أرشيف ‘النجم الساطع’ التصنيف

جمال حسني مبارك و الصينى : مولاي قدم السعد

أكتوبر 7, 2009

气势恢宏

平庞彭出场

如梦如幻

斩首

尾声

拥吻

鸣锣

图兰朵

对峙

宫女

张艺谋谢幕

辉煌宫殿

梦幻舞台

鸟巢灯火通明

说服

皇帝

指挥亚诺士

美轮美奂

卡拉夫父子与柳儿

鬼魂舞

图兰朵首次出场下令杀人

讲述图兰朵公主为什么会恨外国人

سوزان مبارك : مولاي قدم السعد

أكتوبر 7, 2009

Syria rolls out red carpet as Saudi king flies in to kiss and make up

Sudden rapprochement between King Abdullah and President Assad ends bitter feud over Lebanon and US invasion of Iraq

 

  • Ian Black, Middle East editor
  • guardian.co.uk, Wednesday 7 October 2009 14.26 BST
  • Article history
  • Saudi Arabia's King Abdullah welcomes Syria's President Bashar al-AssadSaudi Arabia’s King Abdullah welcomes Syria’s President Bashar al-Assad. Photograph: Hassan Ammar/AFP/Getty Images

     

    Syria is rolling out the red carpet today for an unusually important visitor, King Abdullah of Saudi Arabia, whose arrival in Damascus represents a long-awaited public rapprochement between the Arab world’s two bitterest rivals.

    Abdullah – referred to with customary deference as the Custodian of the Two Holy Mosques – is holding two days of talks with President Bashar al-Assad on the staples of Middle East politics. Lebanon, Iran, Iraq, the Palestinians and Israel are all on the agenda.

    In regional terms, this is a big deal and both sides are making a fuss, lavishing praise on each other and counting the blessings for Arab unity. Saudi royals don’t travel light, and the king’s heavyweight entourage – including a sizeable media “delegation” as well as the usual cohorts of security men, camp followers and servants – is occupying entire floors of Damascus’s finest hotels.

    But familiar images of powerful Arab leaders embracing mask an event of real significance: reconciliation between an ultra-conservative monarchy with an intimate relationship with the US, and a repressive republican regime that is Iran’s only Arab ally.

    The kiss-and-make-up between what Arab commentators call “the two Ss” marks the end of a bitter feud that began over the US invasion of Iraq and escalated four years ago when someone – widely believed to be working for Syria, despite denials from Damascus – murdered Rafiq al-Hariri, the former Lebanese prime minister. Hariri, a billionaire Sunni businessman who did much to rebuild war-ravaged Beirut, was close to the Saudis and a major investor in the kingdom. A UN tribunal in the Netherlands is charged with bringing his killers to justice, but Syria seems confident it will not be held accountable.

    After Hariri’s assassination the Saudis and Syrians lined up behind different sides in Lebanon, so often the stage on which wider Arab tensions are played out. The Saudis backed Hariri’s son Sa’ad; the Syrians supported the Hizbullah opposition, with its close links to Iran. It all turned very ugly in 2006, when Assad taunted the (US-backed) Saudis and Egyptians that they were “half men” and powerless in the face of Israel’s onslaught on Lebanon.

    A thaw began earlier this year at one of the Arab summits convened during the Gaza war, and Assad flew to Jeddah last month. However, it has not yet been possible to form a new Lebanese government following Sa’ad Hariri’s resignation as prime minister-designate over demands made by Hezbollah. Lebanese pundits hope the Syrian-Saudi rapprochement will help resolve that crisis.

    Broader international and regional factors are also in play. Under George Bush, the US had good relations with the Saudis, at least after the initial shock of 9/11, and correspondingly bad ones with Syria, which was furious at the overthrow of Saddam Hussein. Barack Obama, by contrast, is mending fences with Assad. The Saudis, carefully reading the diplomatic coffee grounds, think it a propitious moment to do the same.

    Abdullah also wants to close Arab ranks in the face of Obama’s failure, so far at least, to make any headway with the Israeli-Palestinian peace process. Damascus and Riyadh are on opposite sides on the Palestine issue – with Syria backing the Islamists of Hamas, and the Saudis supporting Mahmoud Abbas’s Fatah. Their reconciliation could prompt the divided Palestinians to follow suit.

    The Saudis, with US support, also hope their improved relations with Syria will help draw Assad away from his odd-man-out alliance with Iran.

    Assad’s response before has always been that Syria has no need to choose between friends. It is not clear that his answer will be any different this time.

    حسني مبارك :مولاي قدم السعد

    أكتوبر 7, 2009

    06 PM 0 ... مولاي قدم السعدRihanna - Take A Bow

    You Will find The Proof That The Islamic Bak Magic Is a Fact…Not a Myth .Please notice The Left shoe of the Saudi King in This Photo Released By SANA The Syrian News Agency During the economic summit held because of the latest Israeli invasion of The Gaza Strip.Dated Jan.20, 2009.Courtsey of George Youssef. Founder of The Anti-Islamic Bak.I have Tons and Tons Of proofs.Do you Have A mossad Contact Or an FBI contact.I live in Toronto , Canada and I would like to see Muslims Pay for what they did Who they are and what They Have.

    More Oscars: George Youssef and the SLAM DUNK 

    محمد مساحر . أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد فسلة .و بسلة كمان . The Proof Of The Islamic Bak/AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./He is a Bak.like The Genie Of Aladdin

    Blogs about: مصر

     

    Featured Blog

    نجيب ساويرس قبض ثمننا من ال ب …

    تشهد الأشهر القليلة المقبلة تنشيطا واسعا للعلاقات المصرية ـ الروسية في جميع المجالات ودفعا إلي مستوي ال… more →

    الدنيا ريشة في هواهِ “.سعد عبد الوهاب في الباك الإسلامي . خد لك فيلم باك “

    لفيليب رزق … أنت حر

    mohammedabdelwahab wrote 2 minutes ago: فبراير, 2009 10:34 م george youssef يقول… The islamic Bak Magic.Muslim satanism … more →

    الأوسمة: فيليب رزق, اقباط مصر, ايجيبت, الأهرام

    ايمن نور في الاسكندرية الثلاثاء القادم

    alexnews wrote 3 hours ago: كتب طارق حسين : في أولي جولاته بمحافظات مصر عقب اطلاق سر … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, News, قضايا منوعة, محافظة الاسكندرية, معارضة, أحزاب, الاسكندرية, انتخابات

    أين تبدأ حدود أمن مصر القومي؟

    osamashash wrote 11 hours ago: طلال سلمان        بين مصر والعرب خارجها، شيء من سوء ال … more →

    الأوسمة: المنتدى العام, مقالات, سورية, فلسطين, لبنان, طلال سلمان, غزة, أدب

    أفتتاح ” غير رسمي ” لمعرض الاسكندرية الدولي للكتاب

    alexnews wrote 1 day ago:    وكالات : فتح معرض الاسكندرية الدولي السابع للكتاب يو … more →

    الأوسمة: فنون, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, ثقافة, صحافة, علوم

    تكريم الدكتور حسن عباس في الابداع

    alexnews wrote 1 day ago: كتب طارق حسين : أقيم مساء أمس الخميس 19 فبراير 2009 احتفالي … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, News, فنانين, قضايا منوعة, محليات, محافظة الاسكندرية, مرافق, اقتصاد

    السيطرة علي حريق هائل بالمنشية

    alexnews wrote 1 day ago: كتبت هناء أبو العز :سيطرت فجر اليوم الجمعة 20 فبراير 2009 ق … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, حوادث, صحافة, محليات

    دورة دولية لكرة القدم مارس القادم بالاسكندرية

    alexnews wrote 1 day ago: أ ش أ/ أكد ضياء السيد المدير الفنى للمنتخب المصرى للناش … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, Football, News, Sport, كرة قدم, محافظة الاسكندرية, افريقيا, الاسكندرية

    توقيع اتفاقية تعاون بين غرفة تجارة برشلونة وغرفة الاسكندرية

    alexnews wrote 1 day ago: كتب ايهاب ثابت : أبرمت الغرفة التجارية بالإسكندرية اتف … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, News, صحافة, محليات, عمال, اقتصاد

    سطو صحفي علي الحقوق الادبية

    alexnews wrote 2 days ago: علي الرغم من استخدام ” العلامة المائية ” علي الصو … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, Football, رياضة, صحافة

    بطل الكأس يفوز علي بترول اسيوط 2 – 1 في الدوري

    alexnews wrote 2 days ago: كتب باسم علي : فاز فريق حرس الحدود لكرة القدم  علي فريق … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, Football, كرة قدم, رياضة

    لفيليب رزق … أنت حر
      فبراير 21, 2009 – 3:56 م <!–
  • برمجة mohammedabdelwahab
  • –>أرسلت فى اقباط مصر, ايجيبت, فيليب رزق, مصر Tagged , , 12 تعليقاً

     

    You Will find The Proof That The Islamic Bak Magic Is a Fact…Not a Myth .Please notice The Left shoe of the Saudi King in This Photo Released By SANA The Syrian News Agency During the economic summit held because of the latest Israeli invasion of The Gaza Strip.Dated Jan.20, 2009.Courtsey of George Youssef. Founder of The Anti-Islamic Bak.I have Tons and Tons Of proofs.Do you Have A mossad Contact Or an FBI contact.I live in Toronto , Canada and I would like to see Muslims Pay for what they did Who they are and what They Have.

    More Oscars: George Youssef and the SLAM DUNK 

    محمد مساحر . أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد فسلة .و بسلة كمان . The Proof Of The Islamic Bak/AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./He is a Bak.like The Genie Of Aladdin

     

    فبراير, 2009 10:34 م

    george youssef يقول… The islamic Bak Magic.Muslim satanism is now online both in arabic and in english.Go see it.visit me on http://www.saadabdelwahab.wordpress.com
    http://www.mohammedabdelwahab.wordpress.com 20 فبراير, 2009 02:13 ص
    george youssef يقول… مبروك لفيليب رزق أنت حر الآن.عندنا الف فيليب رزق و الف فيليبة رزقة . الباك الإسلامي . اقصد وجود الباك الإسلامي و سحر الباك الإسلامي عندنا في مصر و هو ده الثور الابيض .سحر المسلمين علي الإنترنت‏ .
    المسلمين عندهم باك .الباك علي الإنترنت‏ .هل فيليب رزق يعرف الباك ادعوك فيليب رزق ناشط في التعريف به.الدكتور جورج يوسف +دليل سحر الباك
    http://www.mohammadhinidi.wordpress.com
    www.samirgaga.wordpress.com
     

    زيارة العاهل السعودي لدمشق .. أسرار وتداعيات
    زيارة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى دمشق والتي تأتي بعد سنوات من القطيعة تحمل الكثير من الدلالات الهامة ليس فقط من حيث التوقيت وإنما…التفاصيل

         

    عبد ربه: السلطة أخطأت بشأن “جولدستون”

     

    الأخوان جاوتشي دليل براءة المقراحي

       
      زيارة العاهل السعودي لدمشق .. أسرار وتداعيات   محيط – جهان مصطفى

     
      قمة الملك عبد الله والأسد في دمشق    

    في بادرة إيجابية على طريق استعادة المصالحة العربية الشاملة ، وصل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى دمشق يوم الأربعاء الموافق 7 أكتوبر / تشرين الأول في زيارة رسمية لسوريا تعتبر الأولى منذ تدهور علاقات البلدين عقب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري في عام 2005.

    الزيارة والتي وصفت بالتاريخية تأتي في أعقاب عدد من الخطوات التي تؤكد عودة العلاقات إلى طبيعتها بين البلدين ، فما أن تمت مصالحة بين الزعيمين في قمة الكويت الاقتصادية العربية بالكويت في يناير الماضي خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ، تكثفت التحركات على طريق استئناف العلاقات الدبلوماسية وعودة الدفء الذي طالما ميز علاقات البلدين قبل اغتيال رفيق الحريري.

    والبداية كانت مع قيام وزير خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل بزيارة دمشق في 5 مارس وذلك بعد أسبوع من زيارة مماثلة قام بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى الرياض وبعد ذلك عقدت في الرياض في 11 مارس قمة رباعية ضمت كلا من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئيس المصري محمد حسني مبارك والرئيس السوري بشار الأسد واعتبرت هذه القمة حينها ترجمة واضحة لدعوة العاهل السعودي لمصالحة عربية شاملة خلال قمة الكويت ولتهيئة الأجواء في الوقت ذاته لإنجاح القمة العربية العادية في الدوحة في اواخر مارس .

    وفي 23 سبتمبر الماضي ، قام الأسد بزيارة للسعودية التقى خلالها العاهل السعودي وأكد بعدها الجانبان أهمية استمرار التعاون بينهما لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

    وسرعان ما ترجمت هذه الخطوات التقاربية إلى إجراءات على أرض الواقع ، حيث قامت الرياض بتعيين عبد الله العيفان سفيرا لها في دمشق ، كما قامت الأخيرة بتعيين مهدي دخل الله سفيرا لها بالسعودية.

    وأخيرا ، جاءت الزيارة التاريخية التي قام بها الملك عبد الله بن عبد العزيز لدمشق في 7 أكتوبر لتؤكد أن التنسيق الاستراتيجي عاد لعلاقات البلدين ، وهذا بالطبع سيكون له أثر إيجابي على الوضع العربي بشكل عام ، بما يساعد في إنهاء أزمة تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان وإنهاء الخلافات الداخلية الفلسطينية وتبديد مخاوف عدد من الدول العربية من النفوذ الإيراني في المنطقة.

    ويبدو أن الظروف إقليميا ودوليا مهيئة لمثل هذا الأمر ، فزيارة العاهل السعودي لدمشق تأتي متزامنة مع استئناف المفاوضات بين طهران والغرب حول أزمة برنامجها النووي وهو أمر من شأنه أن يخفض التوتر في المنطقة .

    كما أن الزيارة تأتي في وقت خرجت فيه سوريا من عزلة دولية منذ اغتيال رفيق الحريري إذ عادت الاتصالات مع الدول الأوروبية المؤثرة وعلى رأسها فرنسا ، كما بدأت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإجراء اتصالات مع الجانب السوري وقام عدد من المسئولين الأمريكيين بالفعل بزيارات إلى دمشق.

     
      الرئيس الأسد وهو يستقبل الملك عبد الله    

    ويبدو أن الأمور تسير باتجاه عقد مصالحة شاملة أيضا بين القاهرة ودمشق ، حيث لا يستبعد البعض أن يقوم الرئيس السوري بزيارة القاهرة قريبا أو يقوم الرئيس المصري هو الآخر بزيارة دمشق .

    وفي حال تحقق مثل هذا الأمر وتمت استعادة التنسيق المصري السعودي السوري والذي كان عبر التاريخ ركيزة أساسية لحماية الأمن القومي العربي فإن هذا سيسرع بلا شك من جهود المصالحة بين فتح وحماس وإعادة الروح بالتالي للقضية الفلسطينية التي تراجعت كثيرا خلال الفترة التي أعقبت فوز حماس بالانتخابات التشريعية وما تخللها من حصار واقتتال داخلي وانقسام عربي بين دول “ممانعة” ودول “اعتدال”.

    وبالنسبة للقلق العربي من إيران ، فإن عودة دمشق بقوة للحضن العربي وبدء إدارة أوباما في إجراء حوار مباشر مع طهران ، هى أمور من شأنها إنهاء سياسة المحاور في المنطقة وتهدئة التوتر في العراق ولبنان وفلسطين واختفاء الدعاية التي روجتها إدارة بوش في السابق حول سنة وشيعة والغزو الشيعي الإيراني للدول العربية.

    والخلاصة أن العرب جميعهم خسروا جراء الشرذمة التي حدثت خلال حرب تموز 2006 في لبنان وأثناء وبعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ، ولذا تحاول سوريا والسعودية ومصر حاليا الاتفاق على استراتيجية موحدة تأخذ في الحسبان وجود حكومة متطرفة في إسرائيل ترفض إقامة دولة فلسطينية ، ووجود إدارة أمريكية جديدة أعلنت رغبتها في التعاون مع العالم العربي والإسلامي على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة .

    تدريبات النجم الساطع

    أكتوبر 7, 2009

    بدء فعاليات تدريبات النجم الساطع
    بمشاركة‏17‏ ألف مقاتل من‏12‏ دولة
    عمليات جوية وإنزال بحري ورماية تكتيكية
    تشارك فيها‏18‏ قطعة بحرية و‏92‏ طائرة قتال

    كتب ـ ممدوح شعبان‏:‏

    بدأت فعاليات تدريبات النجم الساطع‏2009,‏ والتي تجري في مصر وتركيا وباكستان والكويت والأردن وهولندا واليونان وفرنسا وانجلترا وألمانيا وإيطاليا‏,‏ والتي تستمر أنشطتها حتي الثالث من الشهر المقبل‏,‏ ويشارك فيها‏17‏ ألفا و‏26‏ فردا من القوات المسلحة من جميع التخصصات‏.‏

    وأعلن اللواء أركان حرب إسماعيل عتمان مدير إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة عن ترحيب مصر بالقوات الصديقة المشاركة في تدريبات النجم الساطع لهذا العام‏,‏ مؤكدا قيمة وحيوية التدريب المشترك‏.‏ وأوضح عتمان أنه تمت اضافة مركزين للاعلام عن أنشطة التدريبات هذا العام‏,‏ الأول بالقاهرة والثاني بمنطقة الحمام شمال غرب البلاد‏,‏ حيث يوجد بها نخبة مميزة من الضباط من الدول المشاركة لتوفير المعلومات المطلوبة لجميع أجهزة الاعلام والصحف‏.‏

    ومن جانبه‏,‏ قال اللواء أركان حرب إبراهيم الدماطي مدير التدريب من الجانب المصري ان تدريبات النجم الساطع‏2009‏ مرت بعدة مراحل أولاها‏:‏ مرحلة التخطيط التي استغرقت‏22‏ شهرا‏,‏ وبدأ التخطيط لها من عام‏2008‏ بحضور مخططي‏12‏ دولة بإجمالي‏300‏ مخطط من جميع التخصصات‏.‏ وأوضح الدماطي أن التدريبات تستهدف تنمية علاقات التعاون العسكري بين الدول المشاركة وتقريب المفاهيم بين القوات لتنفيذ عمليات مشتركة‏,‏ وتبادل الخبرات باستخدام الأسلحة الحديثة‏,‏ ورفع مستوي القوات المشاركة في العمل الليلي والتدريب علي الطيران بعد رحلة طيران لأكثر من‏15‏ ساعة طيران‏,‏ وتبادل الخبرات في المجال البحري وأعمال البحث والانقاذ والقتال الجوي وإدارة الأزمات وتبادل الخبرات في مجال القيادة والسيطرة‏,‏ واستخدام التكنولوجيا في جمع المعلومات وعمليات الامداد والقفز الحر بمعدات الأكسجين‏.‏

    وأضاف أن أعمال التدريبات ستشمل عمليات الإسقاط بمدينة مبارك العسكرية إلي جانب الأنشطة البحرية بالبحر المتوسط‏,‏ موضحا أنه سيتم كذلك مشروع مركز القيادة في كل من مصر ومركز المباريات الحربية في فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية‏,‏ كما ستشترك عناصر الإنزال البحري في مرحلة الرماية التكتيكية بـ‏18‏ قطعة بحرية و‏92‏ طائرة‏.‏

    وتشمل مراحل التدريب عمليات الفتح الاستراتيجي خلال الفترة من‏20‏ سبتمبر حتي‏10‏ أكتوبر‏,‏ والتدريب المسبق والتكتيكي من‏10‏ إلي‏20‏ أكتوبر‏,‏ ومراكز القيادة في الفترة من‏21‏ حتي‏27‏ أكتوبر‏,‏ ثم ندوة كبار القادة يوم‏17‏ أكتوبر بحضور عدد من رؤساء الأركان وبعض كبار قادة الدول المشاركة‏,‏ وأخيرا مرحلة مغادرة القوات في الفترة من‏16‏ أكتوبر إلي‏10‏ نوفمبر المقبل‏.‏

    كما تشتمل التدريبات علي‏186‏ تدريبا متنوعا‏(‏ بحرية‏-‏ جوية‏-‏ قوات خاصة‏)‏ وعناصر من مركز القيادة أبرزها‏:‏ المشروع التكتيكي بجنود يوم‏11‏ أكتوبر‏,‏ والإسقاط الإستراتيجي‏12‏ أكتوبر‏,‏ والإنزال البحري‏12‏ أكتوبر‏,‏ والرماية التكتيكية‏14‏ أكتوبر‏,‏ ومشروع القيادة في الفترة من‏21‏ إلي‏25‏ أكتوبر‏,‏ وندوة كبار القادة يوم‏27‏ أكتوبر التي تتناول الموضوعات المتعلقة بتطوير التدريبات وبعض موضوعات التعاون الأمني والإقليمي وعمليات حفظ السلام‏.‏

    ومن جانبه‏,‏ أوضح اللواء طيار بنيامين بارتلت مدير التدريب من الجانب الأمريكي رئيس فرع التدريب والمناورات بالقيادة المركزية الأمريكية أن هذه التدريبات تتواكب مع مرور ثلاثين عاما علي أول تدريبات نجم ساطع بين مصر وأمريكا والتي تحل ذكراها العام المقبل‏.‏

    وأشار بارتلت إلي تأثيرات الأزمة المالية العالمية والصراعات المختلفة علي التخطيط والعمل لتدريبات‏(‏ النجم الساطع‏2009)‏ وهي العوامل التي مثلت عبئا وضغطا علي المخططين لهذه التدريبات‏,‏ مؤكدا أهمية تدريبات النجم الساطع‏,‏ التي وصفها بالأكبر والأهم في هذه البقعة من العالم‏.‏

    وقال رئيس فرع التدريب والمناورات بالقيادة المركزية الأمريكية إن تدريبات هذا العام تشتمل علي الجديد من حيث الرماية التكتيكية والإنزال من الطائرات بالأكسجين إلي جانب الأعمال البحرية‏.‏ وعن إمكانية دعوة دول أخري للمشاركة في تدريبات النجم الساطع المقبلة‏,‏ أشار بارتلت إلي أنه سيتم عقد مؤتمرات بين الدول المشاركة والمضيفة مصر ومناقشة الأمر وما هي الدول التي يمكن أن تشارك ودعوتها للتدريبات‏.‏ وتدريبات النجم الساطع بدأت عام‏1980‏ بين الجانبين المصري والأمريكي ثم اتسعت قاعدة المشاركين فيها لتشمل العديد من الدول الشقيقة والصديقة والمراقبين اعتبارا من عام‏1995,‏ وتعتبر الأضخم من نوعها في العالم‏.‏


    Follow

    Get every new post delivered to your Inbox.