Archive for the ‘مولاي قدم السعد’ Category

الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

يناير 14, 2010

الأحداث المؤسفة التي حدثت في نجع حمادي علامة تاريخية إلى الخطر من خلال نشر ثقافة الكراهية الضغينة و الحقد المتبادل و التشنج غير المسؤول بأسلوب الباك الإسلامي المقيت .
شعب مصر حيضربك بالجزمة بعد موت أبوك العجوز اللى عمره 83 سنة اللى بيلبس
البامبرز مثل الاطفال وبيحكم مصر 29 سنة- فين الديمقراطية يا كلب يابن
الكلب

MM جورج يوسف الأحداث المؤسفة التي حدثت في نجع حمادي علامة تاريخية إلى الخطر من خلال نشر ثقافة الكراهية الضغينة و الحقد المتبادل و التشنج غير المسؤول بأسلوب الباك الإسلامي المقيت .
من الدكتور جورج يوسف ضد الباك الإسلامي – سحرالباك الإسلامي .أوباما قال جورج يوسف أخذ مننا كندا.www.wwchristian.wordpress.com
http://www.wwgeorge.wordpress.com

‎www.wwchristian.wordpress.com‎
0 المؤشرات تكشف امكانية تعزيز احتياطات المملكة البترولية ب 200بليون برميل تضمن لها استم0 “التجارة” توافق على تأسيس 3شركات جديدة ب 622مليون ريال0 الحكم على (11) شخصاً شكلوا عصابة لتصنيع وترويج المسكر بالسجن من 10سنوات وألف جلدة إل0 تحركات نصراوية لفك الأزمة المالية0 شركة جرير للتسويق.. …

الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

يناير 14, 2010 بواسطة thecairoeffect

The Islamic Bak Magic Satanism Proof on 2 DVDs . From George Youssef

09 July, 2009

  • الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

  • The evidence of the Islamic Bak Magic

    • The bak evidence.
    • /AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./ He is a Bak . like The Genie Of Aladdin .
    • this was an image from AFP
    • Date: january 20, 2009.
    • Call the FBI and tell them about that and about me George youssef.
    • I come from Egypt, I know muslims and i know what i am talking about.
    • I have tons of proof other than this one .
    • The world need to be introduced to the Bak.
    • Do you know a mossad contact in Israel or abroad ?
    • Over half a million christians in Egypt have already received the “Film Bak ” and know what i know.
    • They are under the thumb of muslims, Islam and the Islamic bak.They need a Voice to be heard…You know
    • muslims are garbage.my advice to you.stay away.keep your distance .they are homosexuals in the bak.Males and females alike.
    • they also menstruate by the so called “new bak”.Also males and females alike.
    • Muslims create by their bak.The bak creates people.
    • Thus muslims are not created.and they know it.
    • thanks for reading.This is not a hate message.It is true, incredible and i need money to post my proofs on the net and make it public.
    • I can easily make the case.
    • The bak is as legendary as true. Unbelievable.

    send it to me .

    • My name is george youssef.I am a christian egyptian and i live in toronto ,canada
    • Address: 214-33 Coatsworth crescent.Toronto,Ontario,Canada.M4C5P9.
    • e-mail: georgeyoussef68@aim.com
    • I want muslims be held responsible for The bak.join me. Send the proof by mail if you have it.The evidence that the islamic bak magic satanism exists and true is crucial. /AFP
    • /AFP  /AFP  /AFP  /AFP

الدكتور جورج يوسف و أقباط يرفضون جمال مبارك في رئاسة مصر – من الباك كمان

ديسمبر 2, 2009

الدكتور جورج يوسف و أقباط يرفضون جمال مبارك في رئاسة مصر – من الباك كمان

من الدكتور جورج يوسف :الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي + في فيلم المملكة للممثل جيمي فوكس ساعة ال آر بي جي – بالباك بالباك. أقباط يرفضون تأييد البابا لتولى جمال مبارك رئاسة مصر . جمال مبارك ديناصور الحزن و عبد الحفيظ الخطاب السياسي المصري. مش في الرئاسة يا جمال . و لا يوم في الرئاسة يا جمال . و لا ساعة . المزيد على مدونة ووردبرس .

حول إمكانية اعتذار الجزائر لمصر، أوضح المسئول الجزائرى “هنا نحن طلبنا هذا، وعلى أية حال نحن نتحدث عن التهدئة وطى الصفحة فى إطار العلاقات الأخوية بين البلدين”.

//

// <![CDATA[
var mrPars = document.getElementsByTagName("div");
for (var m=0; m2) {
mrPars[m-2].style.overflow = “visible”;
}
}
}
if (typeof SRM_FL_RunContent != ‘function’) {
//v1.7
// Flash Player Version Detection
// Detect Client Browser type
// Copyright 2005-2008 Adobe Systems Incorporated. All rights reserved.
var isIE = (navigator.appVersion.indexOf(“MSIE”) != -1) ? true : false;
var isWin = (navigator.appVersion.toLowerCase().indexOf(“win”) != -1) ? true : false;
var isOpera = (navigator.userAgent.indexOf(“Opera”) != -1) ? true : false;
function ControlVersion()
{
var version;
var axo;
var e;
// NOTE : new ActiveXObject(strFoo) throws an exception if strFoo isn’t in the registry
try {
// version will be set for 7.X or greater players
axo = new ActiveXObject(“ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.7”);
version = axo.GetVariable(“$version”);
} catch (e) {
}
if (!version)
{
try {
// version will be set for 6.X players only
axo = new ActiveXObject(“ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.6”);

// installed player is some revision of 6.0
// GetVariable(“$version”) crashes for versions 6.0.22 through 6.0.29,
// so we have to be careful.

// default to the first public version
version = “WIN 6,0,21,0”;
// throws if AllowScripAccess does not exist (introduced in 6.0r47)
axo.AllowScriptAccess = “always”;
// safe to call for 6.0r47 or greater
version = axo.GetVariable(“$version”);
} catch (e) {
}
}
if (!version)
{
try {
// version will be set for 4.X or 5.X player
axo = new ActiveXObject(“ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.3”);
version = axo.GetVariable(“$version”);
} catch (e) {
}
}
if (!version)
{
try {
// version will be set for 3.X player
axo = new ActiveXObject(“ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.3”);
version = “WIN 3,0,18,0”;
} catch (e) {
}
}
if (!version)
{
try {
// version will be set for 2.X player
axo = new ActiveXObject(“ShockwaveFlash.ShockwaveFlash”);
version = “WIN 2,0,0,11”;
} catch (e) {
version = -1;
}
}

return version;
}
// JavaScript helper required to detect Flash Player PlugIn version information
function GetSwfVer(){
// NS/Opera version >= 3 check for Flash plugin in plugin array
var flashVer = -1;

if (navigator.plugins != null && navigator.plugins.length > 0) {
if (navigator.plugins[“Shockwave Flash 2.0”] || navigator.plugins[“Shockwave Flash”]) {
var swVer2 = navigator.plugins[“Shockwave Flash 2.0″] ? ” 2.0″ : “”;
var flashDescription = navigator.plugins[“Shockwave Flash” + swVer2].description;
var descArray = flashDescription.split(” “);
var tempArrayMajor = descArray[2].split(“.”);
var versionMajor = tempArrayMajor[0];
var versionMinor = tempArrayMajor[1];
var versionRevision = descArray[3];
if (versionRevision == “”) {
versionRevision = descArray[4];
}
if (versionRevision[0] == “d”) {
versionRevision = versionRevision.substring(1);
} else if (versionRevision[0] == “r”) {
versionRevision = versionRevision.substring(1);
if (versionRevision.indexOf(“d”) > 0) {
versionRevision = versionRevision.substring(0, versionRevision.indexOf(“d”));
}
}
var flashVer = versionMajor + “.” + versionMinor + “.” + versionRevision;
}
}
// MSN/WebTV 2.6 supports Flash 4
else if (navigator.userAgent.toLowerCase().indexOf(“webtv/2.6”) != -1) flashVer = 4;
// WebTV 2.5 supports Flash 3
else if (navigator.userAgent.toLowerCase().indexOf(“webtv/2.5”) != -1) flashVer = 3;
// older WebTV supports Flash 2
else if (navigator.userAgent.toLowerCase().indexOf(“webtv”) != -1) flashVer = 2;
else if ( isIE && isWin && !isOpera ) {
flashVer = ControlVersion();
}
return flashVer;
}
// When called with reqMajorVer, reqMinorVer, reqRevision returns true if that version or greater is available
function DetectFlashVer(reqMajorVer, reqMinorVer, reqRevision)
{
versionStr = GetSwfVer();
if (versionStr == -1 ) {
return false;
} else if (versionStr != 0) {
if(isIE && isWin && !isOpera) {
// Given “WIN 2,0,0,11″
tempArray = versionStr.split(” “); // [“WIN”, “2,0,0,11”]
tempString = tempArray[1]; // “2,0,0,11”
versionArray = tempString.split(“,”); // [‘2’, ‘0’, ‘0’, ’11’]
} else {
versionArray = versionStr.split(“.”);
}
var versionMajor = versionArray[0];
var versionMinor = versionArray[1];
var versionRevision = versionArray[2];
// is the major.revision >= requested major.revision AND the minor version >= requested minor
if (versionMajor > parseFloat(reqMajorVer)) {
return true;
} else if (versionMajor == parseFloat(reqMajorVer)) {
if (versionMinor > parseFloat(reqMinorVer))
return true;
else if (versionMinor == parseFloat(reqMinorVer)) {
if (versionRevision >= parseFloat(reqRevision))
return true;
}
}
return false;
}
}
function AC_AddExtension(src, ext)
{
if (src.indexOf(‘?’) != -1)
return src.replace(/\?/, ext+’?’);
else
return src + ext;
}
function AC_Generateobj(objAttrs, params, embedAttrs)
{
var str = ”;
if (isIE && isWin && !isOpera)
{
str += ”; for (var i in params) { str += ‘ ‘; } str += ”;
}
else
{
str += ‘ ‘;
}
document.write(str);
}
function SRM_FL_RunContent(){
var ret =
AC_GetArgs
( arguments, “”, “movie”, “clsid:d27cdb6e-ae6d-11cf-96b8-444553540000”
, “application/x-shockwave-flash”
);
AC_Generateobj(ret.objAttrs, ret.params, ret.embedAttrs);
}
function AC_SW_RunContent(){
var ret =
AC_GetArgs
( arguments, “.dcr”, “src”, “clsid:166B1BCA-3F9C-11CF-8075-444553540000”
, null
);
AC_Generateobj(ret.objAttrs, ret.params, ret.embedAttrs);
}
function AC_GetArgs(args, ext, srcParamName, classid, mimeType){
var ret = new Object();
ret.embedAttrs = new Object();
ret.params = new Object();
ret.objAttrs = new Object();
for (var i=0; i

<!– –>

بروتوكول نشر التعليقات

//

تعليقات (21)

1

يتحتم الاعتذار الرسمى الجزائرى

بواسطة: خالد الشيخ

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:45

لا مكان للتهدئة وأرجو أن نعي جيدا أننا كنا في السودان ورائحة الغل ذاهبة غاديه حولنا تجوب الشوارع ؛ تزكم الأنوف ساعية إلي إذائنا كحية دؤب فلا يجوز بأي حال من الأحوال الحديث عن تهدئة الأجواء والمساواة بين المعتدى والمعتدى عليه ؛ هناك فرق بين أن يكون الخلاف او الشجار ولد مصادفة وبين أن يكون مدبر ومخطط له مسبقا ؛ ولذلك فإن المقاطعة من جانبنا ستستمر ولن تكون هناك ثمة تهدئة قبل اعتذار الحكومة الجزائرية رسميا وإقرارها بالخطأ أولا ؛ اما غير ذلك فالجرح غائر وقلوبنا مازالت تنزف دما ولن نقبل أي مصالحة أو مصافحة بدون إقرار الجزائر بالخطأ والاعتذار عنه وحينذاك لكل مقام مقال .

2

يا سلامممممممم

بواسطة: Hossam Yehia

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:46

و براءة الاطقال فى عينية …. تصدق انا الدمعة هاتفر من عينيا …

يا جماعة خلاص سماح سماح … هو دة وزير خارجية الجزائر ولا سفير السودان فى ملطة

3

حراااااااااااااااااااااااااااااااام

بواسطة: مصريه

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:47

هو سيادته مش بيعرق يقراء عربى ولا مش بيقراء اصلا صحف بلاده يروح يشوف الصحيفه الزباله بتقول ايه وبتهدى ازاى
التهدئه عندنا وبس وبالاوامر لكن لازم نحذر المدفون فى النفوس لانه كل ده بيضغط على المصريين وحرام بجد

4

2

بواسطة: 0

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:54

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اخوة اية يا راجل

5

والإهانة؟

بواسطة: كلير مؤنس

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:55

وكلام علاء مبارك إننا لازم كرامتنا ترجع؟
ننساه؟

حتى الاعتذار مستكترينه علينا!

6

الجزائر الشقيقة احبك كأرض ولا احترمك كشعب

بواسطة: سارة المصرية

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:55

الحمد لله هدأت النفوس نوعا ما
ومها غضبنا ومهما غضبو منا الاخرين سنظل اخوة على الاقل اخوة فى الدين
ولا انكر ان بالجزائر ناس واشخاص يستحقون الاحترام ويستحقون ان يحملو فوق الرؤس ايضا
ولكن يؤسفنى ان اقول ان الغالبية طغت على الاقلية
فاصبح صفة الشعب الغوغائية واتظلم الجزائريين المحترمين فى النص
على العموم لا اقول الا بالتوفيق
وربنا يهدى النفوس ويرد كيد الشمتانين ( لن نعطيكم فرصة يا يهود بان تفرقونااااااااا فهمها اختلفنا سيظل بننا عامل مشترك اقوى من كل شئ وهو الدين

7

شغل يهود

بواسطة: زندوق الدب

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:55

علاقة الشعب المصرى بالجزائر إنتهت تماما بسبب امثالك وأمثال السفير المجرم الجزائرى فى القاهره….. إنت السبب الى ماوصل إليه الشعبين . حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم ومن ورائكم من مشغلى الفتن بين الشعوب ابناء الوطن والدين الواحد…… مع إحترامى للقلة المحترمه من الجزائريين ….. علاقتى الشخصيه بأى جزائرى إنتهت تماما. والجزائر بالنسبه لى بسبب اعلامكم وحكومتكم والشرزمه اللى صدر منها التجاوزات فى السودان … هى تساوى اسرائيل إلى الآبد

8

ياارررررن يامدنسى

بواسطة: دلال

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:57

ياريت ليبيا وجامعة الدول العربية تعرف ان الجزائر دى بلد زبالة ومتدهاش حجم اكبر من حجمها وتتوسط ..اظن العام شاف عينة شعبها المتخلف وطبعا وزرائه مايتخيروش عنه ..بكرة يحتاجوا لمصر زى الكلاب ويرجعوا بدون وساطة يطلبوا الرضا والسماح

9

الحمد لله

بواسطة: مصري

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 16:58

اللهم جمعنا علي قلب رجل واحد

10

أنا مصرى .. فاهم ياد؟

بواسطة: الكابتن

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:00

سلامو عليكو .. أنا مصرى .. فاهم ياد؟ .. ماحبش حد يكح معايا لمؤاخذا .. هاتيجى عندى تلعب كورة .. هاتتضرب و يطلع معرفش إيه … هاستقبلك استقبال حكاية .. هاسيبك تطلع من المطار من غير حراسة ولا يحزنون .. هاجرى ورا اتوبيسك اعورك و اشبعك طوب .. واخلى اللى مايشترى يتفرج .. هاتصوت و تقول الحقونى؟ .. هاقول انت اللى عورت نفسك و بتسطعبط .. والطوب اللى نازل بيه من الأتوبيس ده إنت جايبه معاك من الجزاير .. وهاكتب فى الجرايد ان علماء أمريكيين و سوسريين حللوا الطوب وأثبتوا انه جاى من الجزاير ونازل أصلا من الفضاء نتيجة انشقاق القمر .. واعترضوا بأة على كلام ربونا .. هاتقوللى حريفة وفيفا .. هاقولك لحمة راس ونيفا .. ورايح كمان تتجرأ وتغلبنى فى السودان 1 ـ 0 ؟ .. ماشى ياروح معرفش إيه .. مش هاعديهالك .. وهاقول انك ضربتنى بعد الماتش بالسكاكين .. وها جيب فيلم لناس ماسكة سكاكين وهاقول دول انتوا .. وهانشرها فى النت و الجرايد .. وهاجرى واتمسكن واستعبط واصوت .. لزوم الشغل … وانتوا عارفين ان محدش يقدر يقربلى .. لا فى السودان ولا فى اللومان … هاتقولى ماعملتوش حاجة للجزاير .. لا ياحبيبى .. عملنالكوا كتير .. وماتنساش لما بعتنالكوا الغزالى عشان يعلمكوا الدين .. وعملكوا حزب إسلامى بوظ البلد وخلاكوا تكفروا بعض وتدبحوا بعض بالصلاتو عاننبى .. وبعدين إيه المشكلة يعنى لما نعورلكوا كام لاعب دولى ونسيح دمهم؟ … ماحنا بنتلكك للنصارى على أى حاجة وبنضربهم بالرصاص وبنكسر عربياتهم ومحلاتهم فى عز الضهر فى المنيا وديروط واسكندرية .. ودول مصريين زيينا .. ولا عساكر دورية ولا عمر أديب يصوت فى التلفزيون زى الولية .. هاتيجى انتا ياجزايرى وتعمللى فيها فلحوس؟ .. أطلعلك عمر أديب يشرشحلك فى التلفزيون .. الحقونا .. الجزائريين هايموتونا .. ياماما .. ياشاويش .. يابوليس .. ياوزير .. يارئيس .. ويسيحلك ويردحلك عالهوا .. ولو مفيش إثبات .. هاتبلى عليك وألف لك حكايات .. وسلملى عالمفهومية والروح الرياضية .. دانا مصرى .. فاهم ياد؟

11

تحية

بواسطة: مصباح

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:01

هذا كلام الرجال وليس كلام الراقصات والببغوات شكرا يا سيادة الوزير

12

يافرج الله – مصر ام الدنيا – الجزائر بلد المليون شهيد – اشقاء رغم انف الحاقدين

بواسطة: ابوالعز

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:02

اتمنى ان تزول هذه الغمة الى غير رجعه ويسود الاحترام المتبادل بين الشعبين الشقيقين بدلا من الكراهيه والبغضاء والحقد ولاتنسوا اننا اخوة فى الاسلام واذا كان هناك بعض الجزائريين فأنه يوجد عندنا فى مصر مثلهم اعلام غبى فى البلدين واتمنى محاسبة كل من قام بشحن الجماهير للكراهية فى البلدين الشقيقين وحرق الاعلام بصراحة اصعب شيئى هو انى رأيت علم مصر يحرق شيئى مفزع وهذا نتيجة الشحن الاعلامى الخاطئى للاخوه فى الجزائر ارجوا ان تهدأ العاصفه وتعود المياه لمجاريها ونحن فى مصر نكن الحب لكل عربى ولكل مسلم ولكل شقيق واعتقد انه فى الجزائر نفس الشعور تجاه كل الاشقاء
يارب زيح الغمه وقنا شر الحاقدين اللذين لايريدون للامة العربية اى خير وابعد عنا شر قناة الجزيرة التى تبث السموم و الكراهية فى نفوس الشعوب

13

حسبى الله ونعم الوكيل

بواسطة: ابو مجدى

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:06

بس متقولش اخوية
الصداقة ليست دائمة والعدوة ليست دائمة وانما هناك مصلحة دااااااااائمة

14

اتقوا الله

بواسطة: kholeo

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:10

حقيقة بعد كنت ان احترم هذه الجريدة واتابعها جيدا بدات في عدم احترامي لها.
أولا أين ورد علي لسان وزير الخارجية الجزائري اننا نرفض المصالحة
ثانيا أنا أشعر انكم تتعمدون ان تصيبونا بالاوجاع وذلك في طريقة نقلكم لاي خبر سواء اكان داخليا او خارجيا
ثالثا أين كان دوركم انتم وامثالكم من معالجة القضايا بشكل احترافي و برقي
لا تحرفوا الكلام ولا تقولوا ما لم تم قوله علي السنة الناس وبدل ان تقوموا بهياج الناس عالجوا الامور كما يجب ان تعالج

أنا عارف انكم مش هاتنشروا رأيي

أنا مصري وبحب مصر

15

الجزائر تكن كل تقدير واحترام لمصر وشعبها وحكومتها.

بواسطة: احمد

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:12

ممكن ان يفهم العنوان بغير سياقه لان كثيرين لا يقرأ الخبر بل يقرأ العنوان

فليس الجواب يبان من عنوانه دائما

“نحن نحترم لهما مبادراتهما، لكن العلاقة بين مصر والجزائر قوية ولسنا فى حاجة لوساطة مع الإخوة فى مصر، ونقدر كل من يقرب بين الشعبين”.

16

رجل شجاع من بلد الابطال

بواسطة: ابو على الشامي

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:14

علاقة مصر كلها زفت مع اي دولة عربية او اجنبية الا اسرائيل الحبوبه فهي في قلب كل مصري وعلمها يرفرف في قلب القاهرة خلاص يا مصر باي باي لا هيبة لكم الا على انفسكم حتى وزير خارجية دولة صغيرة لم يعيركم اي اهتمام واحسرتاه

17

خلاص بقى ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

بواسطة: أبو العربى البورسعيدى ……..

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:15

خلاص بقى بالصلاة ع النبى ياريس …………
صباحين وحتة وقشطة وكدة !!!!!!!!
أخين ” اتشاكلوا ” مع بعض …….. وهديت النفوس …..
نزعل ؟؟؟؟ نتضايق ؟؟؟ نعمل ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟
نضحك ……. ايوة نضحك …
ونملا الدنيا ضحك بألف صلا ة ع الحبيب النبى محمد ……..
ماهى مصارين البطن بتتعارك ……
لا البطن ماتت ولا أعدموا المريض !!!!!!!
والمصريين والجزائريين أخوة ….. وحبايب .. وقاسمين رغيف العيش مع بعض …..
جرى ايه ياجدعان ؟؟؟؟؟ هوة انتوا نسيتوا العسكر الجزائريين فى حرب اكتوبر ……
بيحاربوا ايد بايد مع اخوهم المصرى والسورى والعراقى …….
ولا وقوف المصريين قشطة عليهم مع اخواتهم الجزائرية ايام الاحتلال الفرنساوى ……….
والمدرسين المصريين اللى ياما علموا التلاميذ بتوع الجزائر .. (ابتثجح)
وبابا جاى امتى جاى الساعة ستة ……..
وولادنا اللى هناك دلوقتى بيعمروا الجزاير وعاملين المشاريع …
وعلى راى الست وردة الجزائرية فى الغنيوة …..
يانخلتين فى العلالى يابلح هم دوا …….
اهم النخلتين دول همة الجزائر ومصر …….
طارحين وملعلعين فى العلالى …….
ويارب مايفرح فينا عدو …..
ولا يشمت فينا اسرائيلى مايساويش جزمة ……..
وقشطة علينا ياولاد العرب لما نحط ايدينا فى ايدين بعض …..
طيب والنعمة . والمصحف الشريف …….. مايهمنا ايتها امريكانى ولا انجليزى …….
وسمعونا الفاتحة على المحبة والاخوة ……
وخصيمك النبى ياللى ماتقراها معانا وبصوت عالى ……..
وقشطة عليكم وصباحين وحتة ………
من طرف أخوكم البورسعيدى السيد المصرى … الشهير بــــــــ :
( أبو العربى )

18

عشان ماتش كورة ؟؟؟

بواسطة: سراح

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:49

مالكو ؟؟ فيه ايه ؟؟ كل ده عشان ماتش كورة ؟؟ يا ناس… يا مغلطين مالكو ؟؟؟

19

رد عالسريع كدة

بواسطة: عم الكابتن

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:50

انت ياد ياكابتن يا بتاع التعليق رقم 10 انت يادلا مصرى ولا فيك ريحة المصريين خالص انت ريحة كلامك وحشة أوى زى ريحة الزيت المنتن لا تحاول ياد خلط الامور وبلاش الصيدفى المية العكرة واعرف ان لكل مقام مقال والا اسكت احسن انت فاهم ياد

20

مصر رائدة فى الفشل و كلمة النجاح لا تعرفها

بواسطة: whpy

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:57

من حق الوزير الجزائرى يقول الذى يريده و ينتقص من كرامة مصر كما يريد …
لانه عرف ضعف خصومه و قلة حيلتهم … هم كاحكومة خططوا و نفذوا و نجحوا بجدارة اما نحن فمعروف عنا الفشل و السقوط حتى فى اقل شى . و كما هو ظهر حتى اللعب فشلنا فيه و لكنا استاذ فى التبرير و دكاتره فى صنع متأمرين علينا و عاوزين مصر تقدم فى العلم و الاقصاد . ده كفاية احمد ابو الغيط علينا

21

احنا اكبر من كدة

بواسطة: محمد يوسف

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 17:58

ضربنى وبكى وسبقنى واشتكى وان خرج العيب من اهل العيب مايبقاش عيب

الخطاب الأوبامي

ديسمبر 2, 2009

أخبار اليوم السابع

أخبار اليوم السابع

السبت، نوفمبر 21، 2009

لا للشـوفينـية ! 
نداء إلى الضمير 
نحن المثقفون الجزائريون المموقعون أسفله على مختلف آرائنا و تصوراتنا لواقع إدارة مؤسساتنا الوطنية و خاصة الشبابية منها، نعلم الرأي العام الجزائري و الدولي بأننا نحتج و نندد بأوضح عبارات الاحتجاج و التنديد بالأسلوب الشوفيني المقيت الذي أدارت به المؤسسات الإعلامية الرسمية و الخاصة في كل من البلدين الشقيقين الجزائر و مصر، بكافة أنواعها المرئية و المسموعة و المكتوبة تغطية مقابلة كرة القدم بين المنتخبين الشقيقين، هذه التغطية التي حولت التنافس الرياضي الأخوي النبيل إلى فتنة بين الشعبين الشقيقين اللذين تمتد أخوتهما إلى قرون عديدة و ستظل هذه الأخوة قائمة إلى الأبد. 
إن الشعب الجزائري لا يمكنه أن ينسى لحظة واحدة أن الإعلام المصري كان مقاتلا قويا و سندا مكينا له في ثورته التحريرية الكبرى (1954 – 1962). كما أن الشعب المصري ليس بإمكانه أن ينكر أن دماء الجزائريين سالت مدرارة في حربي الاستنزاف و أكتوبر ضد عدوهما الوحيد المتمثل في المشروع الصهيوني التوسعي الاستيطاني. و هذا التلاحم لا يمكن أن تهزه بعض الممارسات الإعلامية و السياسية غير المسؤولة في كل من البلدين، و التي برهنت بمعالجتها الشوفينية المقيتة و بألفاظها و عباراتها القاسية و بتحريضها للشباب و تحويل طاقاتهم الخلاقة في ملاعب التنافس الأخلاقي الرفيع. 
إننا كمثقفين جزائريين ندعو و نناشد الإعلاميين و كذلك السلطات المعنية في البلدين إلى تبني خطاب إعلامي و مواقف تتميز بالرزانة و الوعي برهانات المستقبل و بالمخاطر الكبرى التي يمكن أن يؤدي إليها الخطاب الشوفيني المتشنج وغير المسؤول و الذي يعرض علاقة الشعبين التاريخية إلى الخطر من خلال نشر ثقافة الكراهية الضغينة و الحقد المتبادل. 
و تبقى ثقتنا عالية في أن الأحداث المؤسفة التي حدثت سيجرفها صمود الشعبين الشقيقين و وعيهما كما جرف من قبل مؤامرات الماضي.
و في الختام ندعو كل المثقفين إلى الالتحاق بهذا النداء 
الجزائر في 16 نوفمبر 2009 
أولى التوقيعات 
الدكتور جمال لعبيدي/ أستاذ جامعي
الدكتور الزبير عروس/ أستاذ جامعي
الدكتور أحمد رضوان شرف الدين/ أستاذ جامعي
الدكتورمصطفى نويصر/ أستاذ جامعي
الدكتور ناصر جابي/ أستاذ جامعي
الدكتور عمار بن سلطان/ أستاذ جامعي
الدكتورة فضيلة بوعمران/ أستاذ جامعي
الأستاذ سهيل زرقين الخالدي / صحفي
الأستاذ مصطفى بوشاشي/ رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان –محامي
الدكتور محمد نور الدين جباب/ أستاذ جامعي
فاطمة الزهراء قشي / أستاذ جامعي
ياسين تملالي /صحفي 

للإمضاء :الرجاء الكتابة إلى العنوان التالي :
d_labidi [at] hotmail [dot] com 

Posted by مُرَاقِبْ مَصْرِي at 03:53 ص    

8 comments:

gharbeia يقول…عندنا حد يرد ببيان مماثل؟ 

21 نوفمبر, 2009 10:40 ص

ألِف يقول…إنما البيان دا مش منشور في مكان ما بتاعهم يعني؟ 

21 نوفمبر, 2009 11:08 ص

^ H@fSS@^ يقول…بتعجبني اوي المصطلحات المجعلصة اللي بيستخدمها المثقفين “الشوفينية”
بس واخد بالك انت ان البيان ده صدر قبل مبارة يوم الاربعاء؟
مش يمكن عشان كانوا مهزومين؟
فين بيانهم بعد احداث 18 نوفمبر المجيدة؟
و ايه نظام المعايرة بالمساعدات ده؟؟
و دماء مين اللي سالت في حرب الاستنزاف و اكتوبر؟؟
هما بيقروا التاريخ من فين بالظبط؟
وضعهم مختلف برضو؟
ما ترحمونا بقى من الاخلاق الزائفة اللي بنظهرها دي يا مينا و النبي عشان انا اتفقعت والله
و على العوم البيان ده اديله اوسكار على مجمل قفشاته
تحياتي 

21 نوفمبر, 2009 11:17 م

ألِف يقول…عندك مصطلح واضح و متفق عليه بدل “الشوفينية” يا حفصة؟
و بعدين أنت ليه تفتشي في ضماير الناس بدل ما تقبلي إعلان حسن النية المقدم منهم؟ 

22 نوفمبر, 2009 03:23 م

^ H@fSS@^ يقول…و ليه نستخدم مصطلح زي الشوفينية اللي اغلب الناس العادية متفهمش معناه؟
ليه منقولش لا للغضب الاعمى مثلا او لا لهدم العلاقات بين الشعبين او اي حاجة مفهومة و لا هو عشان مثقفين فلازم نتمنظر على الاخر بقلة ثقافته؟

و ليه متردش انت على جوابي اذا كان استفزك بالشكل ده؟؟
انا سالت و قلت ان فيه امكانية يعني مأجزمتش فده ميعطيكش الحق انك تقول اني فتشت في ضمايرهم
انا افترضت و بدور على البيان اللي كان المفروض يطلع بعد 18 اذا فعلا مصرين على اظهر حسن النية ده
و معتقدش ان اسلوب زي احنا ساعدناكوا يصح يطلع من اي جهة
دي حاجة تاينة خالص و عيب اوي نفضل نعاير بعض بكل حاجة عملناها لبعض 

25 نوفمبر, 2009 11:05 م

واحد من العمال يقول…كويس أن لسه فيه ناس عاقلين

وكل عام وأنت بخير حال 

29 نوفمبر, 2009 03:20 ص

م/ الحسيني لزومي يقول…راي فيما حدث ان المستفيد منه الاول هو نظامي مصر والجزائر وذلك لالهاء الشعبين عن فشلهما
——————–

من اجل
وطن آمن مستقر…حياة افضل.
من اجل
محاربة الفساد….مقاومة التزوير
من اجل
ان تكون مقدرات هذا الوطن بأيدينا
شارك في الحملة الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابية
ضع شعار الحملة علي مدونتك 

30 نوفمبر, 2009 04:30 م

elmasrawy bak يقول…من الدكتور جورج يوسف :الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي + في فيلم المملكة للممثل جيمي فوكس ساعة ال آر بي جي – بالباك بالباك. أقباط يرفضون تأييد البابا لتولى جمال مبارك رئاسة مصر . جمال مبارك ديناصور الحزن و عبد الحفيظ الخطاب السياسي المصري. مش في الرئاسة يا جمال . و لا يوم في الرئاسة يا جمال . و لا ساعة . المزيد على مدونة ووردبرس . 

01 ديسمبر, 2009 08:20 م

 

بيان من مثقي الجزائر: لا للشوفينية

لا للشـوفينـية ! 
نداء إلى الضمير 
نحن المثقفون الجزائريون المموقعون أسفله على مختلف آرائنا و تصوراتنا لواقع إدارة مؤسساتنا الوطنية و خاصة الشبابية منها، نعلم الرأي العام الجزائري و الدولي بأننا نحتج و نندد بأوضح عبارات الاحتجاج و التنديد بالأسلوب الشوفيني المقيت الذي أدارت به المؤسسات الإعلامية الرسمية و الخاصة في كل من البلدين الشقيقين الجزائر و مصر، بكافة أنواعها المرئية و المسموعة و المكتوبة تغطية مقابلة كرة القدم بين المنتخبين الشقيقين، هذه التغطية التي حولت التنافس الرياضي الأخوي النبيل إلى فتنة بين الشعبين الشقيقين اللذين تمتد أخوتهما إلى قرون عديدة و ستظل هذه الأخوة قائمة إلى الأبد. 
إن الشعب الجزائري لا يمكنه أن ينسى لحظة واحدة أن الإعلام المصري كان مقاتلا قويا و سندا مكينا له في ثورته التحريرية الكبرى (1954 – 1962). كما أن الشعب المصري ليس بإمكانه أن ينكر أن دماء الجزائريين سالت مدرارة في حربي الاستنزاف و أكتوبر ضد عدوهما الوحيد المتمثل في المشروع الصهيوني التوسعي الاستيطاني. و هذا التلاحم لا يمكن أن تهزه بعض الممارسات الإعلامية و السياسية غير المسؤولة في كل من البلدين، و التي برهنت بمعالجتها الشوفينية المقيتة و بألفاظها و عباراتها القاسية و بتحريضها للشباب و تحويل طاقاتهم الخلاقة في ملاعب التنافس الأخلاقي الرفيع. 
إننا كمثقفين جزائريين ندعو و نناشد الإعلاميين و كذلك السلطات المعنية في البلدين إلى تبني خطاب إعلامي و مواقف تتميز بالرزانة و الوعي برهانات المستقبل و بالمخاطر الكبرى التي يمكن أن يؤدي إليها الخطاب الشوفيني المتشنج وغير المسؤول و الذي يعرض علاقة الشعبين التاريخية إلى الخطر من خلال نشر ثقافة الكراهية الضغينة و الحقد المتبادل. 
و تبقى ثقتنا عالية في أن الأحداث المؤسفة التي حدثت سيجرفها صمود الشعبين الشقيقين و وعيهما كما جرف من قبل مؤامرات الماضي.
و في الختام ندعو كل المثقفين إلى الالتحاق بهذا النداء 
الجزائر في 16 نوفمبر 2009 
أولى التوقيعات 
الدكتور جمال لعبيدي/ أستاذ جامعي
الدكتور الزبير عروس/ أستاذ جامعي
الدكتور أحمد رضوان شرف الدين/ أستاذ جامعي
الدكتورمصطفى نويصر/ أستاذ جامعي
الدكتور ناصر جابي/ أستاذ جامعي
الدكتور عمار بن سلطان/ أستاذ جامعي
الدكتورة فضيلة بوعمران/ أستاذ جامعي
الأستاذ سهيل زرقين الخالدي / صحفي
الأستاذ مصطفى بوشاشي/ رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان –محامي
الدكتور محمد نور الدين جباب/ أستاذ جامعي
فاطمة الزهراء قشي / أستاذ جامعي
ياسين تملالي /صحفي 

للإمضاء :الرجاء الكتابة إلى العنوان التالي :
d_labidi [at] hotmail [dot] com 

Posted by مُرَاقِبْ مَصْرِي at 03:53 ص    

8 comments:

gharbeia يقول…عندنا حد يرد ببيان مماثل؟ 

21 نوفمبر, 2009 10:40 ص

ألِف يقول…إنما البيان دا مش منشور في مكان ما بتاعهم يعني؟ 

21 نوفمبر, 2009 11:08 ص

^ H@fSS@^ يقول…بتعجبني اوي المصطلحات المجعلصة اللي بيستخدمها المثقفين “الشوفينية”
بس واخد بالك انت ان البيان ده صدر قبل مبارة يوم الاربعاء؟
مش يمكن عشان كانوا مهزومين؟
فين بيانهم بعد احداث 18 نوفمبر المجيدة؟
و ايه نظام المعايرة بالمساعدات ده؟؟
و دماء مين اللي سالت في حرب الاستنزاف و اكتوبر؟؟
هما بيقروا التاريخ من فين بالظبط؟
وضعهم مختلف برضو؟
ما ترحمونا بقى من الاخلاق الزائفة اللي بنظهرها دي يا مينا و النبي عشان انا اتفقعت والله
و على العوم البيان ده اديله اوسكار على مجمل قفشاته
تحياتي 

21 نوفمبر, 2009 11:17 م

ألِف يقول…عندك مصطلح واضح و متفق عليه بدل “الشوفينية” يا حفصة؟
و بعدين أنت ليه تفتشي في ضماير الناس بدل ما تقبلي إعلان حسن النية المقدم منهم؟ 

22 نوفمبر, 2009 03:23 م

^ H@fSS@^ يقول…و ليه نستخدم مصطلح زي الشوفينية اللي اغلب الناس العادية متفهمش معناه؟
ليه منقولش لا للغضب الاعمى مثلا او لا لهدم العلاقات بين الشعبين او اي حاجة مفهومة و لا هو عشان مثقفين فلازم نتمنظر على الاخر بقلة ثقافته؟

و ليه متردش انت على جوابي اذا كان استفزك بالشكل ده؟؟
انا سالت و قلت ان فيه امكانية يعني مأجزمتش فده ميعطيكش الحق انك تقول اني فتشت في ضمايرهم
انا افترضت و بدور على البيان اللي كان المفروض يطلع بعد 18 اذا فعلا مصرين على اظهر حسن النية ده
و معتقدش ان اسلوب زي احنا ساعدناكوا يصح يطلع من اي جهة
دي حاجة تاينة خالص و عيب اوي نفضل نعاير بعض بكل حاجة عملناها لبعض 

25 نوفمبر, 2009 11:05 م

واحد من العمال يقول…كويس أن لسه فيه ناس عاقلين

وكل عام وأنت بخير حال 

29 نوفمبر, 2009 03:20 ص

م/ الحسيني لزومي يقول…راي فيما حدث ان المستفيد منه الاول هو نظامي مصر والجزائر وذلك لالهاء الشعبين عن فشلهما
——————–

من اجل
وطن آمن مستقر…حياة افضل.
من اجل
محاربة الفساد….مقاومة التزوير
من اجل
ان تكون مقدرات هذا الوطن بأيدينا
شارك في الحملة الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابية
ضع شعار الحملة علي مدونتك 

30 نوفمبر, 2009 04:30 م

elmasrawy bak يقول…من الدكتور جورج يوسف :الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي + في فيلم المملكة للممثل جيمي فوكس ساعة ال آر بي جي – بالباك بالباك. أقباط يرفضون تأييد البابا لتولى جمال مبارك رئاسة مصر . جمال مبارك ديناصور الحزن و عبد الحفيظ الخطاب السياسي المصري. مش في الرئاسة يا جمال . و لا يوم في الرئاسة يا جمال . و لا ساعة . المزيد على مدونة ووردبرس . 

01 ديسمبر, 2009 08:20 م

 

إرسال تعليق

 

// <![CDATA[
if (!window.google || !google.friendconnect) {
document.write(” +
”);
}
// ]]>// // // //

ثقافة موسوعية نادرة

نوفمبر 9, 2009
زعماء يتوافدون لحضور قمة منظمة المؤتمر الاسلامي باسطنبول
09/11/2009



اسطنبول ـ رويترز: بدأ امس الأحد توافد زعماء وممثلي الدول التي تشارك في قمة منظمة المؤتمر الاسلامي في اسطنبول استعدادا لعقد القمة التي تؤكد سعي تركيا لتعميق علاقاتها مع العالم الاسلامي.
ووصل الى مطار اسطنبول كل من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ونائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح حيث استقبلهم مسؤولون أتراك.
وهذه أول زيارة للخارج يقوم بها كرزاي بعد إعلان إعادة انتخابه في أعقاب انتخابات شابها تلاعب.
روبرت لاسي في تتمة لكتابه الشهير ‘المملكة’ ‘في داخل المملكة’: ملوك، رجال دين، حداثيون، ارهابيون وكفاح من أجل السعودية
ابراهيم درويش
09/11/2009



السعودية دولة كان يجب ان لا تكون، وجودها الان يناقض قوانين المنطق، انظر الى حكامها بلباسهم المثير للعجب، يثقون بالله ويديرون بلدا غنيا بالنفط بناء على قوانين تخلى عنها العالم المعاصر. تغلق فيها الدكاكين في وقت الصلاة، وتقام فيها عمليات الاعدام بالساحات العامة. السعودية واحدة من اكثر بلاد العالم لغزا، وتظل حزورة عصية على الفهم، لهذا السبب ذهب اليها روبرت لاسي عام 1979 لكتابة مؤلفه الممنوع في السعودية والذي ذاع صيته في العالم العربي والعالم ‘المملكة’ لكشفه الغطاء عن مملكة تعرف بالصمت والانغلاق على الاقل حتى وقت كبير. السعودية بلد يحفل بالتناقضات الظاهرية فمن ناحية تنتشر مظاهر الحداثة فيه ومن ناحية اخرى يصر حكامه على موازنة الحداثة مع التقاليد، الملك هو الراعي للامة التي نجح الملك عبدالعزيز بن سعود عبر القضاء على منافسيه في شبه الجزيرة العربية وإعلان الدولة الثالثة، توحيدها والتي قال انها بلد اجداده. وهذا الامر اثار استغراب احد الامريكيين الذي علق قائلا عن الكيفية التي نجح فيها ركاب الجمال في توحيد هذا الفضاء الكبير المتناقض تحت راية واحدة وباسم عائلة واحدة هي آل سعود.

سياسة الواقع والواقعية السياسية

كيف حدث هذا؟ كان هو عنوان الكتاب الاول للاسي ‘المملكة ‘ فخلف توحيد المملكة قصة من الحروب القاسية والدبلوماسية والنجاح بالتعامل مع سكان مناطق يمثلون امارات ومناطق تخالف نزعاتها وعاداتها الاخرى. الرحمة والقسوة كانت الطريقة التي خاض فيها ابن سعود كما يعرف في الادبيات الغربية حروبه حتى تحقق له النجاح ببناء مملكته التي اجبرته على الاعتراف بأهمية التنوع السكاني والثقافي وكذلك الاعتراف بحقيقة الواقع السياسي المتمثل بالتعامل مع واقع الدول الكبرى. بعد ان قدم لاسي قصة السعودية الحديثة وجذورها التاريخية في التحالف بين اتباع محمد بن عبدالوهاب وآل سعود.

بلد التناقضات

يتساءل القارئ لكتاب لاسي الجديد الذي يعتبر تتمة للكتاب الاول، ان كانت هناك حاجة لتتمة؟ للكاتب مبرراته فهو عاد الى المملكة عام2006 بعد غياب عنها مدة ربع قرن أي منذ صدور كتابه الاول عام 1981. والهدف قراءة التناقضات الظاهرية التي تجعل من محاولات الموازنة بين الحداثة والتقاليد – الدين والقبيلة ـ امراً إشكاليا، فهذه التناقضات الظاهرية قد تقود الى آثار قاتلة قادت الى 11 /9 في نيويورك وجعلت السعودية التي يعتمد على نفطها الاقتصاد العالمي وحياة الملايين في الغرب لان تصدر للعالم عددا من الكلمات التي صارت عنوانا للمملكة، فهو يذكرنا بالمقدمة بهذه الكلمات التي تعلمناها ودخلت القاموس الصحافي والاكاديمي : وهابية، جهادي، الافغان العرب، عاصفة الصحراء والفتاوى ويحدد الكاتب اكثر متسائلا عن الجامع المشترك بين هذه الكلمات ويعود للتساؤل :اي بلد قدم 15 انتحاريا في الهجمات على امريكا عام 2001؟ اي بلد قدم الكم الاكبر من المجاهدين الاجانب في افغانستان، وثاني بلد من ناحية عدد السجناء في معتقل غوانتانامو في خليج كوبا؟ اضافة الى عدد كبير من الارهابيين والانتحاريين في العراق؟ الجواب هو السعودية.
كيف غيّر العالم السعودية وكيف غيّرته؟
يرى الكاتب ان مشاكل السعودية اثرت على التحولات العالمية فهو لم يكن يعرف قبل ثلاثة عقود عندما انتقل وعائلته للعيش في جدة اين ستقود التناقضات ومعها النفاق. وهو ان فعل هذا في كتابه الاول الا انه في هذا الكتاب يحاول كتابة تتمة الرواية التي لم تنته بعد وقد تحتاج الى رواية اخرى بعد ثلاثة عقود من غيره. لكن فكرة السعودية القائمة على عوامل من التوتر هي تيمة الكتاب الحالي وما يراه الكاتب آثارا كارثية بسبب الفشل في جسر الهوة بين التقليدي والمعاصر وهذا له اسبابه المرتبطة بقرار الدولة أو آل سعود. يقول انه في عام 1982 بعد عام من صدور ‘المملكة’ منعت وزارة الاعلام كتابه على خلفية 97 خطأ منها ما له علاقة بفهم الكاتب للاسلام واخرى تاريخية، وهو وان وافق على تعديل ما له علاقة بالاسلام الا انه رفض تعديل الصفحات المتعلقة بالتاريخ خاصة ما له علاقة بالنزاع بين ابني سعود وفيصل الذي ادى لازاحة الملك سعود عن العرش عام 1964. ولهذه الاسباب منع الكتاب حتى ترجمته العربية المتوفرة على الانترنت عانت مصير النسخة المطبوعة.

شهادات

السؤال ان كان الكاتب سيقدم لنا معرفة ليست متوفرة عن السعودية، او يحلل مناطق مجهولة في مسائل النزاع المعروف بين الاجنحة او الخلاف بين السياسة والدين. ومن هنا نقول ان اهمية الكتاب مثل سابقه تنبع من كونه شهادات لسعوديين، من مختلف الطبقات جمعها الكاتب على مدار ثلاثة اعوام حول بلدهم المتغير منذ عام 1979. وهنا لا بد من الاشارة إلى ان اختيار التاريخ هذا محمل بالدلالات، فبعد 30 عاما ما زال العالم يواجه آثار تلك السنة التي انتصرت فيها الثورة الاسلامية في ايران، واحتلت فيها القوات السوفييتية افغانستان، واحتلال الحرم من قبل اتباع جهيمان العتيبي. وان كان العالم يحتفل بمرور عشرين عاما على انهيار جدار برلين ونهاية الحرب الباردة. فما حدث في افغانستان كان كفيلا بما حدث للامبراطورية السوفييتية التي واجهت فيتنامها هناك.

من جيهمان بدأت القصة

وبالمقارنة بين عامي 1979 و 1989 نرى ان آثار عام 1979 تظل اكثر اهمية على مصير العالم من جدار برلين الذي لم يغير الكثير من الحقائق سوى توحيد بلد مقسم. اما عام 79 فما زالت ‘الاصولية’ الاسلامية و’ايران’ تمثلان إشكالا للغرب وكأن العالم دار دورته وعادت امبراطورية ثانية للدخول في مستنقع افغانستان. بهذه المثابة نرى ان كتاب ليسي مساهمة في فهم تحولات السعودية من تمرد جهيمان الى تمرد ورثته من القاعدة ومن تمظهر الخطر الايراني في الثمانينات عبر انتصار الثورة وانتفاضة المنطقة الشرقية ـ مناطق الشيعة فالسيناريو لا يزال قائما كما كان. عاشت السعودية خلال الثلاثين عاما العديد من التحولات ولكن عامل جهيمان العتيبي ترك اثره عليها ففترة التدين التي طبعت فترة الملك فهد كانت تراجعا لما نظر اليه انفتاح في داخل المجتمع السعودي، لقد غير جهيمان صهر المهدي كل ملامح الحياة، باتت الدولة خائفة من المشايخ، ومنعت صور النساء في الصحف، والاغاني في التلفاز، وكما تشير شهادات من عاش تلك الفترة فهم يرون فيها انهيارا للاحلام وزمن الخيبات تأسلم فيها المجتمع المتأسلم اصلا وتمت فيه اسلمة المنهاج التعليمي فلم يعد يحتوي الا المواد الاساسية فيما زيدت فيها جرعات الدين والتاريخ الاسلامي اضافة لتاريخ آل سعود. وينقل الكاتب شهادات اساتذة جامعات عن اثر سياسات الدولة من ناحية شطب والغاء مواد لم تعد مناسبة للتدريس، ومن هنا ينقل عن استاذ امريكي في جامعة البترول ان عمله اقتصر في مرحلة الجلوس مع مدير قسمه لتمزيق صفحات الكتب التي تحتوي على صور غير مناسبة.

سلطة المشايخ

في ظل هذا الجو من ‘التقوى’ نشأ جيل تشبع بهذه الثقافة وهو الجيل الذي استفاد من سياسات الدولة الداعمة للمشايخ، والمطوعين الذين لم يعودوا تلك المجموعة الآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر بل صارت صاحبة سلطة فلم يعد يكفي لصاحب المحل الصلاة في مكانه بل صار واجبا عليه الذهاب الى المسجد، كما ظهرت آثار النعمة عليهم من ناحية قيادة سيارات ‘جي ام سي- جيمس’. على العموم فإعدام جهيمان لم يقض على افكاره بل اجبرها من القبر على تنفيذ برنامجه. وقد استمر التحالف بين المؤسسة الدينية والحاكمة في عهد الملك فهد،الذي لم يكن على علاقة جيدة مع الشيوخ، خاصة عبدالعزيز بن باز الذي كان يمارس سلطة واسعة على المؤسسة، وكان جهيمان واحدا من تلامذة الشيخ عندما كان الاخير في المدينة قبل ان يختلفا ويصبح جهيمان هاربا في الصحراء قبل ان تأتيه الاحلام ويحدد المهدي من اتباعه. وهنا يقدم الكاتب حركة جهيمان على انها نتاج للنشاط السلفي في البلد والذي تم برعاية من الشيخ بن باز قبل ان يخرج جهيمان على الشيخ. واصل الملك فهد سياسة استرضاء المشايخ ورفض الاستماع لدعوات انشاء مجلس الشورى وهي الفكرة التي رفضها الملك فيصل وعارضها اثناء حكمه. انشأ الملك فهد مجمعا لطباعة القرآن الكريم لتوزيع ملايين النسخ على الحجاج وعلى مسلمي العام وبعدة ترجمات، كما اعلن عن نفسه خادما للحرمين.

رحلات الجهاد

لا يمكن تجنب الحديث عن الدور السعودي في افغانستان، على الصعيد السياسي او الشعبي. فقد دعم النظام جهود الفصائل المقاتلة للاحتلال السوفييتي، ويشير مسؤول في الاستخبارات إلى انه وبأمر من الملك حمل الى باكستان شنطة محشوة بالدولارات من فئة 200 وسلمها للجنرال ضياء الحق بحضور مسؤولي الاستخبارات الباكستانية لشراء اسلحة وتوزيعها على قادة المجاهدين. هذا الوضع مرتبط بالعلاقة ‘الخاصة’ بين امريكا والسعودية التي تعود الى ما بعد الحرب العالمية، وهي علاقة يراها الكاتب على اهميتها جعلت كل طرف يشعر بخيبة امل من الاخر. ولكن هذا لا يعني تخلي اي منهما عن الاخر فقد قال ملوك آل سعود للامريكيين ‘ نعتمد بعد الله على امريكا’ ويشير الكاتب إلى ان اول خيبة امل تلقاها السعوديون كانت في اجتماع ابن سعود مع روزفلت الذي طلب منه المساعدة بإقامة وطن قومي لليهود لان النازيين اضطهدوهم، اجابة ابن سعود تعبر عن بساطته البدوية، وطريقة العرب في حل المشاكل وهي تأديب الظالم حيث قال للرئيس الامريكي انه يجب معاقبة النازيين وتوطين اليهود في اراضيهم. لكن القرار كان قد خرج ووعد بلفور البريطاني وجد مصادقة من امريكا الحليف الجديد للسعودية. وفي هذا السياق يشير الكاتب الى التناقض الظاهري في العلاقة بين البلدين، على صعيد الرؤية هنا، فالملك فيصل مات مؤمنا بوجود مؤامرة صهيونية. والامريكيون الذين يحاولون استرضاء اللوبي اليهودي كانوا يتجنبون الظهور جنبا الى جنب مع مسؤولين سعوديين’ بغطر وعباءات’ في وقت الانتخابات الامريكية.

الأمير بندر

ومن هنا يشير الكاتب الى الدور الذي لعبه الامير بندر في العلاقة مع امريكا وما قامت به الدولة السعودية لحماية مصالحها ومصالح امريكا ونادي سفاري. حيث تمت رشوة الرئيس الصومالي محمد زياد بري بـ 73 مليون دولار للخروج من الفلك السوفييتي وقاتلت قوات مغربية خاصة القوات الانغولية دفاعا عن نظام موبوتو سيسكو. وما قام به بندر من تأمين صفقات سلاح، مقاتلات وصفقة الاواكس واخيرا صفقة اليمامة.
مناخ التدين في عقد الثمانينات من القرن الماضي مرتبط بتراجع اسعار النفط ونهاية عهد الازدهار، وتفاقم مشاكل الدولة، فالكاتب يقول ان السكان كانوا متسامحين مع الحياة الخاصة وتبذيرالامراء للمال طالما لم يتغير مستوى حياتهم لكن الازمة الاقتصادية والبطالة وزيادة معدلات الولادة وضعت البلاد على مسار آخر. ولا ينسى الكاتب الاشارة الى الخلاف بين وزير النفط المعروف احمد زكي يماني الذي لم يستطع العمل مع الملك فهد، لفقدان الكيمياء بينهما وكيف انه عرف عن ‘عزله’ من منصبه وهو يلعب لعبة الورق ‘بلوط’ الشعبية. ويفهم من قراءة الكاتب ان حضور يماني العالمي، يجيد الانكليزية، وقدرته على التحاور، ازعج الملك الذي لم يكن يجيد الانكليزية كما ان لقب ‘شيخ’ لم يعجب من كانوا في حاشية الملك الذين قالوا انه ‘كان مجرد استاذ عادي’ فكيف يلقب بشيخ المحفوظ عادة لرؤوس القبائل؟

بن لادن الظافر

في ظل هذا الجو المتدين، واستيعاب الدولة لاعداد من الاخوان المسلمين من مصر وسورية ساعدوا على تعزيز جو التدين، ومنهم يذكر محمد قطب شقيق الكاتب والناقد والاسلامي المعروف سيد قطب والشيخ عبدالله عزام ، بدأ اسامة بن لادن خطواته نحو افغانستان وهي الخطوات التي قادته للقاعدة والجهاد العالمي. ويشير الكاتب هنا الى قصة محمد بن لادن ‘البنا’ ومملكته التجارية التي اقامها، ورحلات اسامة الى افغانستان وعلاقته مع المؤسسة السعودية التي دعمت في مرحلة ‘رحلات الجهاد’ الى هناك. عقد التسعينات يعتبر من العقود التي واجهت فيها الدولة السعودية مخاطر على وجودها، فمن احتلال الكويت، ودخول القوات الاجنبية الى الاراضي السعودية. فمن ناحية ادى دخول صدام حسين الكويت الى ازمة عالمية وشق عربي، حيث وجدت السعودية نفسها امام تحديات عربية من ناحية دعم حلفاء لها لصدام ومنهم عرفات الذي دعمت السعودية منظمته بمليار دولار خلال عقد الثمانينات، واليمن التي اعادت احلامها باستعادة اراض ٍ تقول ان السعودية سلبتها منها والملك حسين وارث اجداده الهاشميين، فيما ابتعدت دول اخرى مثل الجزائر والسودان وليبيا عن الامر. ترددت المؤسسة الدينية مثلما ترددت في مسألة جهيمان في الوصول الى فتوى تبيح الاستعانة بقوات اجنبية للدفاع عن السعودية وكان قرارها مثيرا داخليا وخارجيا، لكن آثاره الداخلية هي التي تركت آثارها على وضعية آل سعود، ومن هنا نشأت الصحوة في مناطق القصيم وبريدة، وظهرت مسألة خطاب المطالب ومذكرة النصيحة، اضافة الى مطالب نسوية بالاصلاح والسماح لهن بقيادة السيارات. وفي ظل هذا وجد بن لادن العائد منتصرا نفسه امام واقع لا يمكنه العمل، فهو المجاهد الذي تعود حياة الجهاد، وجد نفسه مقيد اليدين، رفضت عروضه لقتال صدام وحذر من انشاء معسكرات تدريب في اليمن حتى لا يمس سيادته . وعندما بدأ يصدر اصواتا صودر جوازه فاستعاده بواسطة وخرج إلى أفغانستان كما يقول الكاتب ومنها الى السودان حيث بدأ مرحلة جديدة من كفاحه. كانت عودة الظافر من افغانستان مساحة امل لبن لادن لاستعادة نشاط حرب الجهاد وفي ساحة الكويت ولكنها فشلت. وهنا ينقل الكاتب من وصفوا الاحتفالات التي عقدت لاستقبال بن لادن واطباق الحلوى والمشروبات التي قدمت بعد عودته.

الشيعة

كانت مهمة اكمال الاصلاحات في مناطق الشيعة واحدة من الطموحات التي حاول الملك فهد تحقيقها وارسل الى المنطقة الشرقية ابنه للاشراف عليها، لكن المهمة قوبلت بعقبات وهي ان الكثير من قادة الشيعة في السعودية هربوا الى ايران ومنها الى سورية ، وهنا يشير الكاتب الى ان الملك فهد كان بطبيعته متسامحا في هذا الشأن ومخلصا في تحسين اوضاع المنطقة، لكن يظل العامل الايراني مصدر قلق له خاصة بعد الاضطرابات التي قام بها الحجاج الايرانيون في الاماكن المقدسة. ومع ان الصفار وجماعته تركوا ايران الى سورية في محاولة لاظهار الاستقلالية الا ان المشكلة ظلت قائمة حيث تم الحوار مع اطراف منهم. ويشير الكاتب الى جهود الشيعة السعوديين في الاعتماد على منظمات حقوق الانسان الامريكية لتظليل مظالمهم.

الصحوة

وبنفس الاطار نقلت جماعات الصحوة معركتها للخارج حيث اقامت لجاناً ومكاتب للمعارضة في لندن وكانت مؤثرة في ازعاج الحكومة السعودية. في ظل هذه المشاكل مرض الملك فهد واصيب بجلطة دماغية اقعدته عن العمل ومنذ عام 1995 وحتى 2005 ظل ولي العهد الامير ثم الملك عبدالله القوة التي تدير البلاد. ويوصف عهد الملك عبدالله بالاصلاحي، ويشير الى ان الملك عبدالله يختلف عن سلفه من ناحية اسلوب الحياة والنظرة المادية للامور، فهو وإن عانى من مشاكل في النطق الا انه تعلم، واجرى العديد من الاصلاحات إن على صعيد وضعية الامراء أو موقفه من الاصلاح ودور المرأة، الا ان سجله يظهر انه اصلاحي متردد لكن ما يميزه عن سلفيه خالد وفهد ان عهده يشهد تحولات جديدة على صعيد العلاقة بين مؤسسة الحكم ومؤسسة رجال الدين. وهنا لا بد من ذكر عامل القاعدة والهجمات على امريكا وحرب القاعدة ضد المؤسسة في مرحلة لاحقة. فمؤسسة الامراء وان كانت مترددة بتقبل اي صلة سعودية بالهجمات الا ان الامير عبدالله كان من اول الامراء تقبلا للحقيقة بعد ان قدمت له الملفات.

جهيمان وبن لادن

في داخل كتاب لاسي مفصلان الاول وهو اثر جهيمان على آل سعود والسعودية بشكل عام فهو اجبر العائلة على تبني آرائه خوفا من تكرار المشهد المريع في مكة، فيما باشرت اصوات الصحوة دور الناصح للعائلة والمحاضر لها كي تقوم باصلاح نفسها والا خسرت شرعيتها. اما المفصل الثاني فهو الهجمات على امريكا، التي ادت لتغيير العالم وليس السعودية وحدها، ومن هنا نلحظ ان اثرها على بلد بن لادن انها سحبت الغطاء والقوة عن مؤسسة العلماء واعطت القياد للملك ولم يعد رجال الدين والحالة هذه قادرين على مواجهته، وما زاد حرج وضع المؤسسة الدينية ليس ان القاعدة عادت ببنادقها للبيت ولكن تصرفات ممثليها كما حدث في حريق مكة، ومحاولتهم الهجوم مرة اخرى والحفاظ على مميزاتهم.

العلاقة الخاص في النعش

ان كانت العلاقة بين مؤسسة المشايخ والامراء قد تأثرت بسبب بن لادن ، فالعلاقة الخاصة بين امريكا والسعودية التي قامت على النفط وضع جورج بوش المسمار الاخير في نعشها عندما ذهب واحتل العراق. العلاقة كانت تعاني من مشاكل في ظل كلينتون الذي يصفه بندر بن سلطان بعرفات لانه لا يقول لا ولا نعم، بل ‘ لعم’ ولكنها تفاقمت بعد وصول المحافظين الجدد والاحداث التي تبعتها، وتوترت العلاقة في ظل التمترس الامريكي الى جانب اسرائيل لدرجة ان الامير عبدالله في حينه رفض اكثر من دعوة من الرئيس الامريكي لزيارته في منتجعه بتكساس. الان يرى الكاتب ان العلاقة الخاصة قد تكون انتهت.ويشير اليها برحيل بندر واستقالة تركي الفيصل من منصب السفير لأسباب عدة: ايران، مالية السفارة، منصب مدير الامن القومي. المهم ان امريكا لم تعد تحصل على العروض التفضيلية للنفط، فيما اتجهت السعودية شرقا نحو الصين واتجهت نحو روسيا واعادت العلاقات التي توقفت منذ عام 1938.

مجتمع يبحث عن صورته الحقيقية

هذا على الصعيد السياسي، اما على صعيد الحياة الاجتماعية فينقل لنا الكاتب شهادات وقصصا عن مجتمع يعيش حالة من التساؤل ويقف على حافة التحول. فهو وان بدا مجتمعا غير طبيعي، مليئاً بالنفاق، والعلاقات الشاذة ‘يكتب عن السحاق’ والادمان الا انه يشير إلى ان في داخل هذا المجتمع قوى وحراكا تريد ان تعود لصورتها الحقيقية. تتساءل اصوات عن السبب الذي يجعلها تشعر انها مثل بقية البشر عندما تخرج الى العالم، الرجل يمسك بيد زوجته التي تخلع عباءتها وهو يخلع ثوبه فيما يسبح الاولاد معا في حوض يجعلهم اقرب من حالتهم في قصورهم المسورة. ذهب بوش وجاء بعده اوباما فيما ما زال بن لادن مختفياً، اما الملك في المشهد الاخير من هذه الرحلة فيبدو حائرا في حالة الصلاة يشعر بالحزن ان الجامعة التي دفع لارامكو كل ما تريد لإنشائها لم تكن تحققت. هذا المشهد كان عام 2007 ولكن في هذا العام افتتحت الجامعة التي تعتبر من ارقى الجامعات في العالم. وهنا نتساءل هل حلت الجامعة التناقض الظاهري في هذه المملكة التي يقول الكاتب ان وجودها يظل محل تساؤل للاسباب التي شرحها طوال رحلة ثلاثة عقود؟ ما يميز هذه الرحلة ان معلوماتها متوفرة والسعودية منفتحة ظاهريا وان حاولت التخفي فالاعلام الجديد لا يسمح لها بان تكون كما قيل عنها مرة ‘مملكة الصمت’.

‘ ناقد من اسرة ‘القدس العربي’
Inside the Kingdom
Kings, Clerics, Modernists, Terrorists
and the Struggle for Saudi Arabia
By: Robert Lacey
Hutchinson/ 2009

87


fatima from Algeria – الف شكر للاخ ابراهيم
انا جد متشوقة لقرائة هذا الكتاب و سأتجه الى امازون و اشتري نسخة. شكرا لكل المعلومات.

الدكتورجمال جمال – المملكة العربية السعودية !!؟
تحياتي لجريدة القدس : عندما سافررفاعة الطهطاوي إلى فرنسا على عهد الوالي محمد علي رأى أهل باريس يرقصون سوية رجالا ونساء…سجل ذلك وإعتبره من الكفر.واليوم أكثرشيء في مصرالمراقص المختلطة والقدود المباحة..أنا لست ملكيا ولا جمهوريا إنما مواطن عربي فقط.بالله لنسأل أنفسنا هذه الجزيرة العربية وهي من مئات القبائل الشديدة الفردية وعشرات الدويلات…لولا آل سعود لتحولت إلى دول الطوائف الإندلسية ؛ وهذا هو ما يريده كاتب (المملكة).الوحدة عند العربي أهم من الديمقراطية ؛ ها هو العراق جاءوا إليه بقشوراليمقراطيةالمحتلة بعدما تحول إلى دويلات متقاتلة سرا وعلانية…هم يريدون ذلك.تصوروا الجزيرة وهي دويلات كم سيكون عدد أرقام الجامعةالعربية؟ يكفي المملكة أنها اليوم الدولة المركزية الوحيدة في الامة العربية رغم كل الملاحظاتالغربية والشرقية…فلنحافظ على ( قبلتنا).

حمدان السيد – مبدع هذا الرجل
كلما قرأت لهذا الكاتب النافد أدركت كم هو مظلوم، خصوصا قراءاته النقدية الأدبية والسينمائية، وحتى قراءة الكتب، فهو يعبر عن ثقافة موسوعية نادرة في مثل هذه الأيام، شكرا للقدس العربي التي اتاحت لنا التعرف اليه وقراءة نتاجه .

سوزان مبارك : مولاي قدم السعد

أكتوبر 7, 2009

Syria rolls out red carpet as Saudi king flies in to kiss and make up

Sudden rapprochement between King Abdullah and President Assad ends bitter feud over Lebanon and US invasion of Iraq

 

  • Ian Black, Middle East editor
  • guardian.co.uk, Wednesday 7 October 2009 14.26 BST
  • Article history
  • Saudi Arabia's King Abdullah welcomes Syria's President Bashar al-AssadSaudi Arabia’s King Abdullah welcomes Syria’s President Bashar al-Assad. Photograph: Hassan Ammar/AFP/Getty Images

     

    Syria is rolling out the red carpet today for an unusually important visitor, King Abdullah of Saudi Arabia, whose arrival in Damascus represents a long-awaited public rapprochement between the Arab world’s two bitterest rivals.

    Abdullah – referred to with customary deference as the Custodian of the Two Holy Mosques – is holding two days of talks with President Bashar al-Assad on the staples of Middle East politics. Lebanon, Iran, Iraq, the Palestinians and Israel are all on the agenda.

    In regional terms, this is a big deal and both sides are making a fuss, lavishing praise on each other and counting the blessings for Arab unity. Saudi royals don’t travel light, and the king’s heavyweight entourage – including a sizeable media “delegation” as well as the usual cohorts of security men, camp followers and servants – is occupying entire floors of Damascus’s finest hotels.

    But familiar images of powerful Arab leaders embracing mask an event of real significance: reconciliation between an ultra-conservative monarchy with an intimate relationship with the US, and a repressive republican regime that is Iran’s only Arab ally.

    The kiss-and-make-up between what Arab commentators call “the two Ss” marks the end of a bitter feud that began over the US invasion of Iraq and escalated four years ago when someone – widely believed to be working for Syria, despite denials from Damascus – murdered Rafiq al-Hariri, the former Lebanese prime minister. Hariri, a billionaire Sunni businessman who did much to rebuild war-ravaged Beirut, was close to the Saudis and a major investor in the kingdom. A UN tribunal in the Netherlands is charged with bringing his killers to justice, but Syria seems confident it will not be held accountable.

    After Hariri’s assassination the Saudis and Syrians lined up behind different sides in Lebanon, so often the stage on which wider Arab tensions are played out. The Saudis backed Hariri’s son Sa’ad; the Syrians supported the Hizbullah opposition, with its close links to Iran. It all turned very ugly in 2006, when Assad taunted the (US-backed) Saudis and Egyptians that they were “half men” and powerless in the face of Israel’s onslaught on Lebanon.

    A thaw began earlier this year at one of the Arab summits convened during the Gaza war, and Assad flew to Jeddah last month. However, it has not yet been possible to form a new Lebanese government following Sa’ad Hariri’s resignation as prime minister-designate over demands made by Hezbollah. Lebanese pundits hope the Syrian-Saudi rapprochement will help resolve that crisis.

    Broader international and regional factors are also in play. Under George Bush, the US had good relations with the Saudis, at least after the initial shock of 9/11, and correspondingly bad ones with Syria, which was furious at the overthrow of Saddam Hussein. Barack Obama, by contrast, is mending fences with Assad. The Saudis, carefully reading the diplomatic coffee grounds, think it a propitious moment to do the same.

    Abdullah also wants to close Arab ranks in the face of Obama’s failure, so far at least, to make any headway with the Israeli-Palestinian peace process. Damascus and Riyadh are on opposite sides on the Palestine issue – with Syria backing the Islamists of Hamas, and the Saudis supporting Mahmoud Abbas’s Fatah. Their reconciliation could prompt the divided Palestinians to follow suit.

    The Saudis, with US support, also hope their improved relations with Syria will help draw Assad away from his odd-man-out alliance with Iran.

    Assad’s response before has always been that Syria has no need to choose between friends. It is not clear that his answer will be any different this time.

    أم كلثوم : مولاي قدم السعد

    أكتوبر 7, 2009
    معارك أم كلثوم: صوتها كان حزباً لم يستطع أي عهد سياسي تهميشه.. ونفوذها أثار سيدة مصر الأولى!
    محمد منصور
    07/10/2009



    تنافست دول الحلفاء والمحور في الخفاء أثناء الحرب العالمية الثانية على كسبها في صف أحد المعسكرين، وعاشت صراعات العهد الملكي كفلاحة حصلت على وسام الكمال ولقب (صاحبة العصمة) مما هدد بإعادة الوسام من قبل من حصلن عليه قبلها من أميرات وزوجات سياسيين وأرستقراطيين كبار، وفي عهد ثورة يوليو لم تهدأ المعارك ضدها، فاعتبرت من رموز العهد الملكي البائد، وهَددتْ هي باعتزال الفن بعد أن بلغت المضايقات ضدها حداً لم يراع مكانتها، قبل أن ينقلب الحال إلى نقيضه وتغدو صوت ثورة يوليو وعبد الناصر… وفي عهد السادات كان عليها أن تخوض صراعاً شرساً مع سيدة مصر الأولى جيهان السادات الطامحة للمجد والشهرة… وفي غير عهد من العهود جرى البحث عن صوت يحل محل صوتها الممتلئ بالنفوذ والتأثير على أمل تهميشها وإزاحتها… إلا أنها لم تكن مجرد صوت خارق، بل كانت ظاهرة أقوى من كل البدلاء، وكانت معاركها بحجم تأثيرها الاجتماعي والسياسي والفني في ذاكرة عصرها وما بعده… كما يؤكد كتاب جديد صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب العام الحالي (2009) بعنوان: ‘معارك أم كلثوم السياسية والفكرية والاجتماعية’ رصد فيه مؤلفه حنفي المحلاوي صراع أم كلثوم الطويل من أجل الاستمرار والبقاء.

    معارك لأسباب معنوية!

    يصنف حنفي المحلاوي في كتابه هذا، معارك السيدة أم كلثوم في ثلاثة أنواع حسب طبيعة أطراف الصراع والخصوم.. وهو يخصص لها ثلاث أبواب رئيسية: الباب الأول وهو الأكثر إثارة: معارك سياسية، والباب الثاني: معارك فكرية ومن ضمنها معاركها مع شعراء الكلمة ومع الصحافيين في بلاط صاحبة الجلالة… والباب الثالث: معارك فنية تتناول زملاء المهنة من مطربين وملحنين وموسيقيين، ويوضح المؤلف في سياق تقديمه لكل هذه المعارك، جملة اعتبارات نوجزها فيما يلي:
    الأول: أن أعظم المعارك التي خاضتها سيدة الغناء العربي كانت تدور في فلك المعارك المعنوية دون المادية منها.
    الثاني: أن أم كلثوم حاولت في كل المعارك التي خاضتها أن تكسب قلوب من كانوا حولها من أجل ضمان التأييد ولو خسرت هذه المعركة أو تلك، خاصة وأن هذه الفنانة كانت تدخل معارك عنيفة ومع أطراف قوية سواء بحكم مناصبهم أو نفوذهم، مما كان يكسبها تعاطف المحيطين بها.
    الثالث: أن فن أم كلثوم الراقي كان حائط دفاعها الأول في كل معاركها، وكان في الغالب هو سبيلها إلى تحقيق انتصاراتها المعنوية حتى في وجه أعتى القوى التي واجهتها.

    الحلفاء والمحور: دعاية ودعاية مضادة!

    تجاوزت أم كلثوم في معاركها السياسية حجم الفنانة أو المطربة في عصرها، فقد أدرك الجميع منذ النصف الثاني من ثلاثينيات القرن العشرين، أن هذا الصوت الخارق راح يحفر عميقاً في وجدان المصريين والعرب، حاملا معه رسائل سياسية واجتماعية وثقافية، وقادراً على حمل رسائل أخرى… ومن هنا فقد وعى المتصارعون الكبار أثناء الحرب العالمية الثانية أهمية كسب أم كلثوم إلى معسكرهم واستغلال صوتها في الدعاة ضد خصومهم، وذلك عن طريق بث دعاياتهم السياسية قبيل أو عقب بث أغانيها… ويذكر محمد التابعي أن بريطانيا التي كانت تحتل مصر في ذلك الوقت قد أشارت الى رجال مخابراتها العسكرية بضرورة القبض على أم كلثوم ونقلها إلى لندن، خوفاً من أن تستغلها الدعاية الألمانية لحسابها ضد قوات الحلفاء في الحرب، ويستند محمد التابعي وغيره من الذين كتبوا هذه الرواية على ما ذكره سعيد لطفي مدير الإذاعة المصرية آنذاك، حين أبلغ أم كلثوم بأن محطة لندن عرضت عليه أن تذهب أم كلثوم إلى لندن لتسجيل قطعة غنائية على شريط مقابل مائة جنيه.. إلا أن أم كلثوم رفضت العرض لقلة المال المعروض عليها. وفي مقابل ذلك أنشأت حكومة إيطاليا عام 1937 إذاعة لاسلكية تبث من محطة (باري) من أجل الدعاية المضادة لدول الحلفاء، وقد عرضت على أم كلثوم هي الأخرى بث حفلات خاصة بها.. وقد لاحظ رجال المخابرات البريطانية في الشرق الأوسط أن وكلاء دول المحور راحوا يجمعون من الأسواق أسطوانات أم كلثوم وعبد الوهاب استعداداً لحرب الدعاية، فنشطوا هم كذلك في شراء الأسطوانات.
    وقد بلغ الأمر بالحساسية البريطانية تجاه أم كلثوم وما يمكن أن تلعبه من دور، أن السلطات الإنكليزية في مصر، منعت الممثلة الشهيرة فيفيان لي من إحياء حفلة لصالح الجنود على مسرح الأزبكية، لأنه وافق موعدها الخميس الأول من كل شهر، وهو نفسه اليوم الذي تقيم فيه أم كلثوم حفلتها الشهرية… وكان الهدف عدم إغضاب جماهير أم كلثوم العريضة… الأمر الذي أثار فضولا كبيرا لدى فيفيان لي لرؤية أم كلثوم، فذهبت لحضور حفلتها وعندما خرجت قالت عنها: إنها معجزة من معجزات الدنيا!

    معارك العهد الملكي!

    وإذا كانت معركة الدعاية والدعاية المضادة بين دول الحلفاء والمحور أثناء الحرب العالمية الثانية، تدور حول أم كلثوم بشكل غير مباشر ولا يد لها فيه، فإن المعركة السياسية الكبرى التي وجدت أم كلثوم نفسها في مواجهتها، معركتها مع الملكة نازلي (أم الملك فاروق) التي طلبت من أم كلثوم أن تحيي حفل زفاف ابنتها الأمير فوزية من الأمير رضا بهلوي (شاه إيران فيما بعد) وقد قبلت أم كلثوم بالطبع، إلا أن الملكة نازلي طلبت منها أن تقوم بزفة العروس… وكان من تقاليد أم كلثوم في ذلك الوقت أنها تكتفي بالغناء فقط، ولكنها لا تقوم بزفة العروس… إلا أن سطوة الملكة نازلي الخارجة من سجن زوجها الملك فؤاد بعد وفاته والمتعطشة لإثبات سطوتها، جعلت أم كلثوم ترضخ لطلبها، وكلفت بيرم التونسي بكتابة كلمات الزفة (مبروك لسموك وسموه) إلا أن أم كلثوم أرادت الانتقام لكبريائها بسبب هذه الضغوط فقررت ارتداء فستان أسود… وعلمت الملكة نازلي بالأمر فأرسلت إليها غاضبة تطلب تغيير لون الفستان، إلا أن أم كلثوم المشهورة بعنادها لجأت إلى حل عبقري يحفظ كرامتها… فقامت بتغيير لون بطانة الفستان من الأسود إلى البمبي، وكانت تلك أول مرة يبطن فيها فستان أسود بلون آخر… والطريف أن ذلك تحول إلى موضة في ذلك الزمان سميت (موضة ثومة)!
    واشتدت أوار المعركة بعد ذلك حينما منح الملك فاروق أم كلثوم وسام الكمال ولقب صاحبة العصمة، وأعلن ذلك بطلب من الملك الصحافي مصطفى أمين، بعد إحيائها لحفلة نادي الجزيرة الرياضي الذي كان يرأسه أحمد حسنين باشا، والتي حضرها الملك فاروق وغنت فيها (هلت ليالي القمر) ولم يكن ينتشر الخبر، ويتم الإعلان عنه رسمياً حتى بدأ الهجوم العنيف على أم كلثوم، حين أعلنت إحدى الأميرات في إحدى الصحف أنها سوف ترد ذلك الوسام الذي منحها له الملك فاروق، لأنه منح مثيلا له لأم كلثوم، وتبعها في ذلك عدد من الأميرات وزوجات رؤساء الوزارات… وقد شعرت أم كلثوم حينها بالإهانة وبكت واعتبرت ذلك مكيدة من الملك الأم من أجل الانتقام من فستانها الأسود.. ولم يخفف عن أم كلثوم وقع هذه الإهانة سوى زيارة زوجة سعد زغلول (أم المصريين) لها لتطييب خاطرها!
    وقد روى مؤلف الكتاب هذه الوقائع بالعودة إلى الكتب والمصادر، إلا أن ما لم يقله في سياق عرضه، هو أنه سواء كان ذلك مكيدة من الملكة نازلي أم لم يكن، فإن أم كلثوم اخترقت بهذا الوسام تقاليد الملكية الصارمة، فهذه المطربة القادمة من أصول فلاحية فقيرة، والتي لم تنل حظاً وافراً من التعليم يتعدى ما تعلمته في كتاب القرية، استطاعت بموهبتها وإخلاصها لفنها أن تفرض نفسها كشخصية مؤثرة، وأن تجعل من منحها هذا الوسام الملكي حدثاً يهز الأوساط الأرستقراطية في المجتمع!
    وتواصلت معارك أم كلثوم في العهد الملكي، حين عرض شريف باشا صبري خال الملك فاروق عليها زواجاً عرفياً، فرفضت الأمر مطالبة بزواج شرعي معلن… الأمر الذي أثار العائلة المالكة ضدها مرة أخرى، فوقفت ضد هذا الزواج إذ لا يليق بأحد أفراد الأسرة الحاكمة أصلا أن يتزوج من امرأة من عامة الشعب… وردت أم كلثوم على هذا الرفض، بإعلان خطبتها على الموسيقار الشعبي محمود الشريف الأمر الذي أثار القصر الملكي ضدها مرة أخرى، فذكرها بأن منحها نيشان الكمال، يجعل من زواجها كما جاء في براءة النيشان مرهوناً بإرادة الملك فاروق شخصياً، ومتوقفا على رضاه السامي باعتبارها تحمل لقب (صاحبة العصمة)!

    ثورة يوليو: معارك الإلغاء والاحتواء!

    وينتهي العهد الملكي بثورة يوليو 1952، ولا تنتهي متاعب أم كلثوم ومعاركها السياسية، ورغم أن أم كلثوم لبت طلب مجموعة الضباط الذين كانوا محاصرين في الفالوجة في فلسطين أثناء حرب الإنقاذ، حين أرسلوا يطلبون من أم كلثوم ان تغني لهم عبر أثير الإذاعة المصرية (غلبت أصالح في روحي) فاستجابت لطلبهم، وأدخلت هذه الأغنية بشكل طارئ على حفلتها الشهرية آنذاك، ورغم أن هؤلاء جاءوا ليزورونها في فيلتها بالزمالك بعد عودتهم إلى أرض مصر، إلا أن بعض الضباط في مجلس قيادة الثورة اعتبرها من رموز العهد البائد، فأمر الإذاعة المصرية بمنع إذاعة أغانيها، وجرى البحث عن صوت بديل يكون معبراً عن الثورة ووقع الاختيار على ليلى مراد.
    وثمة مقولة شهيرة لجمال عبد الناصر من الغريب أن مؤلف الكتاب لا يذكرها في هذا السياق حين قال احتجاجاً على هذا القرار: (هل نلغي الشمس لأنها أشرقت في العهد البائد)، وتمضي العقلية الانقلابية الإلغائية في معاقبة أم كلثوم بإيقاف حقوق الأداء العلني لبث بعض أغانيها الوطنية التي كانت تضطر الإذاعة المصرية لبثها أحياناً، باعتبار أن تلك التسجيلات قد أصبحت ملكاً للثورة، وبالتدخل في انتخابات نقابة الموسيقيين التي أسستها وكادت تفوز بمنصب النقيب فيها بالتزكية، عبر الإيعاز لمحمد عبد الوهاب بالترشح كمنافس لها؛ فضلا عن مضايقات أخرى دفعت أم كلثوم إلى التهديد بإعلان اعتزالها الغناء… لولا تدخل عبد الناصر وزيارتها مع بعض ضباط مجلس قيادة الثورة لثنيها عن هذا القرار وإعادة حقوقها واعتبارها كقيمة فنية واجتماعية سرعان ما أعلنت ولاءها التام للثورة، حين غنت لجمال عبد الناصر عام 1954 وإثر حادثة المنشية التي قيل إنه تعرض فيها لمحاولة اغتيال، أغنية (يا جمال يا مثال الوطنية أجمل أعيادنا المصرية) التي كتب كلماتها بيرم التونسي، والتي يصفها مؤلف الكتاب بـ (الأغنية النفافية) ثم حين سجلت أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 نشيد (والله زمان يا سلاحي) في ظروف أمنية صعبة بسبب أجواء الحرب والعدوان… ناهيك عما قيل عن لجوء أسرة جمال عبد الناصر إلى فيلا أم كلثوم للاختباء أثناء العدوان الثلاثي.
    وهنا لا بد أن نختلف بشدة مع مؤلف الكتاب، الذي صور موقف أم كلثوم من ثورة يوليو باعتباره تزلفاً سياسياً محضاً، هدفه اتقاء شر الإلغاء الذي طال الكثير من رموز العهد الملكي وحسب… فأم كلثوم كفلاحة مصرية نشأت في بيئة فقيرة لا بد أن تكون في تفكيرها وانتمائها أقرب إلى المبادئ المعلنة للثورة منها إلى العهد الملكي، وما علاقة الصداقة الحقيقية والصادقة التي ربطتها بعبد الناصر بعد ذلك إلا تعبيراً عن اشتراكها في الأصول والأجواء الاجتماعية مع هذا الزعيم، التي أضحت أشبه بوزير إعلام خفي لنظامه بعد النكسة، حين راحت تجوب البلدان شرقاً وغرباً، وتحيي الحفلات الغنائية، وتجمع التبرعات من أجل محو عار هزيمة 1967 التي تسبب بها نظامه، ومن أجل تمويل ما سمي بعد ذلك بحرب الاستنزاف… وقد بلغ ما جمعته من تبرعات أكثر من ميلوني جنيهاً، ناهيك عن الحزن الشديد الذي ألم بها إثر وفاة عبد الناصر عام 1970، حيث قطعت زيارتها إلى موسكو، وعادت يلفها الحزن والسواد… كما لا يذكر مؤلف الكتاب أن أم كلثوم غنت بعد رحيل عبد الناصر رثاء حاراً له من خلال قصيدة نزار قباني (عندي خطاب عاجل إليك) التي عهدت بها إلى أعظم ملحني القصائد رياض السنباطي ليلحنها وقامت بتسجيلها عام 1970… ومما لا شك فيه أن هذا الرثاء لم يكن تزلفاً لسلطة قائمة بالتأكيد، لأن عهد السادات جاء انقلاباً كلياً على سياسة عبد الناصر وعهده!

    عهد السادات: حرب غير معلنة!

    وربما كان ما يورده المؤلف عن المعركة الشرسة التي دارت بين أم كلثوم وجيهان السادات في عهد الرئيس محمد أنور السادات، تحمل بذور صراع حقيقي، أكثر مما حاول أن يصور في عهد عبد الناصر…
    أما أبرز تلك الصراعات فما روي عن زيارة أم كلثوم لأنور السادات كي تهنئه بالرئاسة، إذ قالت له (مبروك يا أبو الأنوار بقيت الريس) ما أثار حساسية أشعلت المعارك ضدها فيما بعد… وثمة رواية أكثر إثارة لهذه الواقعة، تقدمها مصادر أخرى غير الكتاب الذي نعرض له، إذ يذكر بعضهم أن أم كلثوم هنأت السادات بالقول: (مبروك يا أبو الأنوار) فانتهرتها السيدة جيهان بالقول: (اسمه الريس إذا ماكنتيش تعرفي.. بذمتك كنت تقدري تقولي لعبد الناصر كده) ورغم أن السيدة جيهان السادات لا تفتأ تنفي ذلك نفياً قاطعاً في حواراتها التلفزيونية، وتعتبره نوعاً من الشائعات المغرضة التي ألفوها عنها وعن عهد زوجها (الرئيس المؤمن) كما كان يحب أن يسمي نفسه، وتبرر ذلك بالقول أن (أم كلثوم أذكى من أن تخاطب الرئيس بأبي الأنوار) إلا أن محاولة تهميش المشروع الخيري الذي أنشأته أم كلثوم تحت عنوان (أم كلثوم للخير)، بإنشاء مشروع (الوفاء والأمل) من قبل جيهان السادات ليست واقعة مغرضة بالتأكيد!
    وإذا كانت رواية مؤلف الكتاب حول مضي السيدة جيهان قدماً في حربها الكيدية ضد نفوذ أم كلثوم الاجتماعي والسياسي والفني، ومحاولة اكتشاف صوت جديد يحل محلها، عبر تشجيع (إفراج الحصري) ابنة مقرئ القرآن الشهير الشيخ محمود الحصري، والتي اشتهرت باسمها الفني (ياسمين الخيام) من أجل احتراف الغناء ومنافسة أم كلثوم، أو تشجيع عفاف راضي كي تلعب هذا الدور، أقول إذا كانت هذه الرواية تحتمل التأمل قليلاً، فإن المؤلف ينجرف في هذا السياق نحو كثير من التفسيرات الساذجة لجذور المعركة مع أم كلثوم، منها أن السادات كان يشعر بعقدة نقص تجاهها، لأنه قام في نهاية الخمسينيات بإيصالها إلى سلم الطائرة بأمر من عبد الناصر عندما ذهبت للعلاج من مرض الغدة الدرقية في أمريكا… ولا نعتقد أن السادات كان يجهل أن أم كلثوم في السبعينيات هي شيء آخر، فقد كان يهب ملوك ورؤساء الدول إلى استقبالها وتوديعها والتقاط الصور التذكارية معهم عندما كانت تزور بلداً من البلدان… ناهيك عن أنها في العهد الذي تولى فيه الرئاسة، كانت امرأة مسنة على أبواب العقد السابع من العمر وهذا يستدعي تعاملا آخر معها… ومن الاستنتاجات الساذجة التي يذهب إليها المؤلف في تفسير معاركها مع هذا العهد، أن السادات كان يحب المسرح ويهوى التمثيل ولم يكن يحب الغناء… وأنه حتى أعلن غير مرة أنه كاaن يفضل أصواتاً أخرى على صوت أم كلثوم كصوت أسمهان مثلاً… طبعاً هذا لا يفسر بالضرورة الحالة غير الودودة التي ربطته بأم كلثوم، لأن السادات كان يدرك دون شك دور الغناء في التأثير السريع والقوي في مزاج الشارع في ذلك العصر الذهبي للغناء العربي، ناهيك عن أن مكانة أم كلثوم كانت قد أضحت حالة تراكمية متجذرة لا حل لها!
    في كل الأحوال تبقى الغيرة النسائية هي التفسير الأنسب لمعارك أم كلثوم في عهد السادات، وخصوصاً أن معظم تلك المعارك كانت طرفها السيدة جيهان لا السادات نفسه، وإن كان لا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن علاقتها الخاصة بعبد الناصر، وغناؤها له في حياته وبعد مماته، ربما كانت عاملا مؤثراً… إنما من دون أن ننسى أن السادات كما يذكر المؤلف لاحقا- قبل وساطتها للإفراج عن مصطفى أمين… أي أن القطيعة لم تكن شديدة العدائية على النحو الذي يذهب إليه المؤلف أيضاً!
    معارك الفن والمجتمع والصحافة!
    ومن السياسة إلى الفن والفكر والمجتمع يمضي الكتاب في سرد وقائع الكثير من المعارك لعل أبرزها على الصعيد الفكري، المعركة التي خاضتها أم كلثوم ضد الألفاظ السوقية والهابطة في كلمات الأغنية العربية في عهدها، متسلحة بذائقة رفيعة صقلها دأبها على تثقيف نفسها، وبيئة محافظة آمنت بقيمها التي منعتها من تقديم ما يخدش الحياء العام، أما معاركها الاجتماعية فكانت ضد الفقر والجهل من خلال المشاريع الخيرية والتنموية التي رعتها، وخصوصاً في قريتها طماي الزهايرة… أما على الصعيد الفني فيمكن اعتبار معركة أم كلثوم مع سلطانة الطرب منيرة المهدية، أشرس المعارك التي واجهتها في بداية حياتها الفنية، فقد اتخذ الصراع أشكالا متعددة واستخدمت فيه أسلحة محرمة أبرزها سلاح التشهير بأخلاقيات أم كلثوم، ومحاولة التشكيك في حياتها الاجتماعية، ولم يغفل خصومها في هذا السياق حتى عن المنديل الحريري الذي كانت تحمله في يدها أثناء الغناء، والذي كتبت عنه مقالات وروجت عنه شائعات… وهو ما أوشك أن يجعل والدها الشيخ إبراهيم يستسلم لتلك الحملة، ويعود بابنته مرة أخرى إلى طماي الزهايرة!
    ويمكن القول إلى أن كل تلك المعارك السياسية والاجتماعية الحادة، قد جعلت من أم كلثوم امرأة شديدة الصرامة، حتى إذا ما اعترضتها بعض المعارك الفنية، تعاملت معها بكثير من القسوة والشدة التي جعلت خصومها إما يطلبون الصفح كما حدث مع عبد الحليم حين غضبت عليه بسبب خلاف عابر في إحدى احتفالات أعياد الثورة، أو يطلبون الصفح كما حدث مع الموسيقار زكريا احمد الذي وصل خلافه معها إلى المحاكم وانتهى بمصالحة فنية!
    ويشير المؤلف إلى أن اتخاذ منيرة المهدية من الصحافة سلاحاً في حربها ضد أم كلثوم، نبه سيدة الغناء العربي فيما بعد إلى أهمية الصحافة ودورها في مسيرة الفنان وتكريس نجاحه، فعملت على التقرب من الكثير من المؤسسات الصحافية والصحافيين الكبار ودعمهم، ولعل أبرز المعارك التي خاضتها في دعم الصحافة، كان دعمها المالي لمؤسسة (أخبار اليوم) للأخوين علي ومصطفى أمين، حينما كانت توشك على الإفلاس بسبب الحصار الحكومي الذي تعرضت له في عهد عبد الناصر والذي منع عنها الإعلانات والدعم، ثم موقفها من مصطفى أمين نفسه بعد سجنه في عهد عبد الناصر أيضاً، حيث كانت تقرضه المال في سجنه بعد أن خاف أصدقائه من مد يد العون عليه كونه سجينا سياسياً، كما سعت للإفراج عنه في عهد السادات وكللت مساعيها بالنجاح بعد حرب 1973

    الإخلاص للفن أولاً!

    إن كتاب (معارك أم كلثوم السياسية والفكرية والاجتماعية) لمؤلفه حنفي المحلاوي، يبقى جهداً توثيقياً هاماً، لا يعيبه سوى استغراق مؤلفه في الثرثرة المطولة والتكرار من أجل الوصول إلى استنتاجات منطقية حيناً، ومقحمة ومتناقضة حيناً آخر… على حساب متعة سرد وقائع المعارك بشكل مشوق ومكثف وبلغة رشيقة… لكن الكتاب يقدم لنا في النهاية صورة فنانة عاشت حساسية علاقة الفنانين بالسياسة بكل تقلباتها وضروراتها ومجاملاتها، شأن الكثير من الفنانين العرب في غير زمان ومكان… إلا أننا لو قارنا معارك أم كلثوم بما جاء بعدها لدى كثير من الفنانين، فإننا سنكون – بقليل من الموضوعية – أمام معارك نبيلة لسيدة قوية، ذات عزيمة ورؤية، أدركت قيمة نفسها وقدرتها على التأثير فيمن حولها، فسعت لاستغلال الهامش المتاح لها بكثير من الحنكة والكبرياء، من أجل تحويل فنها إلى حزب لوحده، له تأثيره البالغ في الوجدان العربي والذاكرة العربية… مع الإشارة أخيراً إلى أن أم كلثوم لم تضح بفنها يوماً من أجل مكاسب السياسة، بل طوعت علاقاتها السياسية من أجل خدمة وتكريس فنها، وهذا ما حفظ لها مكانتها الاستثنائية في النهاية!

    النجم الساطع : مولاي قدم السعد

    أكتوبر 7, 2009

    Coverings ‘medieval’ symbol of extremism: group

    Banning burkas
    Muslim Canadian Congress urges Ottawa to institute ban… More

    More on MSN

    حسني مبارك :مولاي قدم السعد

    أكتوبر 7, 2009

    06 PM 0 ... مولاي قدم السعدRihanna - Take A Bow

    You Will find The Proof That The Islamic Bak Magic Is a Fact…Not a Myth .Please notice The Left shoe of the Saudi King in This Photo Released By SANA The Syrian News Agency During the economic summit held because of the latest Israeli invasion of The Gaza Strip.Dated Jan.20, 2009.Courtsey of George Youssef. Founder of The Anti-Islamic Bak.I have Tons and Tons Of proofs.Do you Have A mossad Contact Or an FBI contact.I live in Toronto , Canada and I would like to see Muslims Pay for what they did Who they are and what They Have.

    More Oscars: George Youssef and the SLAM DUNK 

    محمد مساحر . أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد فسلة .و بسلة كمان . The Proof Of The Islamic Bak/AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./He is a Bak.like The Genie Of Aladdin

    Blogs about: مصر

     

    Featured Blog

    نجيب ساويرس قبض ثمننا من ال ب …

    تشهد الأشهر القليلة المقبلة تنشيطا واسعا للعلاقات المصرية ـ الروسية في جميع المجالات ودفعا إلي مستوي ال… more →

    الدنيا ريشة في هواهِ “.سعد عبد الوهاب في الباك الإسلامي . خد لك فيلم باك “

    لفيليب رزق … أنت حر

    mohammedabdelwahab wrote 2 minutes ago: فبراير, 2009 10:34 م george youssef يقول… The islamic Bak Magic.Muslim satanism … more →

    الأوسمة: فيليب رزق, اقباط مصر, ايجيبت, الأهرام

    ايمن نور في الاسكندرية الثلاثاء القادم

    alexnews wrote 3 hours ago: كتب طارق حسين : في أولي جولاته بمحافظات مصر عقب اطلاق سر … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, News, قضايا منوعة, محافظة الاسكندرية, معارضة, أحزاب, الاسكندرية, انتخابات

    أين تبدأ حدود أمن مصر القومي؟

    osamashash wrote 11 hours ago: طلال سلمان        بين مصر والعرب خارجها، شيء من سوء ال … more →

    الأوسمة: المنتدى العام, مقالات, سورية, فلسطين, لبنان, طلال سلمان, غزة, أدب

    أفتتاح ” غير رسمي ” لمعرض الاسكندرية الدولي للكتاب

    alexnews wrote 1 day ago:    وكالات : فتح معرض الاسكندرية الدولي السابع للكتاب يو … more →

    الأوسمة: فنون, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, ثقافة, صحافة, علوم

    تكريم الدكتور حسن عباس في الابداع

    alexnews wrote 1 day ago: كتب طارق حسين : أقيم مساء أمس الخميس 19 فبراير 2009 احتفالي … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, News, فنانين, قضايا منوعة, محليات, محافظة الاسكندرية, مرافق, اقتصاد

    السيطرة علي حريق هائل بالمنشية

    alexnews wrote 1 day ago: كتبت هناء أبو العز :سيطرت فجر اليوم الجمعة 20 فبراير 2009 ق … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, حوادث, صحافة, محليات

    دورة دولية لكرة القدم مارس القادم بالاسكندرية

    alexnews wrote 1 day ago: أ ش أ/ أكد ضياء السيد المدير الفنى للمنتخب المصرى للناش … more →

    الأوسمة: Alexandria, Egypt, Football, News, Sport, كرة قدم, محافظة الاسكندرية, افريقيا, الاسكندرية

    توقيع اتفاقية تعاون بين غرفة تجارة برشلونة وغرفة الاسكندرية

    alexnews wrote 1 day ago: كتب ايهاب ثابت : أبرمت الغرفة التجارية بالإسكندرية اتف … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, News, صحافة, محليات, عمال, اقتصاد

    سطو صحفي علي الحقوق الادبية

    alexnews wrote 2 days ago: علي الرغم من استخدام ” العلامة المائية ” علي الصو … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, Football, رياضة, صحافة

    بطل الكأس يفوز علي بترول اسيوط 2 – 1 في الدوري

    alexnews wrote 2 days ago: كتب باسم علي : فاز فريق حرس الحدود لكرة القدم  علي فريق … more →

    الأوسمة: اخبار, الاسكندرية, Egypt, Alexandria, اخبار الشرق الاوسط, News, Football, كرة قدم, رياضة

    لفيليب رزق … أنت حر
      فبراير 21, 2009 – 3:56 م <!–
  • برمجة mohammedabdelwahab
  • –>أرسلت فى اقباط مصر, ايجيبت, فيليب رزق, مصر Tagged , , 12 تعليقاً

     

    You Will find The Proof That The Islamic Bak Magic Is a Fact…Not a Myth .Please notice The Left shoe of the Saudi King in This Photo Released By SANA The Syrian News Agency During the economic summit held because of the latest Israeli invasion of The Gaza Strip.Dated Jan.20, 2009.Courtsey of George Youssef. Founder of The Anti-Islamic Bak.I have Tons and Tons Of proofs.Do you Have A mossad Contact Or an FBI contact.I live in Toronto , Canada and I would like to see Muslims Pay for what they did Who they are and what They Have.

    More Oscars: George Youssef and the SLAM DUNK 

    محمد مساحر . أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد فسلة .و بسلة كمان . The Proof Of The Islamic Bak/AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./He is a Bak.like The Genie Of Aladdin

     

    فبراير, 2009 10:34 م

    george youssef يقول… The islamic Bak Magic.Muslim satanism is now online both in arabic and in english.Go see it.visit me on http://www.saadabdelwahab.wordpress.com
    http://www.mohammedabdelwahab.wordpress.com 20 فبراير, 2009 02:13 ص
    george youssef يقول… مبروك لفيليب رزق أنت حر الآن.عندنا الف فيليب رزق و الف فيليبة رزقة . الباك الإسلامي . اقصد وجود الباك الإسلامي و سحر الباك الإسلامي عندنا في مصر و هو ده الثور الابيض .سحر المسلمين علي الإنترنت‏ .
    المسلمين عندهم باك .الباك علي الإنترنت‏ .هل فيليب رزق يعرف الباك ادعوك فيليب رزق ناشط في التعريف به.الدكتور جورج يوسف +دليل سحر الباك
    http://www.mohammadhinidi.wordpress.com
    www.samirgaga.wordpress.com
     

    زيارة العاهل السعودي لدمشق .. أسرار وتداعيات
    زيارة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى دمشق والتي تأتي بعد سنوات من القطيعة تحمل الكثير من الدلالات الهامة ليس فقط من حيث التوقيت وإنما…التفاصيل

         

    عبد ربه: السلطة أخطأت بشأن “جولدستون”

     

    الأخوان جاوتشي دليل براءة المقراحي

       
      زيارة العاهل السعودي لدمشق .. أسرار وتداعيات   محيط – جهان مصطفى

     
      قمة الملك عبد الله والأسد في دمشق    

    في بادرة إيجابية على طريق استعادة المصالحة العربية الشاملة ، وصل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى دمشق يوم الأربعاء الموافق 7 أكتوبر / تشرين الأول في زيارة رسمية لسوريا تعتبر الأولى منذ تدهور علاقات البلدين عقب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري في عام 2005.

    الزيارة والتي وصفت بالتاريخية تأتي في أعقاب عدد من الخطوات التي تؤكد عودة العلاقات إلى طبيعتها بين البلدين ، فما أن تمت مصالحة بين الزعيمين في قمة الكويت الاقتصادية العربية بالكويت في يناير الماضي خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ، تكثفت التحركات على طريق استئناف العلاقات الدبلوماسية وعودة الدفء الذي طالما ميز علاقات البلدين قبل اغتيال رفيق الحريري.

    والبداية كانت مع قيام وزير خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل بزيارة دمشق في 5 مارس وذلك بعد أسبوع من زيارة مماثلة قام بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى الرياض وبعد ذلك عقدت في الرياض في 11 مارس قمة رباعية ضمت كلا من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئيس المصري محمد حسني مبارك والرئيس السوري بشار الأسد واعتبرت هذه القمة حينها ترجمة واضحة لدعوة العاهل السعودي لمصالحة عربية شاملة خلال قمة الكويت ولتهيئة الأجواء في الوقت ذاته لإنجاح القمة العربية العادية في الدوحة في اواخر مارس .

    وفي 23 سبتمبر الماضي ، قام الأسد بزيارة للسعودية التقى خلالها العاهل السعودي وأكد بعدها الجانبان أهمية استمرار التعاون بينهما لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

    وسرعان ما ترجمت هذه الخطوات التقاربية إلى إجراءات على أرض الواقع ، حيث قامت الرياض بتعيين عبد الله العيفان سفيرا لها في دمشق ، كما قامت الأخيرة بتعيين مهدي دخل الله سفيرا لها بالسعودية.

    وأخيرا ، جاءت الزيارة التاريخية التي قام بها الملك عبد الله بن عبد العزيز لدمشق في 7 أكتوبر لتؤكد أن التنسيق الاستراتيجي عاد لعلاقات البلدين ، وهذا بالطبع سيكون له أثر إيجابي على الوضع العربي بشكل عام ، بما يساعد في إنهاء أزمة تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان وإنهاء الخلافات الداخلية الفلسطينية وتبديد مخاوف عدد من الدول العربية من النفوذ الإيراني في المنطقة.

    ويبدو أن الظروف إقليميا ودوليا مهيئة لمثل هذا الأمر ، فزيارة العاهل السعودي لدمشق تأتي متزامنة مع استئناف المفاوضات بين طهران والغرب حول أزمة برنامجها النووي وهو أمر من شأنه أن يخفض التوتر في المنطقة .

    كما أن الزيارة تأتي في وقت خرجت فيه سوريا من عزلة دولية منذ اغتيال رفيق الحريري إذ عادت الاتصالات مع الدول الأوروبية المؤثرة وعلى رأسها فرنسا ، كما بدأت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإجراء اتصالات مع الجانب السوري وقام عدد من المسئولين الأمريكيين بالفعل بزيارات إلى دمشق.

     
      الرئيس الأسد وهو يستقبل الملك عبد الله    

    ويبدو أن الأمور تسير باتجاه عقد مصالحة شاملة أيضا بين القاهرة ودمشق ، حيث لا يستبعد البعض أن يقوم الرئيس السوري بزيارة القاهرة قريبا أو يقوم الرئيس المصري هو الآخر بزيارة دمشق .

    وفي حال تحقق مثل هذا الأمر وتمت استعادة التنسيق المصري السعودي السوري والذي كان عبر التاريخ ركيزة أساسية لحماية الأمن القومي العربي فإن هذا سيسرع بلا شك من جهود المصالحة بين فتح وحماس وإعادة الروح بالتالي للقضية الفلسطينية التي تراجعت كثيرا خلال الفترة التي أعقبت فوز حماس بالانتخابات التشريعية وما تخللها من حصار واقتتال داخلي وانقسام عربي بين دول “ممانعة” ودول “اعتدال”.

    وبالنسبة للقلق العربي من إيران ، فإن عودة دمشق بقوة للحضن العربي وبدء إدارة أوباما في إجراء حوار مباشر مع طهران ، هى أمور من شأنها إنهاء سياسة المحاور في المنطقة وتهدئة التوتر في العراق ولبنان وفلسطين واختفاء الدعاية التي روجتها إدارة بوش في السابق حول سنة وشيعة والغزو الشيعي الإيراني للدول العربية.

    والخلاصة أن العرب جميعهم خسروا جراء الشرذمة التي حدثت خلال حرب تموز 2006 في لبنان وأثناء وبعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ، ولذا تحاول سوريا والسعودية ومصر حاليا الاتفاق على استراتيجية موحدة تأخذ في الحسبان وجود حكومة متطرفة في إسرائيل ترفض إقامة دولة فلسطينية ، ووجود إدارة أمريكية جديدة أعلنت رغبتها في التعاون مع العالم العربي والإسلامي على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة .