Posts Tagged ‘الباك الإسلامي’

محمد سعد: اللمبي يكتب فلم عن امبراطور الاتصالات نجيب ساويرس و استمنا المحمول

ديسمبر 2, 2009

بروتوكول نشر التعليقات

تعليقات (19)

1

حسن نصر الله

بواسطة: ابو عبد الرحمن

بتاريخ: الجمعة، 27 نوفمبر 2009 – 22:21

الاصل فى الموضوع هو اصدار قرار ضبط واحضار لحسن نصر الله الذى يتلاعب بالمنطقه كلها من الشام حتى مصر ومن الشمال حتى اليمن جنوبا 0انه السبب المباشر فى الحرب على لبنان هذا البلد الضعيف عسكريا والمشتت بين 20 حزب وجناح و14 اذار و18 يناير بدعوى الديمقراطيه والديمقراطيه بريئه من هذا التشرذم واعاد حسن نصر الله لبنان الى الخلف 200 عام بعد ما تسبب فى هذه الكوارث للبنان بحركاته الصبيانيه الغير مدروسه باسر جنديين اسرائليين وفر الى شمال لبنان الى مكان امن وترك جنوده يحاربون من هم اقوى منهم وبدون اى غطاء جوى وفرح جدا بالحرب على غزه بعد ان سويت بالارض لقد حاسبت اسرائيل نفسها لماذا دخلت هذه الحروب ونحن العرب لا نحاسب انفسنا ولا نحاسب من جر المنطقه لهذه الحروب الخاسره0 امسكوا حسن نصر الله قبل ان يأخذ قرار اخر ويختبئ فى السرداب كالعاده0

2

انتبهوا للوهابيه يا مسؤولين

بواسطة: سماح ابراهيم

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 08:58

نرجوا كذلك من الامن و من ازهرنا الشريف الانتباه لتحركات و لمنابر من يسمون انفسهم بالسلفيين و هم فى الحقيقه وهابيين و ليسوا سلفيين وهم يستخدمون هذه التسميه للتمويه و لذر الرماد فى العيون لان السلف الصالح الذى يعرفه المسلمون لا يكفرون الامه و الحكام و بستبيحون دماء المسلمين و اعراضهم كما يفعل الوهابيون فى جميع انحاء العالم .

3

شئ لزوم اشيئ

بواسطة: وهبة

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 09:20

وليه الفشخرة مش كان كفاية واحد 1200 والا لازم ابو كاميرا؟؟؟؟!!

4

حسن نصر الله شرف الأمة العربية والإسلامية

بواسطة: ماهر مسك

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 10:14

حسنا يا أبو عبد الرحمن، ماذا فعل قادة الأمة العربية والإسلامية : في مصر الشعب جائع، في اليمن رأينا من هو الممسك بالبلد وهم حكام السعودية، وفي البلد الأعظم والأهم السعودية تجري تغطية بيع القضية الفلسطينية فيه، في المغرب العربي صراعات على السلطة وفوز بنسبة 99 بالمئة، في بقية البلدان الإسلامية، تشرذم لا مثيل له وعصبية جاهلية تبيح ذبح، وهنا أقصد المعني الحرفي، ذبح المسلم الآخر بعد تكفيره، ورد المرأة إلى العصور الغابرة… طبعا أتكلم هنا عن الأزمة الداخلية وليس عن الإحتلالات الغربية…
وتأتي بعد ذلك وتقول حسن نصر الله تسببت بكوارث في لبنان، تريد ضبط حسن نصر الله وفي بلدك من لا تجرأ على قول كلمة “لا” بوجهه، حسن نصر الله حرر لبنان عام 2006 ، وهو يقض مضجع إسرائيل ليل نهار ما يوشك على تهديدها بالزوال … وصد عدوانا على لبنان كانت الولايات المتحدة الأمريكية تشراك فيه بطياريها وأعتدتها العسكرية، وأنت تقول حاسبوا حسن نصر الله ، إذا حاسب كل حكّامنا العرب الذين أذاقونا الولايات وتعاملوا مع الغرب على مصالح شعوبهم وتربعوا على الكراسي وأراقوا الدماء وأزهقوا الأرواح في سبيل تحصيل ثرواتهم.

5

الى ابو عبد الرحمن

بواسطة: احمد المصرى

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 14:13

مين الى يتحاسب يعنى مصر عملت ايه وقت حرب غزه اليمن عملت ايه السعوديه دول المغرب العربى..غير ايه الكوراث الى عملها السيد حسن..يكفيه انه حرر لبنان عام 200 وعام 2006 ودلوقتى اسرائيل همها ومشكلتها الكبرى مش فلسطين بالعكس المشكله الوحيده هى كفيه التخلص من صلاح الدين هذا العصر السيد حسن نصرالله

6

امر مضحك

بواسطة: هشام

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 14:29

والله امر مضحك حال العرلب واحد يكتب رد لتغيير الموضوع مثل ابو عبد الرحمن ان كام ابو عبد الرحمن فعلا وسيب العرب ياكلوا ويطعنوا فى بعض بعيدا عن الموضوع الرئيسى
هههههههههه
الله عليكم يا عرب والله تستاهلوا الى بيحصل ليكم ولسه بدرى لما تتعلموا سياسه وعلاقات دوليه ………………………………………….. لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
وحسبنا الله ونعم الوكيل
هشام

7

الفرس هم الد الاعداء مثل اسرائيل

بواسطة: حسين البشبيشي

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 15:33

اقسم بالله ان ايران والشيعة هم واليهود سواء لانهم يشككون في معتقداتنا وفي اساس الدين ويحاولون زعزعة الدول كلها بداية من السعودية واخيرا كل البلاد العربية بلا استثناء فما معني اتصالات ايران باسرائيل السرية وما معني وجود اسلحة ضخمة مع الحوثيين في اليمن وما معني سفالة الشيعة كل يوم يسبون اصحاب رسول الله بلا رحمة او ورع اعتقد ان المخطط واضح ونحن نائمون ننتظر ان تقوم امريكا بما يجب ان نقوم به نحن من ضرب ايران وعدم تمكينها من بناء قوة نووية تخيف بها جيرانها من دول الخليج وليس اسرائيل لان هدف ايران واسرائيل واضح هو نحن امة محمد اهل السنة والجماعة

8

الارهاب الوهابى يريدون ان يغطوا على الدماء التى يسفكونها بخلط الاوراق

بواسطة: محمد يوسف

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 22:40

لم يعد خافيا على احد اننا ربما نصحوا ذات يوم و نجد الوهابيين الارهابيين يقومون بما يتقنونه و هو القتل و التدمير لا سمح الله . هذه الفئه المجرمه تتنقل بجرائمها من بلد الا اخر . لكن حكومتنا ستكون لهم بالمرصاد ان شاء الله . حفظ الله مصرنا منهم .

9

روحوا كلوا فول وطعمية

بواسطة: ayman

بتاريخ: السبت، 28 نوفمبر 2009 – 23:05

مصر الدولة الوحيدة في العالم التي لا تعرف عدوها من صديقها اصبحت بلا حياء تسب الجميع
تتخلى عن عروبتها مستعدة لتضحي بكل شيء مستعدة حتى
ان تسب الكعبة المشرفة المهم
ارضاء الكبار لينتقل الحكم بشكل سلمي لجمال الغير مبارك
تتحدثون في اعلامكم ان حسن نصر الله يتدخل في بلادكم والجزائر تحقد عليكم نتيجة التطور التي تعيشه مصر وسورية تتامر مع ايران ضدكم اقولها كنصيحة والله ان الجميع نسي ومنذ زمن انكم عرب اصلا فلا تتحدثون عن انكم ستتخلون عن دور اختنا الكبيرةفانتم بنظرنا لستم اكثر من مجرد اقزام عجزة لا يستطيعون ان يقدموا المساعدة لانفسهم ليقدموها لغيرهم

10

من يشتم نصرالله؟

بواسطة: سليم حمدان

بتاريخ: الأحد، 29 نوفمبر 2009 – 04:49

السيد حسن نصر الله هو زعيم قل نظيره في تاريخنا الجديث، ورجل بهذه العظمة والنخوة والوطنية لايمكن ان تشتمه مصر، لان مصر تفخر بهكذا قادة ابطال. ان من يشتم نصرالله هو النظام المصري الذي اعلن منذ زمن بعيد افلاسه حتى اصبح مبارك وولديه يتنازلون عن كل شيء، خاصة فيما يتعلق بالكرامة الوطنية كم اجل التوريث.

11

ردا على التعليقين رقم 1 ورقم 7

بواسطة: واحد كاره للقوم الذين يسبون ويلعنون الصحابة

بتاريخ: الأحد، 29 نوفمبر 2009 – 15:52

بالنسبة لك يا اخ عبدالرحمن انا معك 100 % وللاسف انا كنت من المغشوشيين بالمدعو حسن نصر الله
لكن بعد ماسمعت تهديد الرئيس حسنى مبارك للفرس قمت بالتدقيق في خريطة المنطقة العربية

فعرفت ان الفرس يريدون تطويق المنطقة للانقضاض على مكة والمدينة
فهم ضمنوا العراق الشيعي وسوريا ولبنان وغزة والان اليمن ومن قبله مصر
اي تكوين حلقة أو دائرة شيعية حول بلاد الحرمين
وعرفت ايضا مدى فطنة وحنكة الرئيس مبارك والذي تيقظ لهذه الحركات الخبيثة من قبل شيعة طهران
وعلى فكرة انا لست مصري ولكن والله والله لاغبطكم على مثل هذا الرئيس المحنك
فلديه خبرة ودراية بما يجري على الساحة وليس مثل بقية حكامنا العرب المعتوهين الذين لايزالون يسيرون في الركب الشيعي
واتمنى ان يتم اصدار حكم الاعدام بافراد هذه العصابة ولاا اقوال افراد الخلية التابعة لحزب الشيطان وليس حزب الله

اما بالنسبة لك يااخ حسين فمع احترامي لك الا ان كلامك خاطئ تماما سامحك الله
كيف تجعل الشيعة واليهود في كف واحد ؟؟

الشيعة ياسيدي اشد خطرا علينا من اليهود فهم قوم يكرهوننا اشد الكره ويبغضوننا اكثر من بغضهم لليهود
الشيعة يريدون ابادة اهل السنة فقط لاننا لانلعن الصحابة ولانلعن امهات المؤمنين
فاليهود يبغضوننا ويكرهوننا اشد الكره ولكنهم يحكمون العقل اكثر من العاطفة وبالرغم من امتلاكهم للقنبلة النووية الا انهم لايستطيعو ان يخاطرو ا باستخدامها ضد العرب ولو كانت خكومة قم تملك القنبلة النووية لما توانت لحظة بقتلنا بها

افيقو ياعرب

12

الكثير من المصريين اكتشفوا الآن حقيقة نصر الله التي عرفها الوهابية منذ زمن بعيد

بواسطة: لولي

بتاريخ: الأحد، 29 نوفمبر 2009 – 16:41

الوهابية هم السد المنيع ضد مطامع الشيعة,,اما الارهاب فترعاه ايران بتحالفها الخفي مع القاعدة واسرائيل,,ركزوا فقط في سير الاحداث لتجدوا ان اسرائيل وايران واعوانها في المنطقة وجهان لعملة واحدة.

13

قل لا اسألكم عليه أجرا

بواسطة: مش مهم

بتاريخ: الأحد، 29 نوفمبر 2009 – 20:16

انا مسلم سني، لست لبنانيا ولا مصريا ولا علاقة لي بأي حزب او تنظيم سياسي، أريد ممن يطعنون على حزب الله وحسن نصر الله ان يبينوا لي ماذا فعل غيرهم بالوقائع وليس بالكلام، ثانياً بالوقائع أيضاً أريد من يبين لي أن نصر الله عميل فارسي. أخيراً لنفرض ان حزب الله يعمل للمخططات الفارسية -كما يقول البعض- اليس هذا أفضل ممن يعمل للمخططات الصهيونية. صحيح اللي اختشوا ماتوا.

والسلام عاى من اتبع الهدى

14

الى الاستاذ مش مهم

بواسطة: عثمان

بتاريخ: الأثنين، 30 نوفمبر 2009 – 18:54

حسن نصر اللات والعزة هذا سالوة لو كنت تعرف مدى الدمار والخراب هذا الذى بليت بة لبنان هل كنت ستقدم على هذة الحرب قال لا لو كنت اعرف مافعلت والى الان الناس بلا ماوى ولا بيوت تاويها من البرد ثم دفع لبعض الناس دولارات من هدمت بيوتهم من اين لة و لماذا من دفعوا تلك الاموال لماذا لم يحاربوا اسرائيل. لم ولن يستطيعوا ضرب رصاصة على سرائيل لماذ لانهم يختارون حيطة ميلة واحد عبيط يقولة لة ارميهم بالرصاص ثم يتلاقى الصفعات على وجهه الوحدة تلو الاخرى الصواريخ التى اطلقها على اسرائيل لم تفعل شىء
وماذا فعلت اسرائيل دمرت الجنوب البنانى راسا على عقب لان نصر اللات والعزة لا يملك جيش نظامى ولا طائرات غطاء جوى لانة عبيط وبريالة اهبل يعنى

15

بس بقى فلقتونا

بواسطة: ماهر

بتاريخ: الأثنين، 30 نوفمبر 2009 – 23:44

سيبتوا الخبر الأساسي وعملتوا زي العيال الصغار شتيمة وضرب وهجص.

أنا أدعو الأخوة الأعداء الوقوف صف واحد لإعادة الموبايل النوكيا إن خمسة وتسعون وإن ثلاثة وسبعون والمال المسروق من صاحب الخبر . ويجب تطبيق كافة قرارات الأمم المتحدة .

الأخوة الأعداء أو الأعداء الأخوة كفاية بس بقى فلقتونا.

يا أخ مسعد بعد كده لما تشوف خبر في الجزيرة إعمل نفسك مش واخد بالك كأنك في الجزيرة فعلاً.

16

حسن نصر الله هو القائد

بواسطة: محمد المصرى

بتاريخ: الثلاثاء، 1 ديسمبر 2009 – 08:43

احنا المصرين نحبك ياحسن نصر الله انت من قهرت عدونا عدو اى شخص مسلم اذا كان سنى او شيعى انت من رفعت روؤسناا ورؤس كل العرب
ياجماعة يعنى فى حصار غزة الحكام العرب عملو اية …….
حد يقدر يقولى مين ايلى ذل اسرائيل فى الملاجىء
مين ايلى صورايخو بتنزل تزلزل اسرائيل مين …….
مين ايلى حرر لبنان سنة 2000 مين ………
مين ايلى بيخلى اسرائيل بتحسب الف حساب ان تغزو لبنان
والحكام العرب عملووو فى بانشاء دول فلسطين مستقلة لو بقى بتتكلموو ان الحكام العرب شرفاء

17

حسن نصر الله عميل درجة أولى …

بواسطة: ahmed bahghat B

بتاريخ: الثلاثاء، 1 ديسمبر 2009 – 17:04

العميل حسن نصر الله هو عميل للدولة الإيرانية التي لها أطماع سياسية و مذهبية و دينية في المنطقة. إيران تريد السيطرة على الشرق الأوسط و نهب ثروات الشعوب العربية و الإسلامية و تحاول جاهدة تصدير ثورتها و لها في ذلك أدوات أولها زرع العملاء مثل حسن نصر الله و الحوثيين في اليمن و غير ذلك من جماعات إرهابية مثل تلك التي تم الكشف عنها في مصر.
الإيرانيين مثل الصهاينة في شيء أنهم يعرفون البروباجندا. ما أهمية موبايل نوكيا بالنسبة لشخص معرض لأقصى عقوبة؟ هي مسألة بروباجندا في المقام الأول. إيران و عملائها يعملون حثيثا على تشويه مصر و القيادة المصرية و الشعب المصري نفسه من خلال دعاية دنيئة هنا أو هناك و كانت ضربتهم الموجعة في أحداث غزة.
فليخسأ نصر الله و المرتزقة الذين يعملون معه … يكفي أنه ضحى بدم أبناء وطنه لبنان من أجل عيون خامنئي و صرف الأنظار عن ملف إيران النووي سنة 2006م.
و من يرد مصر بسوء فسنقصم ظهره و لن تأخذنا فيه لا شفقة و لا رحمة.

18

لو كان دا عميل …..ماذا فعل الغير عميل

بواسطة: رمزى ابو العلا……………صوت الامة

بتاريخ: الثلاثاء، 1 ديسمبر 2009 – 18:11

لو كان حسن نصر الله عميل وفعل ذالك باسرائيل فماذا فعل الغير عملاء باسرائيل وببلادهم بالطبع افقرو البلاد وذلو العباد وها هى نتيجة افعالهم ستعود وبالا عليهم

19

حسـبنا الله ونعم الوكيل

بواسطة: طارق جلال

بتاريخ: الأربعاء، 2 ديسمبر 2009 – 13:28

هذة هة الامة العربية الان وهكذا أصبحنا بفضل التعليم الناقص والاعلام المغرض والسـاسـة المشـترون بالدولار وبالريال ..ز
لم نعد نعرف انفسـنا (بضم الفاء) ولا أنفسـنا( بفتح الفاء ) ..
لم نعد نسـمع ولكنا أصبحنا كالديوك كل يصيح وتصور انه الوحيد صاحب الصوت العلى…
نكرر ما الفنا عليه أباءنا ولا نفكر او يسـتوقفنا شـيء لنفكر ونتأمل…
الشـيعة أشـد خطر علينا من أسـرائيل !!!
حسـن نصر الله هو العدو الخطير !!!
أيران المسـلمة هى المغتصب والطامع فى مكة والمدينة!!!
لا حول ولا قوة الا بالله وأختم بالدعاء:
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل ويفعل وسـيفعل السـفهاء منا ….

Advertisements

آليات سعودية بالقرب من حدودها مع اليمن

نوفمبر 9, 2009

مقتل وإصابة 18 جنديا..
الجيش السعودي يخوض حرب عصابات ضد الحوثيين

 
  آليات سعودية بالقرب من حدودها مع اليمن    

الرياض- وكالات: ذكرت تقارير صحفية أن الجيش السعودي واصل لليوم الرابع على التوالي عمليات تطهير واسعة لمواقع المتمردين الحوثيين في جبل الدخان ومناطق أخرى على طول الحدود السعودية اليمنية، بالاستعانة بقوات متخصصة في حرب العصابات، وذلك في الوقت الذي أعلن فيه رسميا عن مقتل وإصابة 18 جنديا سعوديا منذ بدء المواجهات مع المتمردين.

وأشارت مصادر مطلعة في منطقة جازان جنوب المملكة, إلى وصول فريق مظلي متخصص في الإنزال الجوي وحرب العصابات والاستنزاف, مرجحة أن يتم الدفع به في وقت لاحق, بعد أن تم تحريك فرق كثيفة من المشاة في اتجاه مواقع تحصن الحوثيين, الخميس الماضي.

واستأنفت القوات السعودية اليوم قصف مواقع المتمردين, واستهدفت الضربات الجوية وقذائف الهاون السعودية مواقع المتمردين في منطقة جبل الدخان الواقعة بين البلدين, موضحا إن عمليات القصف هذه اسفرت عن مقتل عدد “من المتسللين”.

وقالت مصادر عسكرية سعودية إن المدفعية السعودية قامت بقصف المناطق المحيطة بجبل الدخان الذي يصل ارتفاعه الي الفي متر ويقع علي الحدود بين منطقتي جازان السعودية وصعدة اليمنية.

وأفادت انباء بأن الضربات الجوية وقذائف الهاون السعودية استهدفت مواقع المسلحين في منطقة جبل الدخان، واوضحت ان عمليات القصف هذه اسفرت عن مقتل عدد ‘من المتسللين’ فضلا عن استسلام نحو اربعين مسلحا حوثيا.

وذكرت وسائل اعلام سعودية من جهتها عن حصول مواجهات في قرى القرن وقوى والدفنية, بعدما تسلل متمردون متنكرون في زي نساء الى المنطقة.

كما واصلت طائرات حربية سعودية من طراز إف 15 عمليات استطلاعية واسعة داخل الأجواء السعودية فوق المرتفعات الشاهقة على الحدود مع اليمن.

وتمكنت المدفعية السعودية من إسكات مصادر إطلاق النار التي كانت تأتي على فترات متقطعة ، فيما واصلت قوات الأمن السعودية تعزيز وجودها الميداني في القرى الحدودية مع اليمن للحفاظ على أمنها حماية حدودها وردع المتسللين.

وأكد مدير عام إدارة الشؤون العامة بالقوات المسلحة السعودية اللواء إبراهيم المالك في تصريحات للصحفيين أمس صعوبة التنبؤ بنتائج القصف أو أي معلومات عن عدد المتسللين مرجعا ذلك إلى وعورة مسرح العمليات واستحالة النزول إليها إلا بعد التأكد من تطهيرها تماما ولكنه أكد أن القصف الجوي لا يزال مستمرا منذ يوم الأربعاء الماضي وأن الموقف لم يتضح بعد.

مقتل وإصابة 18 جنديا

في هذه الأثناء، أكد الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع السعودي أن ثلاثة جنود سعوديين قتلوا وجرح خمسة عشر آخرون في المواجهات الدائرة مع المسلحين الحوثيين علي الحدود مع اليمن، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية.

ونفي الأمير خالد وجود أسري سعوديين في يد الحوثيين، قائلا إن هناك أربعة مفقودين فحسب.وأضاف مساعد وزير الدفاع السعودي إن قوات بلاده استعادت مواقع كان قد سيطر عليها المسلحون الحوثيون داخل أراضي المملكة، غير أنه أقر بوجود ما سماه ‘تسللات’ عبر الحدود اليمنية في بعض المواقع.

كما نفي تدخل القوات السعودية بداخل الأراضي اليمنية، وهو ما ردده المسلحون الحوثيون في السابق.

وفي مستشفي بلدة سمته القريبة، قال مسؤول طبي إن سبعة سعوديين بينهم اربع نساء من الاسرة ذاتها قتلوا واصيب 126 بجراح منذ اندلاع القتال في المنطقة يوم الثلاثاء الماضي.

وأكد المتمردون من جهتهم أنهم صدوا وحدات من سلاح البر السعودي دخلت على حد قولهم إلى اليمن، وأعلنوا أسر جنود فضلا عن ضبط اليات عسكرية سعودية، بحسب ما جاء على موقعهم الإلكتروني. ولم تتوفر حصيلة للقتلى من جانب المتمردين الحوثيين.

وقال مصطفى العاني وهو محلل أمني في مركز الخليج للأبحاث ومقره دبي إن توغل الحوثيين في جبل الدخان “خط أحمر” سعودي لكنه استبعد أي تدخل للسعودية في اليمن. 

   
   
 
  الجيش السعودي يخوض حرب عصابات ضد الحوثيين
الجيش السعودي يواصل لليوم الرابع على التوالي عمليات تطهير واسعة لمواقع المتمردين الحوثيين على طول الحدود السعودية اليمنية، بالاستعانة بقوات متخصصة في حرب…

هل ينتهي ‘اليأس الفلسطيني’ من الباك الفلسطيني – شمعون بيريس في أواخر الباك الإسلامي

نوفمبر 9, 2009
نتنياهو يطالب واشنطن بمعارضة إعلان قيام الدولة الفلسطينية من جانب واحد
أوباما لإسرائيل: ‘لا أمن’ حتى ينتهي ‘اليأس الفلسطيني’
09/11/2009



تل أبيب ـ د ب أ: قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الإسرائيليين لن يجدوا أمنا حقيقيا بينما يستولي اليأس ويستبد القنوط بالفلسطينيين .
جاء ذلك في رسالة فيديو مسجلة بعث بها الرئيس الأمريكي بمناسبة الذكرى الـ14 لاغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الاسبق اسحق رابين في تل أبيب السبت.
وأضاف ‘إن الامر متروك لنا لمواصلة’ عمل رابين نحو السلام، مستشهدا بعبارة رابين التي قال فيها إن المعركة الوحيدة التي كان يشعر بسعادة للقيام بها هي معركة السلام.
وقال أوباما إن ‘روابط أمريكا مع حلفائها الإسرائيليين لن تنقطع’، مؤكدا على دعم الادارة الأمريكية للدفاع عن إسرائيل.
وتجمع أكثر من مئة الف شخص مساء السبت في ميدان رابين بتل أبيب حيث اغتيل رئيس الوزراء الاسبق على يد ناشط يميني متطرف في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 1995 بعد عامين من مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية بمقتضى اتفاق اوسلو.
وحضر الاحتفال الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس ووزير الدفاع إيهود باراك ووزير التعليم جدعون ساعر وزعيمة المعارضة تسيبي ليفني.
وقال الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس لوكالة الانباء الالمانية على هامش الاحتفال ‘إن عملية السلام في ظل حكومة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو ‘ليست قضية خاسرة’.
وأضاف، في لحظة تعاني فيها المفاوضات بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية من مأزق بسبب خلافات تتعلق ببناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، ‘هناك فرصة لتجديد عملية السلام’.
ودعا بيريس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عدم اليأس من عملية السلام وان يواصل جهوده من اجل إعادة استئناف المحادثات التي توقفت في أواخر عام 2008 قبيل الانتخابات الإسرائيلية.
وقال بيريس في افتتاح مراسم الاحتفال مخاطبا الفلسطينيين ‘لقد وقعنا سويا اتفاقية أوسلو.. وأنا أتوجه إليكم بوصفي زميلا: لا تستسلموا’.
وتابع مدافعا عن حل الدولتين ‘إن سلاما منقوصا خير من حرب لا تنتهي.. إن من يرفض حل الدولتين لن يتمكن من تحقيق حلم الدولة الواحدة… بل سيجلبون (علينا) حربا واحدة لا دولة واحدة… حربا دموية لا نهاية لها’.
كما دعا وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك الفلسطينيين إلى العودة لمائدة المفاوضات وقال ‘من المتوقع سقوط ضحايا آخرين وانه لذلك على وجه الخصوص فإن الآمر يستحق ان نمضي قدما’.
وتحيي إسرائيل كل عام ذكرى اغتيال إسحاق رابين الذي تفاوض مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات فيما يعرف باتفاق أوسلو للسلام في عام 1993 .
ولم ترض أحزاب اليمين الإسرائيلية المتشددة عن تحركات رابين السياسية حينئذ فاغتاله ييغال عمير اليهودي اليميني المتطرف في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1995، في حدث هو الأول في تاريخ إسرائيل.
وكان رابين حصل على جائزة نوبل عام 1994 بالاشتراك مع وزير خارجيته آنذاك بيريس ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية الراحل ياسر عرفات ، وذلك بعد عام من توقيع اتفاق أوسلو.
كما وقع رابين اتفاقية سلام مع المملكة الأردنية الهاشمية فيما يعرف باتفاقية ‘وادي عربة’ في 26 تشرين الاول (أكتوبر) من عام 1994 .
الى ذلك كشفت صحيفة ‘هآرتس’ الإسرائيلية امس الأحد أن المخاوف تتزايد داخل الحكومة الإسرائيلية إزاء امكانية إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 من جانب واحد، وهو الأمر الذي ربما يقره مجلس الأمن الدولي.
وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب مؤخرا من إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما معارضة هذا الاقتراح، وذلك بعد التقارير التي وصلت إلى إسرائيل عن دعم لهذا الإعلان من جانب دول أوروبية كبرى وربما أيضا من بعض المسؤولين الامريكيين.
وذكرت الصحيفة أن هذه التقارير كشفت عن أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض توصل إلى تفاهمات سرية مع إدارة أوباما حول الاعتراف الأمريكي بالدولة الفلسطينية المستقلة، وهو ما يعني اعتبار أي وجود إسرائيلي داخل الخط الأخضر وحتى القدس توغلا غير قانوني ما يسمح للفلسطينيين باتخاذ إجراءات مضادة في إطار الدفاع عن النفس.
وأوضحت الصحيفة أن فياض قدم نهاية آب (أغسطس) الماضي خطة تفصيلية إلى المجتمع الدولي لبناء مؤسسات السلطة الفلسطينية ووضع جدول زمني مدته عامان لتنفيذه.
وصرح مسؤولون اسرائيليون كبار ان خطة فياض قوبلت في البداية برد فعل إيجابي في اسرائيل كونها تؤكد على بناء المؤسسات وجعل الاجهزة الأمنية أكثر فاعلية.
إلا أن مسؤولين إسرائيليين أوضحوا للصحيفة أنه إلى جانب البنود التي تناولتها وسائل الإعلام، والقريبة من بنود دعوة نتنياهو إلى ‘السلام الاقتصادي’ بين إسرائيل والفلسطينيين، فإن خطة فياض تشتمل على جزء سري لم يتم الكشف عنه عن إعلان أحادي الجانب للاستقلال.
وتقضي الخطة بأنه في نهاية مرحلة معينة من دعم المؤسسات الوطنية للسلطة الفلسطينية، وبتضامن من جامعة الدول العربية، سيتم التقدم بـ’طلب بالسيادة’ إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة لإقامة دولة على حدود الرابع من حزيران (يونيو) من عام 1967 أي قبل حرب الأيام الستة التي احتلت خلالها إسرائيل الضفة الغربية وغزة.
وأضافت مصادر إسرائيلية للصحيفة أن نتنياهو بحث هذه الخطة مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون والمبعوث الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل، وطالب بأن تبلغ الولايات المتحدة فياض بأنها لن تدعم اقتراحه كما أنها ستعارضه في مجلس الأمن ، إلا أن نتنياهو لم يتلق بعد ردا واضحا من واشنطن حول موقفها من مقترح فياض.


بن هويدي – تشخيص الوضع الفلسطيني
اليأس الفلسطيني مرتبط بالوضع الداخلي ومدى موائمة الظروف التي تحقق خطوة متقدمة إلى الأمام فالفصائل الفلسطينيه ودخولها على خط السياسة أدت إلى ضعف وتأفف داخلي وتوقف النشاط السياسي الدولي حيال القضية !!

محمد يعقوب – لا أمن حتى ينتهى اليأس الفلسطينى
كلام جميل صدر عن الرئيس أوباما عندما قال إن الإسرائيليين لن يجدوا أمنا حقيقيا بينما يستولى اليأس ويستبد القنوط بالفلسطينيين… سمعنا كلاما قريبا من هذا فى السابق ولكن… ماذا جرى على الأرض؟ مصادرة الأرض وبناء المستوطنات بشكل يفهمه حتى الغبى أن كل فلسطين التاريخية ستكون إسرائيل دولة للشعب اليهودى خالصة نقية له!!! الشعب الفلسطينى شبع من الكلام الذى كان كله خداع وتخدير لأن ما يشاهده على الأرض مخالف تماما لما يقال! دخل بيريز الثعلب الماكر على الخط وطالب الفلسطينيين بالصبر ولحقه سفاح غزة باراك وطالب بالعودة الى المفاوضات التى لن تنتهى الا الى إبتلاع ما بقى من فلسطين!! مالم يقوم الرئيس الأميركى بمصارحة اللوبى الصهيونى فى أميركا بالمخاطر التى تحيط بإسرائيل إذا لم تحل القضية، فإن لا فائده من كل ما يقال وسيكون مصير الفلسطينيين مأساوياأكثر مماهم فيه!

أحمــد – باريــــس – تناقض في المواقف بين كلينتون و اوباما و صراع خفي لم يظهر بعد للعيان
كلام أوباما لا يسمن و لا يغني من جوع لانه و ان تحلى بقليل من الشجاعة السياسية لاحترمت ادارته التزاماتها فيما يتعلق بقواعد و ضمانات خطة خريطة الطريق التي جاء بها سلفه بوش والتي احترمها الفلسطينيون وطبقوها بحذافرها خطوة خطوة آملين من وراء ذلك في قيام دولة لهم على ارض أكلها الاستيطان. كان من الأجدر على حامل جائزة نوبل للسلام أن يبرهن على استحقاق نيله للجائزة بقول الحق و انصاف الفلسطينيين و انهاء الازدواجية و التناقض في المواقف الذي تتعامل به ادارته بين ما يصرح به هو و ما يصدر على لسان وزيرته للخارجية التي يبدو و كانها ترتجل في تطبيق سياسة محابية و منحازة كلية لاسرائيل و من دون استشارته هو في ذلك. ان تصريحات كلينتون و اوباما غير متناغمة و فيها من التناقض ما يوحي بان تمة صراع خفي لم يظهر بعد للعيان بين أوباما و منافسته بالامس للرئاسة

علي عزالدين رمضان – سلام الكل وليس النصف بالضفة الغربية
أنصاف الحلول الإسرائيلية مرفوضة وللتاريخ عبرة فقد رفض عرفات المفاوضات مع باراك بوساطة كلينتون عند الحديث عن تنازل عن القدس الآن المطروح القدس و نصف الضفة هو ماتجود به إسرائيل علي أصحاب الأرض الفلسطينيين كمارفض حافظ الأسد مفاوضات مشابهه عند الحديث عن سيادة منقوصة عن الجولان في جنيف بوساطة كلينتون وللعلم أيضا فالسلام مرتبط في فلسطين بخارطة الطريق اللتي نفذ شارون جزئها الأول بغزة وبقي علي نتنياهو تنفيذ جزئها الثاني بالإعلان عن إنسحاب كامل خلال عام واحد مثل العراق ومعاهدة أوباما عن الإنسحاب الكامل من العراق بنهاية 2011 فهل تتعلم حكومة نتنياهو من التاريخ الماضي و الحاضر أم تطرح اللامعقول والمرفوض لندور في دائرة مغلقة وتنتهي بلاءات وحروب ودماء أم ستسلك سلوك سلمي ونية صادقة للسلام مرتبطة بنزع السلاح النووي و أم الرشراش المصريةاللتي تطالب مصر بها

محمد سعيد . – تسريبات متعمده ؟؟
هذه الاشاعات بشأن اتفاقيات سريه بين اوباما وفياض يراد من وراء تسريبها المتعمد اعطاء الامل الكاذب وتخفيف النقمه والاحساس بالخيبة تجاه سياسات الرنيس اوباما بعد تراجعه المذل امام سياسة التحدي من قبل اسرانيل, كما يراد منها خلق المناخ المطلوب لتخفيف الغضب الفلسطيني على الرنيس عباس لان تصديق تلك التسريبات قد يدفع الناس للاعتقاد بان مواقف عباس كان وراءها اتفاقيات سريه لصالح الشعب الفلسطيني ولذلك فلمواقفه ما يبررها ,غير ان تجارب السنين والمنطق يقول ان الرنيس الامريكي الذي تراجع عما اصر عليه وخاطب العالم على اساسه بشأن تجميد الاستيطان لا يمكن لهذا الرنيس ان يعقد اتفاقا سريا مع الفلسطينيين ضد اسرانيل واخذ المبادرة لقرار من محلس الامن يفرض عليها بالقوه الانسحاب والتراجع . هذه هي احلام اليقضه التي عشناها للعديد من المرات, فمتى نستفيق ؟؟

زياد – اعلان قيام الدولة الفلسطينية من جانب واحد
يا خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش!!!!!!!!!!

عادل فلسطيني – الموقف الفلسطيني
لربما ان يكون الياس اللفلسطيني مرطبط جزئيا بالوضع الداخلي , ولكن الموقف الفلسطيني الشعبي والاغلب مبني على مقوامة اغتصاب وسرقة الارض الفلسطينيه بواسطة الدخلاء الصهاينه . ان بقاء اسرائيل واحتلال الارض الفلسطينيه هو بحد ذاته شذوذ حضاري وانساني . الخطوه الانسانيه العادله هي القضاء على الجرائم الاسرائليه والرجوع الى الحق والقيم الانسانيه ,

Ahmad Omar – الإسرائيليين لن يجدوا أمنا حقيقيا بينما يستولي اليأس بالفلسطينيين .
اطمئن اوباما ان الفلسطينين ليس عندهم لا يأس ولا قنوط. ايماننا بالله قوي ونحن متفائلين بقلوبنا وعزائمنا وليس عندنا اي شك بأن الله غالب على امره. اليأس والقنوط والفشل والاحباط موجود فقط عند اتباعك من العرب المتأمركين والمتصهينين. الفلسطنينين لا يراهنون على مفواضتكم البائسه ولا على “عمليتكم السلميه” الخائبه. فاطمئن.

وميات كأحذية جارتي…
مهيب البرغوثي

09/11/2009


عيوني حذاء أمي
كانت تجلس قرب شجرة الليمون التي نسيت أن تسقيها منذ زمن ليس بالبعيد، وفجأة
وقفت ونظرت حولها برعب حين خيل إليها أنها سمعت وقع خطوات تقترب.
وحدها ‘كوبر’ تعرف كم أحب أمي تلك القرية الوادعة والنائمة على كتفي جدتي الزيتونة التي عمرت أكثر من 80 عاما دون ملل أو خوف من كسر للعادات والتقاليد أو الخروج عما يسمى المألوف. أحب أمي وأحنّ إليها ولو كانت مجرد لفظ لغوي.

2
أصدقاء ..وجوارب ..وحب قديم

ماذا يريد مني زياد في مثل هذه الساعة من الصباح.. أحببتُ أن أراه اليوم لكن موعدا غراميا طائشا أطاح بلقائنا، الساعة الآن تشير إلى الثالثة صباحا وهذا موعد تجوالي اليومي. آه ما زال التلفون يرن… أكيد هناك شيء مهم ليجعل زياد مصرا على الحديث معي.. من يدري ربما تم اعتماده كسفير للغة العربية في الهند، أو ربما تم تعيينه مدرساً للتربية الرياضية في مدرسة المكفوفين في سيراليون، أو أي شيء آخر. ولكن صديقتي ‘صوفي’ أفاقت من نومها مذعورة فقررنا أن نذهب إلى منزل صديقي صالح ..وصالح شجرة بلوط عتيقة جدا لكنها خرجت قبل أوانها فماتت معظم أوراقها وذهبت أدراج الرياح كل الجهود التي بذلها أصحاب المهن الحرة لإيصال المياه إليها فخرجت بإعاقة لكنها جميلة.

3
الموت رعبا

كنت لا أزال في الصف الثاني ابتدائي’أ’ حين عدت يوما ما من المدرسة إلى البيت لأجد أمي تبكي وحولها بعض الجيران وأقارب لم أرهم من قبل فقلت ببراءة ‘مالك يما؟ فيكي أشي بوجعك؟ ليش بتعيطي؟’ وضعت يدها على رأسي وقالت ‘جدتك ماتت يما’ ثم جاء صوت من خلفنا أفزعني ‘وحّدي الله يا مَرَه البكي على الميت حرام. قولي الله يرحمها شبعت من الدنيا وما قالت يوم لواد لا حطني ولا قيمني’. لا اعرف ما الذي ذكرني بجدتي رغم شح ذاكرتي بأحاديثها أو أي صورة لها. قد يكون الحنين للأم هذه الأيام هو الذي جعلني أعيد تسمية الأشياء بأسمائها الأولى، حين قررت أن أعود إلى ما يسمى بـ’الوطن’. بكت كثيرا وقالت: ممكن ما أشوفك. أوعى تنساني. تذكرني دائما وتذكر المخيم يما. وقال لي أبي: ‘اذهب فقد تحرر الوطن وآن الأوان أن تعود (آه كم كان قاسياً وحالماً !)
بعد اقل من شهر على عودتي، مات أبي هكذا دون مقدمات. آه كم أتعذب شوقا وأحترق حنينا متمنيا أن أعود لمخيم اليرموك مسرعا نحوها وامسح الدمع المتساقط تحت قدميها. تذكرت صديقي حين عاد من أداء مناسك الحج مع أمه. قال لي: تحب أمك أكثر حين تكتشف عشقها ومحبتها للحزن على أشيائها الخاصة.

4
الموت رعبا

هكذا إذا قتلت ‘ألفت’؟ ألقت جارتي أم العبد هذه القنبلة كأنها تقول أن عليها أن تذهب إلى الكوافير أو أي شيء آخر وسكتتْ. انتظرتُ أن تكمل حديثها ولكنها نظرت الى زوجها الذي بدوره انبرى لها قائلا ‘اسكتي يا حرمة خافي ربك شوية’ وأنا مشدوه أنظر إليهما برعب. قلت ‘مالك يا رجل؟ خليها تحكي شو صار’. قالت: شو يعني هو الله قالها انو كل واحد بشك في وحده من بيته بقتلها؟ والله ما هي عيشة’. وخرجتْ وهي تمسح دمعة سقطت.
قلتُ وأنا ما زلتُ مشدوها ‘شو يا أبو العبد؟ شو صار؟ احكي ‘قال: ما في إشي هذا واحد من الجيران قتل أخته امبارح بعد أن اكتشف (ونظر حوله وبسمل مرتين وتعوذ) يعني مشيها بطال. قلت: ‘شو يعني بطال؟ شافها حدا ولا دخل البيت عليها وهي نايمة ما حدا؟ ‘قال: ‘لا لكن الكل بقول إنها كانت، استغفر الله، مش بنت. ‘ قلت: مين حطوا الله حتى يحدد أعمار الناس؟ قال: آه تنساش إنها أخته وهذا شرفه. قلت: طيب يا أبو العبد لو الواحد منا دخلت عليه مرته وهو نايم مع واحدة مش من حقها تقتله، يعني ضمن الحكي إلـّي بتحكي دفاعا عن شرفها؟ قال: شو بتحكي يا رجل؟ أنا بسمح لبنتي تقتل أخوها؟ شو وين إحنا عايشين؟ ليش الرجل بجيب العار لأهل بيته مثل البنت؟’
نظرتُ برعب في قلبي وكأن كلّ الشبابيك أقفلت فجأة.

5
لقد أصبحت تابوتاً لغيري

لي بيت أو هكذا يسمونه وأحلم دائما بأنه صغير وأراه في الصورة أضعها فوق رأسي. صورة لعشرة وجوه تمثل أصول السلالة للهنود الحمر حيث ما زلت اشعر بأنني قادم من هناك حيث الحكمة العالية والدقة في الرؤية، وقد جعلت احد الوجوه يمثل جدي الأكبر، وصرت أترحم عليه وأتباهى به ووضعت على رأسي ريشة أخذتها من دجاجة ما وغيرت لوني قليلا وأخذت اقرأ حول تاريخهم الذي ما زالت لعنتهم تلاحق الأبيض الذي أبادهم. أعجبتني اللعبة فأسميت نفسي بـ ‘سابا’ وهو اسم آلهة عند الهنود الحمر في ألاسكا وأخذت ابتعد عني قليلا حتى كدت أنسى أصدقائي وأهلي وعقدت صداقة مع الحيوانات فأحببت النمر وأسكنت في بيت كتيبة من النمل وضفدع التقطتـُه من الشارع، وأحببت الكلاب والقطط وصليت للطبيعة علها تمن علينا بالتحرير وطول العمر ووضعت في عنقي سلسلة أوهمتُ نفسي أنها وجدت قبل 300 عام وهي بقايا لهندية قتلت في سياتل، حتى صحوت يوما على صوت جارتي تطلب إيجار البيت فنظرتُ حولي مفزوعاً آه …لقد نسيت أن الهنود الحمر كانوا أحرارا.

6
أنا وروبي ومقهى العربي

ذهبتُ كالمعتاد إلى مقهى العربي حيث تعودتُ أن اجلس فيه يوميا بعد العاشرة ليلا وبعد أن طلبتُ نرجيلتي وقهوتي جاء احد العمال ويكاد الدمع يقفز من عينيه، قلت: ‘مالك؟ خير انشالله ما حدا من قرايبك؟’ قال: لا لقد أخذتْ نقابة الفنانين المصريين قراراً يمنع روبي من الغناء. ضحكتُ :’ طيب مين هي روبي حتى تجعلك بهذا الحزن؟ ‘. نظر إلي بكل جدية وقال:’ ما بتعرف روبي؟ حرام عليك.’ قلت: يَعَمّي أنا مجنون وما بعرف روبي وما عمري شفتها. ذهب وهو ينظر إليّ بإشفاق حزنت لحزن صديقي رغم أني لم اسمع بها، ووعدته بأني سأطلب من حركات التحرر في الوطن العربي أن يتدخلوا لدى نقابة الفنانين المصريين من اجلها.

7
روحي مقبرة أحياء

كنت قد داومت بشكل يومي على الذهاب لمؤسسة ما. لقد أحببتُ المكان المقامة عليه. لا اعرف كيف أصف هذا الحب. لقد تعدى الأشخاص وأصبح المكان ارثاً حضارياً لروحي ولا اعرف ما الطاقة الغريبة التي تلفني حين أمر من أمامه. بكل بساطة سرقتني حتى أصبحت أذهب بعد الثانية صباحا وأطوف حولها وأجلس على العشب وكأنها امرأة والعشب زغب جسدها.
وأصبحتُ في الآونة الاخيره أخاف عليها كطفل عثر فجأة على عش عصافير أثناء اللعب وأخذ يراقبه كل يوم وكأنه حلم في داخله اخذ يكبر كلما رأى ريش العصافير يكبر يفرح بقوة، حتى أفاق يوما على نسر محلق في الجو بكل سعادة ومرح أشار إليه بيديه وهو يرقص كقرد صغير. لقد أحبه دائما لكثرة ما قال له الآخرون عنه ‘كن حراً كنسر ٍ’. أحب حرية النسر وطالما حسدة على حريته، اقترب النسر من عش العصافير. أراد أن يلقي عليه الحجارة لكن الدمع سبقه ‘وتذكر أن عليك أن تكون قويا في الحياة’.
‘ شاعر من فلسطين

أم كلثوم : مولاي قدم السعد

أكتوبر 7, 2009
معارك أم كلثوم: صوتها كان حزباً لم يستطع أي عهد سياسي تهميشه.. ونفوذها أثار سيدة مصر الأولى!
محمد منصور
07/10/2009



تنافست دول الحلفاء والمحور في الخفاء أثناء الحرب العالمية الثانية على كسبها في صف أحد المعسكرين، وعاشت صراعات العهد الملكي كفلاحة حصلت على وسام الكمال ولقب (صاحبة العصمة) مما هدد بإعادة الوسام من قبل من حصلن عليه قبلها من أميرات وزوجات سياسيين وأرستقراطيين كبار، وفي عهد ثورة يوليو لم تهدأ المعارك ضدها، فاعتبرت من رموز العهد الملكي البائد، وهَددتْ هي باعتزال الفن بعد أن بلغت المضايقات ضدها حداً لم يراع مكانتها، قبل أن ينقلب الحال إلى نقيضه وتغدو صوت ثورة يوليو وعبد الناصر… وفي عهد السادات كان عليها أن تخوض صراعاً شرساً مع سيدة مصر الأولى جيهان السادات الطامحة للمجد والشهرة… وفي غير عهد من العهود جرى البحث عن صوت يحل محل صوتها الممتلئ بالنفوذ والتأثير على أمل تهميشها وإزاحتها… إلا أنها لم تكن مجرد صوت خارق، بل كانت ظاهرة أقوى من كل البدلاء، وكانت معاركها بحجم تأثيرها الاجتماعي والسياسي والفني في ذاكرة عصرها وما بعده… كما يؤكد كتاب جديد صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب العام الحالي (2009) بعنوان: ‘معارك أم كلثوم السياسية والفكرية والاجتماعية’ رصد فيه مؤلفه حنفي المحلاوي صراع أم كلثوم الطويل من أجل الاستمرار والبقاء.

معارك لأسباب معنوية!

يصنف حنفي المحلاوي في كتابه هذا، معارك السيدة أم كلثوم في ثلاثة أنواع حسب طبيعة أطراف الصراع والخصوم.. وهو يخصص لها ثلاث أبواب رئيسية: الباب الأول وهو الأكثر إثارة: معارك سياسية، والباب الثاني: معارك فكرية ومن ضمنها معاركها مع شعراء الكلمة ومع الصحافيين في بلاط صاحبة الجلالة… والباب الثالث: معارك فنية تتناول زملاء المهنة من مطربين وملحنين وموسيقيين، ويوضح المؤلف في سياق تقديمه لكل هذه المعارك، جملة اعتبارات نوجزها فيما يلي:
الأول: أن أعظم المعارك التي خاضتها سيدة الغناء العربي كانت تدور في فلك المعارك المعنوية دون المادية منها.
الثاني: أن أم كلثوم حاولت في كل المعارك التي خاضتها أن تكسب قلوب من كانوا حولها من أجل ضمان التأييد ولو خسرت هذه المعركة أو تلك، خاصة وأن هذه الفنانة كانت تدخل معارك عنيفة ومع أطراف قوية سواء بحكم مناصبهم أو نفوذهم، مما كان يكسبها تعاطف المحيطين بها.
الثالث: أن فن أم كلثوم الراقي كان حائط دفاعها الأول في كل معاركها، وكان في الغالب هو سبيلها إلى تحقيق انتصاراتها المعنوية حتى في وجه أعتى القوى التي واجهتها.

الحلفاء والمحور: دعاية ودعاية مضادة!

تجاوزت أم كلثوم في معاركها السياسية حجم الفنانة أو المطربة في عصرها، فقد أدرك الجميع منذ النصف الثاني من ثلاثينيات القرن العشرين، أن هذا الصوت الخارق راح يحفر عميقاً في وجدان المصريين والعرب، حاملا معه رسائل سياسية واجتماعية وثقافية، وقادراً على حمل رسائل أخرى… ومن هنا فقد وعى المتصارعون الكبار أثناء الحرب العالمية الثانية أهمية كسب أم كلثوم إلى معسكرهم واستغلال صوتها في الدعاة ضد خصومهم، وذلك عن طريق بث دعاياتهم السياسية قبيل أو عقب بث أغانيها… ويذكر محمد التابعي أن بريطانيا التي كانت تحتل مصر في ذلك الوقت قد أشارت الى رجال مخابراتها العسكرية بضرورة القبض على أم كلثوم ونقلها إلى لندن، خوفاً من أن تستغلها الدعاية الألمانية لحسابها ضد قوات الحلفاء في الحرب، ويستند محمد التابعي وغيره من الذين كتبوا هذه الرواية على ما ذكره سعيد لطفي مدير الإذاعة المصرية آنذاك، حين أبلغ أم كلثوم بأن محطة لندن عرضت عليه أن تذهب أم كلثوم إلى لندن لتسجيل قطعة غنائية على شريط مقابل مائة جنيه.. إلا أن أم كلثوم رفضت العرض لقلة المال المعروض عليها. وفي مقابل ذلك أنشأت حكومة إيطاليا عام 1937 إذاعة لاسلكية تبث من محطة (باري) من أجل الدعاية المضادة لدول الحلفاء، وقد عرضت على أم كلثوم هي الأخرى بث حفلات خاصة بها.. وقد لاحظ رجال المخابرات البريطانية في الشرق الأوسط أن وكلاء دول المحور راحوا يجمعون من الأسواق أسطوانات أم كلثوم وعبد الوهاب استعداداً لحرب الدعاية، فنشطوا هم كذلك في شراء الأسطوانات.
وقد بلغ الأمر بالحساسية البريطانية تجاه أم كلثوم وما يمكن أن تلعبه من دور، أن السلطات الإنكليزية في مصر، منعت الممثلة الشهيرة فيفيان لي من إحياء حفلة لصالح الجنود على مسرح الأزبكية، لأنه وافق موعدها الخميس الأول من كل شهر، وهو نفسه اليوم الذي تقيم فيه أم كلثوم حفلتها الشهرية… وكان الهدف عدم إغضاب جماهير أم كلثوم العريضة… الأمر الذي أثار فضولا كبيرا لدى فيفيان لي لرؤية أم كلثوم، فذهبت لحضور حفلتها وعندما خرجت قالت عنها: إنها معجزة من معجزات الدنيا!

معارك العهد الملكي!

وإذا كانت معركة الدعاية والدعاية المضادة بين دول الحلفاء والمحور أثناء الحرب العالمية الثانية، تدور حول أم كلثوم بشكل غير مباشر ولا يد لها فيه، فإن المعركة السياسية الكبرى التي وجدت أم كلثوم نفسها في مواجهتها، معركتها مع الملكة نازلي (أم الملك فاروق) التي طلبت من أم كلثوم أن تحيي حفل زفاف ابنتها الأمير فوزية من الأمير رضا بهلوي (شاه إيران فيما بعد) وقد قبلت أم كلثوم بالطبع، إلا أن الملكة نازلي طلبت منها أن تقوم بزفة العروس… وكان من تقاليد أم كلثوم في ذلك الوقت أنها تكتفي بالغناء فقط، ولكنها لا تقوم بزفة العروس… إلا أن سطوة الملكة نازلي الخارجة من سجن زوجها الملك فؤاد بعد وفاته والمتعطشة لإثبات سطوتها، جعلت أم كلثوم ترضخ لطلبها، وكلفت بيرم التونسي بكتابة كلمات الزفة (مبروك لسموك وسموه) إلا أن أم كلثوم أرادت الانتقام لكبريائها بسبب هذه الضغوط فقررت ارتداء فستان أسود… وعلمت الملكة نازلي بالأمر فأرسلت إليها غاضبة تطلب تغيير لون الفستان، إلا أن أم كلثوم المشهورة بعنادها لجأت إلى حل عبقري يحفظ كرامتها… فقامت بتغيير لون بطانة الفستان من الأسود إلى البمبي، وكانت تلك أول مرة يبطن فيها فستان أسود بلون آخر… والطريف أن ذلك تحول إلى موضة في ذلك الزمان سميت (موضة ثومة)!
واشتدت أوار المعركة بعد ذلك حينما منح الملك فاروق أم كلثوم وسام الكمال ولقب صاحبة العصمة، وأعلن ذلك بطلب من الملك الصحافي مصطفى أمين، بعد إحيائها لحفلة نادي الجزيرة الرياضي الذي كان يرأسه أحمد حسنين باشا، والتي حضرها الملك فاروق وغنت فيها (هلت ليالي القمر) ولم يكن ينتشر الخبر، ويتم الإعلان عنه رسمياً حتى بدأ الهجوم العنيف على أم كلثوم، حين أعلنت إحدى الأميرات في إحدى الصحف أنها سوف ترد ذلك الوسام الذي منحها له الملك فاروق، لأنه منح مثيلا له لأم كلثوم، وتبعها في ذلك عدد من الأميرات وزوجات رؤساء الوزارات… وقد شعرت أم كلثوم حينها بالإهانة وبكت واعتبرت ذلك مكيدة من الملك الأم من أجل الانتقام من فستانها الأسود.. ولم يخفف عن أم كلثوم وقع هذه الإهانة سوى زيارة زوجة سعد زغلول (أم المصريين) لها لتطييب خاطرها!
وقد روى مؤلف الكتاب هذه الوقائع بالعودة إلى الكتب والمصادر، إلا أن ما لم يقله في سياق عرضه، هو أنه سواء كان ذلك مكيدة من الملكة نازلي أم لم يكن، فإن أم كلثوم اخترقت بهذا الوسام تقاليد الملكية الصارمة، فهذه المطربة القادمة من أصول فلاحية فقيرة، والتي لم تنل حظاً وافراً من التعليم يتعدى ما تعلمته في كتاب القرية، استطاعت بموهبتها وإخلاصها لفنها أن تفرض نفسها كشخصية مؤثرة، وأن تجعل من منحها هذا الوسام الملكي حدثاً يهز الأوساط الأرستقراطية في المجتمع!
وتواصلت معارك أم كلثوم في العهد الملكي، حين عرض شريف باشا صبري خال الملك فاروق عليها زواجاً عرفياً، فرفضت الأمر مطالبة بزواج شرعي معلن… الأمر الذي أثار العائلة المالكة ضدها مرة أخرى، فوقفت ضد هذا الزواج إذ لا يليق بأحد أفراد الأسرة الحاكمة أصلا أن يتزوج من امرأة من عامة الشعب… وردت أم كلثوم على هذا الرفض، بإعلان خطبتها على الموسيقار الشعبي محمود الشريف الأمر الذي أثار القصر الملكي ضدها مرة أخرى، فذكرها بأن منحها نيشان الكمال، يجعل من زواجها كما جاء في براءة النيشان مرهوناً بإرادة الملك فاروق شخصياً، ومتوقفا على رضاه السامي باعتبارها تحمل لقب (صاحبة العصمة)!

ثورة يوليو: معارك الإلغاء والاحتواء!

وينتهي العهد الملكي بثورة يوليو 1952، ولا تنتهي متاعب أم كلثوم ومعاركها السياسية، ورغم أن أم كلثوم لبت طلب مجموعة الضباط الذين كانوا محاصرين في الفالوجة في فلسطين أثناء حرب الإنقاذ، حين أرسلوا يطلبون من أم كلثوم ان تغني لهم عبر أثير الإذاعة المصرية (غلبت أصالح في روحي) فاستجابت لطلبهم، وأدخلت هذه الأغنية بشكل طارئ على حفلتها الشهرية آنذاك، ورغم أن هؤلاء جاءوا ليزورونها في فيلتها بالزمالك بعد عودتهم إلى أرض مصر، إلا أن بعض الضباط في مجلس قيادة الثورة اعتبرها من رموز العهد البائد، فأمر الإذاعة المصرية بمنع إذاعة أغانيها، وجرى البحث عن صوت بديل يكون معبراً عن الثورة ووقع الاختيار على ليلى مراد.
وثمة مقولة شهيرة لجمال عبد الناصر من الغريب أن مؤلف الكتاب لا يذكرها في هذا السياق حين قال احتجاجاً على هذا القرار: (هل نلغي الشمس لأنها أشرقت في العهد البائد)، وتمضي العقلية الانقلابية الإلغائية في معاقبة أم كلثوم بإيقاف حقوق الأداء العلني لبث بعض أغانيها الوطنية التي كانت تضطر الإذاعة المصرية لبثها أحياناً، باعتبار أن تلك التسجيلات قد أصبحت ملكاً للثورة، وبالتدخل في انتخابات نقابة الموسيقيين التي أسستها وكادت تفوز بمنصب النقيب فيها بالتزكية، عبر الإيعاز لمحمد عبد الوهاب بالترشح كمنافس لها؛ فضلا عن مضايقات أخرى دفعت أم كلثوم إلى التهديد بإعلان اعتزالها الغناء… لولا تدخل عبد الناصر وزيارتها مع بعض ضباط مجلس قيادة الثورة لثنيها عن هذا القرار وإعادة حقوقها واعتبارها كقيمة فنية واجتماعية سرعان ما أعلنت ولاءها التام للثورة، حين غنت لجمال عبد الناصر عام 1954 وإثر حادثة المنشية التي قيل إنه تعرض فيها لمحاولة اغتيال، أغنية (يا جمال يا مثال الوطنية أجمل أعيادنا المصرية) التي كتب كلماتها بيرم التونسي، والتي يصفها مؤلف الكتاب بـ (الأغنية النفافية) ثم حين سجلت أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 نشيد (والله زمان يا سلاحي) في ظروف أمنية صعبة بسبب أجواء الحرب والعدوان… ناهيك عما قيل عن لجوء أسرة جمال عبد الناصر إلى فيلا أم كلثوم للاختباء أثناء العدوان الثلاثي.
وهنا لا بد أن نختلف بشدة مع مؤلف الكتاب، الذي صور موقف أم كلثوم من ثورة يوليو باعتباره تزلفاً سياسياً محضاً، هدفه اتقاء شر الإلغاء الذي طال الكثير من رموز العهد الملكي وحسب… فأم كلثوم كفلاحة مصرية نشأت في بيئة فقيرة لا بد أن تكون في تفكيرها وانتمائها أقرب إلى المبادئ المعلنة للثورة منها إلى العهد الملكي، وما علاقة الصداقة الحقيقية والصادقة التي ربطتها بعبد الناصر بعد ذلك إلا تعبيراً عن اشتراكها في الأصول والأجواء الاجتماعية مع هذا الزعيم، التي أضحت أشبه بوزير إعلام خفي لنظامه بعد النكسة، حين راحت تجوب البلدان شرقاً وغرباً، وتحيي الحفلات الغنائية، وتجمع التبرعات من أجل محو عار هزيمة 1967 التي تسبب بها نظامه، ومن أجل تمويل ما سمي بعد ذلك بحرب الاستنزاف… وقد بلغ ما جمعته من تبرعات أكثر من ميلوني جنيهاً، ناهيك عن الحزن الشديد الذي ألم بها إثر وفاة عبد الناصر عام 1970، حيث قطعت زيارتها إلى موسكو، وعادت يلفها الحزن والسواد… كما لا يذكر مؤلف الكتاب أن أم كلثوم غنت بعد رحيل عبد الناصر رثاء حاراً له من خلال قصيدة نزار قباني (عندي خطاب عاجل إليك) التي عهدت بها إلى أعظم ملحني القصائد رياض السنباطي ليلحنها وقامت بتسجيلها عام 1970… ومما لا شك فيه أن هذا الرثاء لم يكن تزلفاً لسلطة قائمة بالتأكيد، لأن عهد السادات جاء انقلاباً كلياً على سياسة عبد الناصر وعهده!

عهد السادات: حرب غير معلنة!

وربما كان ما يورده المؤلف عن المعركة الشرسة التي دارت بين أم كلثوم وجيهان السادات في عهد الرئيس محمد أنور السادات، تحمل بذور صراع حقيقي، أكثر مما حاول أن يصور في عهد عبد الناصر…
أما أبرز تلك الصراعات فما روي عن زيارة أم كلثوم لأنور السادات كي تهنئه بالرئاسة، إذ قالت له (مبروك يا أبو الأنوار بقيت الريس) ما أثار حساسية أشعلت المعارك ضدها فيما بعد… وثمة رواية أكثر إثارة لهذه الواقعة، تقدمها مصادر أخرى غير الكتاب الذي نعرض له، إذ يذكر بعضهم أن أم كلثوم هنأت السادات بالقول: (مبروك يا أبو الأنوار) فانتهرتها السيدة جيهان بالقول: (اسمه الريس إذا ماكنتيش تعرفي.. بذمتك كنت تقدري تقولي لعبد الناصر كده) ورغم أن السيدة جيهان السادات لا تفتأ تنفي ذلك نفياً قاطعاً في حواراتها التلفزيونية، وتعتبره نوعاً من الشائعات المغرضة التي ألفوها عنها وعن عهد زوجها (الرئيس المؤمن) كما كان يحب أن يسمي نفسه، وتبرر ذلك بالقول أن (أم كلثوم أذكى من أن تخاطب الرئيس بأبي الأنوار) إلا أن محاولة تهميش المشروع الخيري الذي أنشأته أم كلثوم تحت عنوان (أم كلثوم للخير)، بإنشاء مشروع (الوفاء والأمل) من قبل جيهان السادات ليست واقعة مغرضة بالتأكيد!
وإذا كانت رواية مؤلف الكتاب حول مضي السيدة جيهان قدماً في حربها الكيدية ضد نفوذ أم كلثوم الاجتماعي والسياسي والفني، ومحاولة اكتشاف صوت جديد يحل محلها، عبر تشجيع (إفراج الحصري) ابنة مقرئ القرآن الشهير الشيخ محمود الحصري، والتي اشتهرت باسمها الفني (ياسمين الخيام) من أجل احتراف الغناء ومنافسة أم كلثوم، أو تشجيع عفاف راضي كي تلعب هذا الدور، أقول إذا كانت هذه الرواية تحتمل التأمل قليلاً، فإن المؤلف ينجرف في هذا السياق نحو كثير من التفسيرات الساذجة لجذور المعركة مع أم كلثوم، منها أن السادات كان يشعر بعقدة نقص تجاهها، لأنه قام في نهاية الخمسينيات بإيصالها إلى سلم الطائرة بأمر من عبد الناصر عندما ذهبت للعلاج من مرض الغدة الدرقية في أمريكا… ولا نعتقد أن السادات كان يجهل أن أم كلثوم في السبعينيات هي شيء آخر، فقد كان يهب ملوك ورؤساء الدول إلى استقبالها وتوديعها والتقاط الصور التذكارية معهم عندما كانت تزور بلداً من البلدان… ناهيك عن أنها في العهد الذي تولى فيه الرئاسة، كانت امرأة مسنة على أبواب العقد السابع من العمر وهذا يستدعي تعاملا آخر معها… ومن الاستنتاجات الساذجة التي يذهب إليها المؤلف في تفسير معاركها مع هذا العهد، أن السادات كان يحب المسرح ويهوى التمثيل ولم يكن يحب الغناء… وأنه حتى أعلن غير مرة أنه كاaن يفضل أصواتاً أخرى على صوت أم كلثوم كصوت أسمهان مثلاً… طبعاً هذا لا يفسر بالضرورة الحالة غير الودودة التي ربطته بأم كلثوم، لأن السادات كان يدرك دون شك دور الغناء في التأثير السريع والقوي في مزاج الشارع في ذلك العصر الذهبي للغناء العربي، ناهيك عن أن مكانة أم كلثوم كانت قد أضحت حالة تراكمية متجذرة لا حل لها!
في كل الأحوال تبقى الغيرة النسائية هي التفسير الأنسب لمعارك أم كلثوم في عهد السادات، وخصوصاً أن معظم تلك المعارك كانت طرفها السيدة جيهان لا السادات نفسه، وإن كان لا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن علاقتها الخاصة بعبد الناصر، وغناؤها له في حياته وبعد مماته، ربما كانت عاملا مؤثراً… إنما من دون أن ننسى أن السادات كما يذكر المؤلف لاحقا- قبل وساطتها للإفراج عن مصطفى أمين… أي أن القطيعة لم تكن شديدة العدائية على النحو الذي يذهب إليه المؤلف أيضاً!
معارك الفن والمجتمع والصحافة!
ومن السياسة إلى الفن والفكر والمجتمع يمضي الكتاب في سرد وقائع الكثير من المعارك لعل أبرزها على الصعيد الفكري، المعركة التي خاضتها أم كلثوم ضد الألفاظ السوقية والهابطة في كلمات الأغنية العربية في عهدها، متسلحة بذائقة رفيعة صقلها دأبها على تثقيف نفسها، وبيئة محافظة آمنت بقيمها التي منعتها من تقديم ما يخدش الحياء العام، أما معاركها الاجتماعية فكانت ضد الفقر والجهل من خلال المشاريع الخيرية والتنموية التي رعتها، وخصوصاً في قريتها طماي الزهايرة… أما على الصعيد الفني فيمكن اعتبار معركة أم كلثوم مع سلطانة الطرب منيرة المهدية، أشرس المعارك التي واجهتها في بداية حياتها الفنية، فقد اتخذ الصراع أشكالا متعددة واستخدمت فيه أسلحة محرمة أبرزها سلاح التشهير بأخلاقيات أم كلثوم، ومحاولة التشكيك في حياتها الاجتماعية، ولم يغفل خصومها في هذا السياق حتى عن المنديل الحريري الذي كانت تحمله في يدها أثناء الغناء، والذي كتبت عنه مقالات وروجت عنه شائعات… وهو ما أوشك أن يجعل والدها الشيخ إبراهيم يستسلم لتلك الحملة، ويعود بابنته مرة أخرى إلى طماي الزهايرة!
ويمكن القول إلى أن كل تلك المعارك السياسية والاجتماعية الحادة، قد جعلت من أم كلثوم امرأة شديدة الصرامة، حتى إذا ما اعترضتها بعض المعارك الفنية، تعاملت معها بكثير من القسوة والشدة التي جعلت خصومها إما يطلبون الصفح كما حدث مع عبد الحليم حين غضبت عليه بسبب خلاف عابر في إحدى احتفالات أعياد الثورة، أو يطلبون الصفح كما حدث مع الموسيقار زكريا احمد الذي وصل خلافه معها إلى المحاكم وانتهى بمصالحة فنية!
ويشير المؤلف إلى أن اتخاذ منيرة المهدية من الصحافة سلاحاً في حربها ضد أم كلثوم، نبه سيدة الغناء العربي فيما بعد إلى أهمية الصحافة ودورها في مسيرة الفنان وتكريس نجاحه، فعملت على التقرب من الكثير من المؤسسات الصحافية والصحافيين الكبار ودعمهم، ولعل أبرز المعارك التي خاضتها في دعم الصحافة، كان دعمها المالي لمؤسسة (أخبار اليوم) للأخوين علي ومصطفى أمين، حينما كانت توشك على الإفلاس بسبب الحصار الحكومي الذي تعرضت له في عهد عبد الناصر والذي منع عنها الإعلانات والدعم، ثم موقفها من مصطفى أمين نفسه بعد سجنه في عهد عبد الناصر أيضاً، حيث كانت تقرضه المال في سجنه بعد أن خاف أصدقائه من مد يد العون عليه كونه سجينا سياسياً، كما سعت للإفراج عنه في عهد السادات وكللت مساعيها بالنجاح بعد حرب 1973

الإخلاص للفن أولاً!

إن كتاب (معارك أم كلثوم السياسية والفكرية والاجتماعية) لمؤلفه حنفي المحلاوي، يبقى جهداً توثيقياً هاماً، لا يعيبه سوى استغراق مؤلفه في الثرثرة المطولة والتكرار من أجل الوصول إلى استنتاجات منطقية حيناً، ومقحمة ومتناقضة حيناً آخر… على حساب متعة سرد وقائع المعارك بشكل مشوق ومكثف وبلغة رشيقة… لكن الكتاب يقدم لنا في النهاية صورة فنانة عاشت حساسية علاقة الفنانين بالسياسة بكل تقلباتها وضروراتها ومجاملاتها، شأن الكثير من الفنانين العرب في غير زمان ومكان… إلا أننا لو قارنا معارك أم كلثوم بما جاء بعدها لدى كثير من الفنانين، فإننا سنكون – بقليل من الموضوعية – أمام معارك نبيلة لسيدة قوية، ذات عزيمة ورؤية، أدركت قيمة نفسها وقدرتها على التأثير فيمن حولها، فسعت لاستغلال الهامش المتاح لها بكثير من الحنكة والكبرياء، من أجل تحويل فنها إلى حزب لوحده، له تأثيره البالغ في الوجدان العربي والذاكرة العربية… مع الإشارة أخيراً إلى أن أم كلثوم لم تضح بفنها يوماً من أجل مكاسب السياسة، بل طوعت علاقاتها السياسية من أجل خدمة وتكريس فنها، وهذا ما حفظ لها مكانتها الاستثنائية في النهاية!