمق أو حتي من علي الجانبين‏..‏ وقال‏:‏ جربنا أكثر من طريقة للاختراق ولكن لم تفلح أي محاولات وباءت جميعها بالفشل‏.‏

وأضاف سكوب‏:‏ أن هذا اليوم لم يكن هو يوم الفريق‏,‏ لأن كل الظروف السيئة تكتلت علينا حتي إن التغييرات لم تسفر عن أي جديد بل وتفوق المنتخب الكوستاريكي علي نفسه‏..‏ وقال‏:‏ بحكم منصبي أنا المسئول عن الخسارة والخروج من المونديال‏.‏

وعلق هاني رمزي ـ المدرب العام للفريق ـ معترفا بأن ماحدث هو مسئولية الجهاز الفني‏,‏ مشيرا في الوقت نفسه الي انه كانت هناك توقعات بحدوث تحول هجومي علي المرمي الكوستاريكي بعد اجراء التغييرات لكن سوء التوفيق صادف اللاعبين‏.‏

وقال محمد الصيفي ـ مدرب الفريق‏:‏ إن كل اللاعبين في حالة من الحزن العميق وبكي بعضهم من شدة الحزن عقب الخسارة والتأثر لعدم تمكنهم من اسعاد الجماهير ولكن هذه هي كرة القدم‏..‏ وأضاف‏:‏ طلب اللاعبون عقب المباراة مغادرة المعسكر ولكن الجهاز الفني رفض واجتمع معهم صباح أمس وقام الفريق بتوديع بعضه‏..‏ وأشار الصيفي الي ان الفريق به لاعبون علي قدر المسئولية وآخرون لا يستحقون ارتداء قميص المنتخب لأنها ثقيلة عليهم لعدم احترامهم وتحملهم للمسئولية‏.‏

وأكد فكري صالح ـ مدرب حراس المرمي أنها لحظات صعبة للغاية تمر علينا كالدهر فقد ارتكبنا نفس أخطاء الماضي‏..‏ ولم يحمل فكري صالح الهدفين للحارس علي لطفي‏,‏ وأكد أن الأخطاء الدفاعية هي سبب الهزيمة والخروج من المونديال‏.‏

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: